تستمع الآن

أحمد حسن لـ«في الاستاد»: حسن شحاتة تم إبلاغه بقيادة المنتخب قبل البدري.. ورد فعل صلاح كان عنيفًا في أزمة «تصويت الفيفا»

الإثنين - ٠٧ أكتوبر ٢٠١٩

فجر أحمد حسن، لاعب النادي الأهلي والزمالك الأسبق وعميد لاعبي العالم، مفاجأة بأن “المعلم” حسن شحاتة تم إبلاغه بالفعل بتولي قيادة منتخب مصر، قبل أن تتغير الدفة فجأة وتم اختيار حسام البدري، منتقدا في الوقت نفسه تصريحات عمرو الجنانيي، رئيس اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، في مؤتمر تقديم الأخير.

وقال حسن في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “نبارك بالطبع للجهاز الفني الجديد لمنتخب مصر وهي مرحلة مهمة وصعبة وربنا يوفقهم، وكنت أسمع أني مرشح لمنصب مدير الكرة ولكن لم يتحدث معي أحد بشكل رسمي، وكان أقرب المرشحين لتولي قيادة المنتخب هو (المعلم) حسن شحاتة وحسام البدري وكان يقال أني سأتواجد مع أحدهم، ولكن أنا شخصيا لم أعد أحب العمل الإداري وعطلت نفسي كثيرا ورغبتي حاليا التواجد في عالم التدريب”.

وأضاف: “الكابتن حسن شحاتة تحدث معي شخصيا وقال لي محتاجك تكون معي مدير للمنتخب وتم تبليغه إنه سيكون المدرب ولكن فجأة حدث تخبط، وفي فترة شعرت أن الأمر تم تسفيهه وهذا المنصب له قيمة كبيرة وأضعفناها بطول فترة المفاوضات، هل ميدو أو إيهاب جلال، رونق الموضوع فقد هيبته الموضوع تم إطالته بشكل مؤسف وتم وضع مقارنات بين الناس وبعضها، وسمعت كلام كثير إن لما جاءت اللجنة الخماسية استقروا على جلال، وسيبكم من كلام الاختيار وفقا لمعايير عالمية ومهلبية هذا كلام فاضي، وكان بالفعل تم اختيار إيهاب جلال واليوم اللي تم فيه تعيين البدري تم تسريب اسم إيهاب جلال للصحفيين وحصل بعض الأمور إن إيهاب كان عنده شرط جزائي وأنه كان يريد جهازه الفني الخاص به وهو شخصية محترمة ولديه فكر رائع وعجبني تمسكه بموقفه، وما تم بعد ذلك خلف الكواليس وطرح اسمي هو في الأخر كلام، ومفيش حاجة أسعى لها، ولما اعتزلت واشتغلت مدير المنتخب وقت هاني أبوريدة ولم يكن نفسي أعتزل وأقنعوني وضحكوا عليّ، وأيضا في بتروجيت وبيراميدز هم من سعوا خلفي وطلبوا مني هذا، وفي الأخر هو نصيب، وحابب أرجع للحاجة اللي بحبها وحتى متواجد في بيراميدز كنت أقوم وأوجه وبحب دماغي تكون شغالة ولا تميل للجانب الإداري، وكانت خطوة مؤجلة وأتمنى الفترة المقبلة تكون هي مرحلتي”.

حسام البدري

وبسؤاله هل حسام البدري الأنسب في الوقت الحالي؟ أجاب حسن: “كان الاختيار في البداية إيهاب جلال والموضوع كان منتهيا ولما حدث تعثر في المفاوضات عادوا للكابتن حسن شحاتة وكان المفروض يتم تبليغه ولكن تغير الوضع وتم اختيار البدري وهو صاحب خبرات كبيرة بالطبع، وهو اكتسب خبرات في كيفية التعامل والأمور ستكون مختلفة بشكل كبير وتتعامل مع لاعبين محترفين حتى المحليين منهم والأندية تتخلف عن المنتخبات، ومحمد بركات في منصب مدير المنتخب كل التوفيق له في مكانه، وطالما اللجنة رأت أنه الأنسب وبالتالي هو هكذا”.

استخفاف بالعقول

وشدد حسن على أن ما قاله عمرو الجنانيي، رئيس اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، في مؤتمر تقديم البدري “استخفاف بالعقول”، وأوضح: “كل الناس اللي موجودة لهم كامل الاحترام والتقدير والكلام اللي قاله الجنايني عندما سئل إيه هي المعايير العالمية ولم يرد، وأتمنى أي شخص يتحدث عن منظومة يعي ما يقوله، فكيف تختار إيهاب جلال ثم حسن شحاتة ثم البدري، هذا كلام فض مجالس، وعلاقتي بالبدري جيدة جدا وتوطدت لما كنا في بيراميدز، وفُرض على الكابتن حسام الجهاز اللي موجود، وتعاملي معه في بيراميدز كان رأس برأس، وحتى كنت متواجدا في بيراميدز قبله واستفدت منه إداريا بالطبع، ولم يكن لديه مشكلة في تواجد عصام الحضري معه في جهاز المنتخب وهو قال لي هذا شخصيا، ثم فوجئنا باختيار أيمن طاهر، مدرب حراس الزمالك، فهذا يعني أنه فرض عليه شخصيات.. والجهاز فيه توازنات بين الأهلي والزمالك وما قيل عكس ذلك استخفاف بالعقول ونضحك على الناس، وأتمنى بالطبع يحدث نوع من أنواع التألف بين عناصره”.

قائمة منتخب مصر

وعن قائمة منتخب مصر التي اختارها البدري، أشار: “القائمة منطقية والمتواجدين هم الأفضل، ولم ينضم بعض عناصر لاعبي منتخب الأولمبي بسبب معسكرهم قريبا، واسم واحد أستغرب عدم تواجده وهو نبيل عماد دونجا، لاعب بيراميدز، وهو يستحق التواجد بالطبع لأنه لاعب مميز ومكانه ليسه فيه لاعبين بنفس مواصفاته غير طارق حامد، نجم الزمالك، اللاعب اللي (بيشخبط) في الملعب بلغة الكرة”.

شارة قيادة منتخب مصر

وعن التفكير في منح شارة قيادة منتخب مصر لمحمد صلاح وإلغاء فكرة الأقدمية، شدد: “تصريحاتي السابقة عملت ضجة، والإعلام يبحث عن الإثارة ولو الناس تعبت نفسها وفصصت كلامي ولم أقل أني ضد يكون صلاح كابتن للمنتخب ولو هذا الأفضل ياريت ينفذ، مشكلتي إن الموضوع تم إثارته في مؤتمر تقديم المدير الفني لمنتخب مصر وعمرو الجنايني قال سنراضي صلاح بشارة القيادة وهذا لا يقال على الهواء وهذه لعبة جماعية وليست فردية وبدون وعي يحصل نوع من أنواع الحساسية، ولا يشعر بهذا الكلام أحد من عاشه، وفيه أصول تتبع وفيه حاجات لما تعلن تكون في الغرف المغلقة وتخرج للناس، وقلت أنه يجب ترضية الناس القديمة أيضا، وسألت هل ينفع صلاح يكون كابتن على أحمد فتحي، قائد الأهلي، حتى صلاح أعتقد أنه سيرفض وهذه هي الأصول”.

وأردف: “على الجهاز الفني هو اللي يجتمع ويجلسون مع الناس كبار وتطيب خاطر الناس، أي فريق عمل لا ينجح إلا بالترابط والمحبة بينهم وبين بعض، ونجحنا في 2006 و2008 و2010 رغم أننا لم نكن الأفضل فنيا، ولكن تميزنا بالترابط والمحبة كل اللي موجودين كانوا نجوم ولكن نعمل من أجل الفريق، وصلاح لن يعلب لوحده ولكن بجانبه كل المجموعة حوله، وأنا أتحدث عن المبدأ وليس الأسماء ولكن أنا مع وحدة الفريق، أتمنى التصريحات والكلام يكون عقلاني”.

واستطرد: “وعملنا قصة والآن صلاح اعتذر وأحمد فتحي هو المتواجد الآن وهو القائد فما الحال الآن، ولا أعرف كيفية التواصل مع صلاح ولكن مسألة استبعدناه لأنه مجهد ثم نفاجئ به يشارك في مباريات ليفربول فهذا أمر غريب، ممكن يكون نفسيا هو غير مرتاح الآن”.

وأشار: “صلاح عدى الجميع وفي مكانة أخرى بالطبع وأني أمنحه حقه كسوبر ستار وضع طبيعي، ولكن أثناء تواجده مع المنتخب هو في النهاية فرد من ضمن المنظومة، ولا يكون الموضوع صلاح في مكان والآخرين في مكان هذا يخلق غيرة غير حميدة، واللعبة الجماعية محتاجة الترابط، ورأيته في معسكرات وبينه وبين اللاعبين مودة وحب كبير، والإعلام أيضا يجب أن يلقي الضوء على باقي اللاعبين مثل صلاح ومعنويا هم يحتاجون أكثر”.

تصويت الفيفا

وعن قصة إهمال اتحاد الكرة السابق في إرسال تصويتهم في جوائر “ذا بيست” للفيفا، شدد “الصقر”: “فيه إهمال حدث ومن حقه يغضب وهذا صوت وأنت ترسله، وحتى إذا لم يكن الأمر مؤثرا ولكن من حقه علينا إن الناس تأخذ بالها من هذه الأمور، وهو كان له رد فعل عنيف لما أزال اسم أنه لاعب منتخب مصر من على تويتر وهو يعاقب الناس اللي تحبه وتدعي له، وكان رد فعله عنيف وعقابه لجمهور وكنت لا أتمنى أن يحدث منه ومقدر زعله”.

فايلر

وعن رأيه في المدرب السويسري رينيه فايلر، المدير الفني للأهلي، قال: “تم سؤالي عليه قبل حضوره لتدريب الأهلي، وهو درب أندرلخت البلجيكي وأنا كنت لاعبا هناك، وهو صاحب شخصية وبيخلق دوافع بين اللاعبين بعضهم البعض وعارف يدير لاعبيه ببشكل كويس، والمدرب مش فقط فنيا يكون جيد ولكن سيطرته على غرفة خلع الملابس وصاحب شخصية، وأي مدرب يحتاج ثقة الجمهور فيه، ومانويل جوزيه لم يكن عنده سيرة ذاتية وتجارب قوية ولما جاء عمل تاريخه كله مع النادي الأهلي، والنادي يقدر يوفر هذا ويحقق معه نجاحات وبطولات، ويميل للتحفظ داخل الملعب ولكن نرى عكس هذا مع الأهلي فيه كثافة هجومية من أفشة ورمضان صبحي وعلي معلول وأحمد فتحي وأجايي، والميزة بعيدا عن الأداء هو عرف يخلي عنده حوالي 20 لاعبا جاهزين ولكه لديه الدوافع والقتال لكي يكون متواجدا داخل الملعب، حتى لما بيعمل تدوير للاعبين فتجدهم متقبلين”.

ميتشو

وعن الصربي ميتشو، المدير الفني للزمالك، أشار: “من المدربين الكبار ولديه خبرات كبيرة ولكنه محتاج أن يختار قوام ويثبت عليه ولكنه كثير التغيير، يجب تواجد أشرف بن شرقي وأوناجم هم لاعبان مميزان، وتشعر أن اللعب فيه عشوائية ويجب إعادة نظر في ترتيب الأوراق اللي معه”.

لقب العميد

وعن غضبه من منادة الجمهور لحسام حسن بلقب “العميد” رغم أنه لقب حسن حاليا، أوضح: “كابتن حسام وإبراهيم عشرة كبيرة والموضوع ببساطة هي أرقام نصل لها وحسام وصل للقب في 2002، ووصلت للرقم بعد ذلك ومنافسي وقتها كان محمد الدعيع، وبالتالي لم يكن عندي أزمة، وسيقال تاريخيا أن 2 مصريين وصلوا لهذا الرقم، ولكن رقميا أنا صاحب اللقب حاليا، الزعل إن الدعيع حارس مرمى منتخب السعودية الأسبق وهو صديق عزيز لما أخذت اللقب اتصل بي ليبارك لي على الهواء وأشاد بي، في حين إن الكابت حسام لم يبارك لي على لإطلاق ونحن علاقتنا جيدة، وعملنا سويا في بيراميدز وأعرف أتعامل جيدا وأجبر من أمامي يحترمني باحترامي لنفسي وله، وهذا الزعل فقط من ناحيتي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك