تستمع الآن

فيديو| أحمد حسن عن أنباء منح شارة قيادة المنتخب لمحمد صلاح: إثارة هذا الكلام الآن ليس له لازمة

الثلاثاء - ٠١ أكتوبر ٢٠١٩

رفض أحمد حسن، قائد منتخب مصر السابق، التسريبات التي خرجت خلال الأيام الماضية وتشير إلى السعي لمنح محمد صلاح، نجم ليفربول، شارة قيادة منتخب مصر من أجل إرضائه، مؤكدا أن هناك 4 لاعبين أحق من صلاح بشارة قيادة الفراعنة.

وقال أحمد حسن في مداخلة هاتفية مع كريم خطاب عبر برنامج “في الاستاد”: “شارة قيادة المنتخب تكون بالأقدمية، ولا بد أن يكون لصاحبها عدة سمات شخصية ولم يكن مفروضا أن يعلن هذا الأمر في مؤتمر تقديم كابتن حسام البدري”.

وأضاف حسن:”أحمد الشناوي وأحمد حجازي ومحمد النني لهم الحق في الشارة قبل محمد صلاح في الحصول على شارة القيادة، وإذا كانت النية تتجه لإعطائها للاعب ليفربول، لا بد من استأذانهم، لأنهم أقدم منه”.

وتابع: “ولكن إذا انضم أحمد فتحي، نجم الأهلي، للمنتخب، فهو الأحق بشارة القيادة وهذه الأحاديث ليس توقيتها الآن وكابتن الفريق سمات شخصية”.

واستكمل: “لست مع قرار إعطاء صلاح شارة القيادة من أجل إرضائه بعد أزمة التصويت على جوائز أفضل لاعب في العالم”.

وشدد: “لست ضد أن يحصل عليها صلاح وهذا يحصل في دول كثيرة إنه مش لازم بالأقدمية، ولكن أنا ضد إثارة الموضوع في مؤتمر حسام البدري، هل هي مصالحة له أم أنهم يروا أنه بالفعل الأفضل، وقلت هل لو هذا تم نفرض تواجد أحمد فتحي في المنتخب بتاريخه وإنجازاته سيكون صعبا تواجده وأن يكون صلاح كابتن عليه، ويجب ترضية حجازي والنني لو هذا حدث، ولكن الإعلام يكبر الموضوع والتصريحات ويضعون العناوين المثيرة، وكل التوفيق للمنتخب من أجل الصالح العام، وأنا أتحدث من خلال خبرتي”.

ويسود اتجاه داخل الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة حسام البدري، لإعفاء محمد صلاح نجم المنتخب والمحترف بصفوف ليفربول الإنجليزي، من خوض ودية بوتسوانا المقرر لها الرابع عشر من أكتوبر المقبل.

ويرغب البدري في تجربة لاعبين آخرين، خاصة وأن نجم الريدز خارج التقييم، نظرا لقدراته وإمكانياته الهائلة، على أن يؤدي صلاح برنامجا تأهيليا خلال وجوده بالمعكسر المقرر انطلاقه 7 أكتوبر المقبل.

يذكر أن البدري، المدير الفني للمنتخب المصري، استقر على ضم 3 حراس للفراعنة في معسكر شهر أكتوبر المقبل، المقرر انطلاقه في الفترة من 8 إلى 15 من الشهر ذاته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك