تستمع الآن

محمد كمونة لـ«في الاستاد»: أزمة بين القيعي وثابت البطل منعت انضمامي للأهلي.. وتوقعت فضيحة مباراة الـ«6-1»

الإثنين - ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩

كشف محمد كمونة، نجم نادي الزمالك والمنصورة الأسبق، عن أسباب فشل انتقاله للنادي الأهلي، مشددا على أن حبه الكبير لنادي الزمالك تسبب له في حادث وهو في المدرسة بسبب ركضه للحاق بإحدى مباريات الفريق الأبيض.

ويُعتبر كمونة واحدا من أفضل لاعبي خط الوسط في تاريخ القلعة البيضاء في جيل الثمانينات من القرن الماضي ولقب بـ«جوكر خط النص».

وقال كمونة، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “حاليا أنا موجود للسنة الثانية عضو لجنة فنية في قطاع الناشئين بالزمالك ونعمل على تطوير القطاع لأنه منذ فترة كبيرة لم تصل لاعبيه للفترة الأولى نعمل تحليل وتجديد به وإن شاء الله نشهد منه لاعبين يتم تصعيدهم للفريق الأول”.

البداية

وعن بدايته مع عالم كرة القدم، أشار: “أنا من النوعية الذين لم يكن يحب الذهاب لاختبارات الأندية وكنا نذهب مع أصدقائي لنادي سماد طلخا في الدقهلية وأنا كان عندي شعور إني سأكون لاعب جيد في الكرة وطول عمري كنت زملكاوي وكان دائما هدفي أن أرتدي قميصه، وكان فيه لاعب معي شقيق كابتن ميمي بدير، نجم نادي المنصورة، ولعبت مباراة ودية بين شباب المنصور وسماد طلخا وأحرزت هدفين وربنا وفقني جدا وانتقلت للمنصورة وتم شرائي بـ12 ألف جنيه، وكان معي كابتن عبدالظاهر السقا، وأول ما روحت قالوا عليّ إني صفقة درجة ثانية ولعبت وأحرزت هدفا على طريقة ميسي ومن وقتها وأثبت وجودي في الفريق، ولولا الإمكانيات المنصورة كان سيكون له شأن آخر”.

التوقيع للأهلي والانتقال للزمالك

وعن قصة انتقاله لنادي الزمالك، أوضح كمونة: “في عام 96 كان عندنا قبل نهائي كأس مصر ضد الزمالك وكانت لياقتنا قوية ضدهم، ولعبنا ضدهم ركلات جزاء وفي أخر ركلة أحرزتها وصعدنا للنهائي ولاعبنا النادي الأهلي، ومن هذه المباراة لفت نظر مسؤولي الزمالك، وقبل حديثي مع الزمالك كان الأهلي جلسوا معي كان وقتها ثابت البطل وكان معي عصام الحضري ووقعت عقود بالفعل للانضمام للفريق الأحمر وكنت لاعبا حرا وعقدي انتهى مع المنصور، وسافرت كأس الأمم الأفريقية مع منتخب صمر ثم عدت وحصل مشكلة مع نادي المنصورة إني وقعت دون علمهم رغم أن عقدي كان انتهى، وتدخل الزمالك في الموضوع واشتراني أنا وتامر بيجاتو بـ300 ألف جنيه والأهلي كان سيمنحني 60 ألف جنيه، وما علمته أن سبب فشل الصفقة إن كان فيه مشكلة بين كابتن ثابت البطل مع عدلي القيعي ولذلك انسحبوا من الصفقة، ولكن أي من الناديين الكبار لو فاوضوك سيكون من الصعب رفض الأمر، وأنا كنت زملكاوي جدا، وبسببه سيارة خبطتني وأنا كنت في المدرسة وبجري لكي ألحق أشاهد مباراة ولما تم نقلي للمستشفى وفوقت أول حاجة سألت عنها النتيجة وكان الزمالك فاز حينها”.

فريق الأحلام

وأردف: “فريق الأحلام في الزمالك فشل لأنه كلهم كانوا مهاريين جدا والتشكيلة وأي فرقة لازم يكون فيها ناس عالية وقليلة ووسط ولكن كلهم كانوا معلمين كرة، وكانوا متصدرين الدوري بفارق 13 نقطة عن الأهلي ولكن بدأت تدب المشاكل في الجهاز الفني ويفقدون نقاط وأحيانا ما نطلق عليهم كرويا (معلمين في الملعب) صعب أن يتواجدوا كلهم في فريق واحد”.

مباراة الانسحاب

وعن كواليس مباراة الانسحاب الشهيرة لفريق الزمالك ضد الأهلي والتي شارك فيها، كشف: “بعد ما أيمن عبدالعزيز تدخل بقوة مع إبراهيم حسن وكان لاعبا في الأهلي وقتها وحصل على طرد قرر المدير الفني كابتن فاروق جعفر الانسحاب من المباراة، والكرة لم تكن تستاهل الطرد وكابتن إبراهيم مثل فيها كثيرا، وكانت أول مرة تحصل في الملاعب إنك تمنح لاعب طرد مباشر، وشعرنا أنا ظلمنا ولذلك أخذنا قرار بالانسحاب، وهو قرار لم يكن موفقا لأننا كنا مشحونين حدا والأهلي كان حصل على الدوري أساسا وكان يهمنا الفوز، وتمت إقالة كابتن فاروق جعفر بعد ذلك وظلم فيها كابتن محمد صبري ووقف لمدة سنة وهي أثرت عليه وذهب للعب في الكويت، بسبب ما قيل إنه تحدث مع الإدارة بشكل سيئ وطالبهم بالنزول للملعب ولكن هذا لم يحدث”.

واستطرد: “الأهلي طول عمره بيلعب مع الزمالك على غلطة ولو أحرز هدف يحافظ عليه، عكس الزمالك لاعبيه لا يقدرون على ذلك، ولو قارنت بين لاعبي الفريقين الزمالك أفضل ولكن الجانب الذهني والنفسي يرجح كفة الأهلي”.

مباراة الـ6-1

وعن كواليس مباراة الـ6-1 الشهيرة ضد الأهلي، قال كمونة: “المدرب أوتوفيستر كان مغرورا جدا وظلمني وسبب من أسباب خسارتنا 6-1 هو غروره وقال في المحاضرة إنني سأعمل على الأهلي (سكور)، وأنا كنت متوقع يكون فيه فضيحة وطالعين من المحاضرة وعارفين إننا سنخسر لأنه لعب في التشكيل وجعل تامر عبدالحميد يعلب رجل لرجل مع خالد بيبو وكأنه كان يتعمد خسارة الزمالك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك