تستمع الآن

مدير لجنة المنتخبات باتحاد كرة اليد: هذا سر تفوق اللاعب المصري ونجاحنا في تحقيق برونزية كأس العالم للشباب

الإثنين - ٠٥ أغسطس ٢٠١٩

نجح المنتخب المصري في تحقيق الميدالية البرونزية لكأس العالم للشباب تحت 21 عامًا التي أقيمت في إسبانيا مؤخرا بعد اكتساح نظيره البرتغالي (37-27) في مباراة تحديد المركز الثالث بالمسابقة.

وحصد المنتخب الميدالية البرونزية للمرة الثانية في تاريخه، بعد تحقيق المركز الثالث في نسخة 1999 بقطر، ليكسر عقدة لازمته 20 عامًا على مدار مشاركته في ثلاث نسخ بمباراة المركز الثالث.

وقال علاء السيد، مدير لجنة المنتخبات في اتحاد كرة اليد، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “كنت من أول الأجيال التي دخلت في منظومة ناجحة ودائما هذه المنظومة تؤدي لنجاحات فنية وخلافه، عندنا مثل كبير اسمه الكابتن حسن مصطفى وهو وضع بصمة إدارية وفنية ووضع منظومة نتائجها بدأت سنة 90، وبدأ مع مدرب عالمي وكان من ضمنها عاصم السعدني ومحمد الألفي، وكان فيه انضباط كبير ومنظومة فنية على أعلى مستوى وتفرز كواليتي ممتازة ولا نشتغل بالصدفة ونتدرب طوال السنة، ودائما يكون عيني على الفرق المتدرجة وفرقة تسلم أخرى، ونحاول نجعل البصمة الوراثية واحدة في كل المنتخبات، ونعمل على هذا النهج من سنة 90 وتوارثه الاتحاد الذي جاء بعد كابتن حسن مصطفى، وقدرنا بالاحتكاك والتدريب المستمر ونحن لسنا منتخب عادي وهذا يجب أن فرز اختلاف عن باقي الألعاب الأخرى”.

اللاعب المصري

وعن ما يميز اللاعب المصري؟.. أجاب: “عندنا نوع من أنواع الامتصاص لأغلب الفنيات التي تأتي من كرة اليد والميزة الرئيسية الروح القتالية ليس عندي رهبة أمام أي فرقة وعندما أخوض أمام مباريات ودية كثيرة فأكسر خوفي منها ودائما بعمل معهم نتائج، ولذلك في الرسميات لا يكون هناك رهبة أو هيبة للفرق الكبيرة، ومنتخب 98 الذي يلعب الآن لاعبيه ليسوا عالميين ولكن لديهم روح قتالية نادرة ولو وصلت لقلبهم ودماغهم يعوض فارق الإمكانيات بالروح التالية ولا نخاف من أحد، وإحنا عندنا كأس عالم 2020 و21 ستنظمه مصر وقررنا إثقال أكبر عدد من اللاعبين للفريق الذي سنختار في هذه البطولة، وكل بطولة للرجال ندفع بيهم فيها لمزيد من الاحتكاكات التي تفيدهم وتزيدهم خبرة”.

وتابع: “تصميم برنامجنا هو خطوة من خطوات إعداد الجيل الحالي لمنتخب مصر الأول وتنقلهم من مرحلة الشباب للرجال مرة واحدة، وعملنا لهم إعداد قوي جدا، والأداء يعكس التركيز واستيعاب هذه الفترة بشكل أكثر من رائع للاعبين والمدربين”.

“وعن الفيديوهات التي انتشرت للجهاز الفني يتحدث مع اللاعبين خلال مباريات البطولة في أمور معنوية أكثر منها فنية، قال السيد: “كانت تعبر عن تواصل وعلاقة المدرب باللاعبين وسط تحفيز شخصي في وقت يكون فيه اللاعب متردد، وأنا من أنصار التعليمات والتشجيع وكان هذا واضحا بين أعضاء الجهاز الفني، ولا يمكن في المباراة أعطي تعليمات جديدة لم نتمرن عليها ولازم يكون فيه تحفيز وتفكير بأهم التعليمات المعتادة في هذا الوقت، وأشكر السوشيال الميديا التي كشفت عن هذه الفيديوهات التي منحت الأمر رونقا”.

الاحتراف

وعن احترافي لاعب كرة اليد، أشار: “يكون لنا وجهات نظر في موضوع الاحتراف ولا ينفع اللاعب يسافر وتضعه في أكبر ناد في العالم يحصل له مشكلة وشعور بالغربة ولكن يبدأ من أندية متوسطة ويعلو كل فترة ويتطور مستواه، ودائما حتى لنا رأي في انتقالات اللاعبين داخل مصر حتى لا يكون أكثر من لاعب في فريق بمركز واحد وهذا يخلق تراكم للاعبين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك