تستمع الآن

رضا سيكا لـ«في الاستاد»: اتجاه بعض اللاعبين المعتزلين حديثا للتحليل والتدريب أمر مضحك

الإثنين - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٩

انتقد رضا سيكا، نجم نادي الإسماعيلي والزمالك الأسبق، بعض اللاعبين المعتزلين الذي يتجهون للتحليل الإعلامي والتدريب دون أي خبرات سابقة، مشددا على أن الأمر يدور بسبب العلاقات وليس الخبرات.

وقال سيكا في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “لو سنتكلم في مجال الكرة والتحليل أنا بضحك، ليس تقليلا في شخصهم ولكن تجد لاعب معتزل مؤخرا ولكنه يضحك على الناس اللي يقيم مدرب ولاعب كرة، فما هي قوتك وسيرتك الذاتية لكي تقيم الآخرين، وهل فقط لأن علاقته جيدة يطلع يحلل ويدرب، وكل من يتكلم كلمة الحق يبعدونهم ولا يضعونهم على الشاشة”.

وأضاف: “كابتن أحمد حسن لما جاء الإسماعيلي لم يكن أحد يعرفه ولعب معنا وأول مباراة لعب أساسي وبدأت انطلاقته وربنا كرمه وذهب للمنتخب ثم الاحتراف، وبعدين أنهى احترافه وعاد للأهلي ثم للزمالك وبعلاقات وليس كرة وأخر سنة له في لعبه الكرة كان الأداء الأفضل مع الفريق الأحمر، ثم يحضرونه مدير منتخب مصر فجأة وليس تقليلا منه، ولكن هذا المنصب يجب أن يكون به خبرة، وتولى بعد ذلك تدريب نادي بتروجيت ثم أقالوه وثاني كان يحلل مباريات فريقه على القنوات الفضائية كل هذا يقول لك أن الأمر علاقات”.

وتابع: “نفسي أن الشخص اللي له سيرة ذاتية جيدة يتكلم على حدود إمكانياته، ولا يعقل يعتزل اليوم ويحلل زملاءه اليوم الثاني كان نفع نفسه”.

وأشار: “أنا وقت تواجدي في الإسماعيلي وكابتن فرقة ومنتخب مصر ووقعت عقدي ومعي بركات الفئة الأولى والمفروض أتقاضى 90 ألف جنيه، وذاهب أصرف أموالي وجدتهم 19 ألف جنيه فقط وأخذتهم وعدت على النادي وقال لي لفظ حينها ورديت عليه ووصل كلامي للمهندس إبراهيم عثمان، وقالوا لي مش عاجبك أقعد في بيتكم، وطبعا الفلوس مش كل حاجة ووأنا مقتنع أيضا أن الشهرة مرض”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك