تستمع الآن

الملحن محمود خيامي لـ«حكاية ألبوم»: «اللي باعنا خسر دلعنا» رفضها راغب علامة مرتين وعرضتها على نانسي عجرم وحسين الجسمي

الثلاثاء - ٠٨ أكتوبر ٢٠١٩

ناقشت فريدة الخادم، يوم الاثنين، عبر برنامج “حكاية ألبوم”، على نجوم إف إم، عن ألبوم “طب ليه” للنجم راغب علامة، والذي طرح عام 2002، وتمكن من تحقيق نجاح كبير جدا على المستويين الفني والجماهيري.

وقال الشاعر الغنائي فوزي إبراهيم، والذي قدم لراغب أغنية “سيد الغاليين” في الألبوم، في مداخلة هاتفية: “وعملي في مجال الشعر الغنائي كان سابقا على عملي في مجال الصحافة حيث توليت رئاسة تحرير مجلة (الكواكب)، والمشترك بين الاثنين هو الموهبة والأسلوب والابتكار في لقط الفكرة سواء أغنية أو تحقيق صحفي، وراغب صديق شخصي قبل التعاون في مجال الغناء، وقبل ذلك كنت تعرفت على ملحن الأغنية محمد سعد وعملنا قبلها أغاني أشهرهم (أخاصمك آه) لنانسي عجرم، وكنا بنعمل ألبوم لمجموعة شباب أبرزهم رامي صبري وأحمد سعد ومي كساب ومصطفى محفوظ بالتعاون مع صلاح الشرنوبي وزملاء آخرين شعراء، ومعهم الموزع مدحت خميس وكان أغلبهم طلاب في معهد الموسيقى”.

وأضاف: “وأنا مؤمن بوجود موهبة كبيرة وصغيرة ومفيش حد كبير وصغير في هذا المجال، وتعاون مدحت مع محمد سعد وعملنا (سيد الغاليين) وكلمت راغب وأحب جدا المزيكا، وكان موجود معنا الفنان أحمد سعد في هذه الجلسة، وثاني يوم مدحت خميس قدم له لحن جديد وكانت أغنية (طب ليه) وكانت لحن أحمد سعد وكلمات وليد الشاعري”.

وعن رأيه في الحالة الفنية الحالية، أشار: “من الظلم نقول المناخ الحالي يؤهلك للحكم على أي مزيكا تنزل لأنه للأسف الارتباك سيد المشهد والوجدان غير متوازن، وهذه الحالة دائما تجعل الظواهر تطفو على السطح تجدي أغاني المهرجانات والتطرف، ولو عملتي نسبة وتناسب ستجدين الجيد نسبة قليلة ولكن السائد أغاني الابتزال والكلام لغة الشارع وهذا غير صحيح، إلى جانب أن السوق ليس له علاقة بالفن الجيد، وأي ألبوم ينزل ستجدين غنوة اللي قدرت تأخذ حيز من النجاح، والمزاج العام مهتم بالمجهول والسياسة وأي إنجاز يبشر بالخير وينتظر المستقبل وشكله عامل إزاي، ومن غير المنصف أقول حد نزل ألبوم ولم ينجح، فيجب أن تكوني هيأتي له كل الظروف السوية والقياس يكون عادلا، واللي ينجح له غنوة يكون بطلا بالتأكيد”.

وشدد: “أخر أغنيتين نزلوا لي كانوا للفنان علي الحجار وأجهز الفترة المقبلة صوت جديد وأتمنى يضيف للساحة”.

محمود خيامي

فيما أشار الملحن محمود خيامي عن تعاونه مع راغب علامة في العديد من الألبومات: “هو فنان معاصر للأجيال وقادر يتواصل من الزمن الطربي حتى وقتنا هذا ولديه وعي كبير ويستمع بشكل مختلف، ودائما نتعاون وهناك ثقة بيننا وهو مصدقني جدا، وأحيانا لما أكسل يرسل لي ويقول لي فين الجديد وهذا أمر أنا مفتقده مع مطربين كثر، وبعيدا عن الكيمياء بيننا فالأمر عائد للوعي وهو رجل متعاون ويريد أن يصل لكل الأجيال فتجديه يغني (اللي باعنا خسر دلعنا) وهو رفضها مرتين ولكن في الثالثة سافرت له لبنان ووافق عليها، وهو يعلم أن كل وقت له متطلباته”.

وأضاف: “فيه مثل اسمه (خالف تعرف) وهو تعبني حتى اقتنع بالأغنية والأعمال بالخواتيم دائمًا، وكنت في إشارة وشفت عربية نقل مكتوب عليها “اللي باعنا خسر دلعنا”، وكلمت صديقي الشاعر محمد الجوهري وقلت له أعمل الأغنية وخلي دمك خفيف والحمدلله 90% من أغاني أنا أعطي الفكرة للشاعر وعملها بشكل رائع جدا، وسمعتها لراغب قال لي لأ مش استايلي وبعتها لنانسي عجرم وحسين الجسمي وأعجب بها ولكن لم ينفذها ووائل جسار ونوال الزغبي، وقلت لكل الناس الأغنية هتكسر الدنيا ولكن لم يقتنع بها أحد، ورجعت بعتها لراغب وقال لي كلام عادي ورفض، وقررت السفر له لبنان وأقنعته بها، والأغنية بقالها سنتين ونجدها في كل مكان شغالة، ولم أكن متوقع هذا النجاح حقيقة”.

وتابع: “تعرفت على راغب من خلال الأستاذ أحمد شتا وكنت مذهولا ولم أكن مصدقا حتى ووهو بيسجل الأغنية في الاستوديو ومنذ 20 عاما ونحن نتعاون سويا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك