تستمع الآن

يسرا تنعي هيثم أحمد زكي: «كان واخد جدعنة والده.. واللي خلف مامتش»

الخميس - ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩

حرصت الفنانة الكبيرة يسرا على نعي الفنان الشاب الراحل هيثم أحمد زكي، بعد وفاته، يوم الخميس، عن عمر يناهز 35 عاما إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

وقالت يسرا، في مداخلة هاتفية مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “عرفت الخبر من أمس، وأنا للأسف في أمريكا، والصدمة كانت كبيرة على الكل، وهيثم كان وحيدا ورغم هذا كان من أطيب البشر اللي ممكن تتعاملي معمم وأصدقهم، فقد أبوه وأمه بنفس المرض”.

وأضافت: “أتذكر من اللحظات الصعبة لما أحمد زكي دخل في غيبوية قلت لهيثم أقعد تحدث معه وحدث بالفعل، وخرج من عنده وقال لي والدي حضني وهو في الغيبوبة وبكى بشدة، وهيثم متربي وحظه كان قليلا في كل حاجة، متضايقة لعدم تواجدي وأنا حاليا في أمريكا ولن أتمكن أيضا من العودة لحضور العزاء”.

وتابعت الفنانة الكبيرة: “أحمد زكي كان طوال الوقت خائفا عليه، وقلقان عليه في الدراسة وفي الفن، وهيثم كان انطوائيا، وجمال اوسط الفني وقوته لما حد بيقع فينا كلنا نتجمع معه حتى لو كنا مختلفين وهيثم كان يستاهل هذا وكان في حاله ولم يفرض نفسه على أحد ولم يقل أنا ابن أحمد زكي، وكان نظيفا ورائعا، وراح في مكان أحسن بالتأكيد 100%، وأخر مرة قابلته لما عملنا الإعلان الخاص بوالده مع إحدى الشركات الشهيرة، وكان قليل الكلام، وأتذكر ذهابي في إحدى المرات عملت عمرة لوالده ولم أقل لأحد نهائيا وفوجئت به يكلمني وشكرني واستغربت من معرفته لهذا الموقف، أنعي مصر وكل الفنانين بفقدان هيثم أحمد زكي”.

واختتمت حديثها: “كان واخد جدعنة والده، وأحمد زكي كان إنسانا رائعا مهما كان يظهر أنه قوي وهيثم ورث هذا منه.. واللي خلف مامتش وكان عارف الأصول، الله يرحمه”.

سبب الوفاة

وأظهرت معاينة جهات التحقيق لموقع وفاة الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، وجود “مكمل غذائي”، كان يتناوله الفنان الراحل بسبب ذهابه إلى “الجيم”.

ووفقا لما ذكرته مصادر أمنية وقضائية في نيابة أول وثانٍ الشيخ زايد، يوم الخميس، لجريدة “المصري اليوم”، عن التفاصيل الكاملة لأسباب وفاة الفنان هيثم أحمد زكي، والعثور على جثته داخل منزله في «كمباوند» بالشيخ زايد، فإن التقرير المبدئى للطب الشرعى الصادر عقب تشريح الجثمان أفاد بأن الوفاة طبيعية، مشيرة إلى أن «المتوفى عانى متاعب صحية مساء الثلاثاء الماضى، ونقله أفراد الأمن العاملون بالكمباوند لأقرب صيدلية، وحقنه الصيدلي حقنتين مسكن آلام».

وفجرت التحقيقات مفاجأة أن «المغص والتقلصات التي أصابت الفنان الشاب كانت نتيجة تناوله العقاقير ومقويات العضلات، وأنه يوم إصابته بالإعياء كان عائدًا من (الجيم)، ومرهق بسبب التمارين، وتعاطيه جرعة زائدة من العقاقير التي تسببت في إعيائه».

وتحفظ فريق التحقيقات على كاميرات المراقبة بالكمباوند، وبفحصها تبين أن «زكى» نزل من منزله برفقة أفراد أمن ونقلوه إلى الصيدلية، ثم أعادوه مرة أخرى.

وذكر أفراد الأمن أنهم قالوا لـ«زكي»: «محتاج أي حاجة تاني؟»، فأجابهم: «محتاج أقعد لوحدي أرتاح»، وباتصالهم به في اليوم التالى، للاطمئنان لم يجب على اتصالاتهم، وزاد قلقهم مع حضور خطيبته وخالته، وأكدوا عدم الإجابة على الاتصالات، ليبلغوا الشرطة التي أخطرت النيابة لكسر باب الشقة، ليتم العثور على الجثمان بأرضية الحمام.

وأشارت التحقيقات إلى أنه صدر قرار بتشريح جثمان «زكي» للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية وراءها. وصرحت النيابة بدفن جثمان الفنان هيثم أحمد زكى، وقررت النيابة تشريح الجثمان بمعرفة خبراء مصلحة الطب الشرعى، لتحديد أسباب الوفاة.

وانتقلت النيابة لمشرحة زينهم لمناظرة جثمان الفنان الشاب، وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية بجسده.

وعاين إسلام شاكر، وكيل النائب العام، شقة الفنان زكى، وتبين سلامة كافة منافذ الشقة، وعدم وجود بعثرة بمحتوياتها، وأن المتوفى يقيم بمفرده، فيما استمع فريق التحقيقات لأقوال أفراد أمن بـ«الكمباوند»، الذين استغاثت بهم خطيبة زكى، وقالوا إنه فجر الأربعاء شعر الفنان بإصابته بإعياء وقىء شديد ومغص، وساعدوه للتوجه لأقرب صيدلية بـ«الكمباوند»، إذ حقنه الصيدلي بمسكن، ثم كتب دواءً للمصاب، ليعود أفراد الأمن بالأخير لشقته، وصعدوا إليها، ثم فوجئوا بوفاته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك