تستمع الآن

محمد عبد الجليل لـ«في الاستاد»: «فريق الأحلام» في الزمالك سقط بسبب الانشقاق بين أحمد رفعت وفاروق جعفر

الإثنين - ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

يعد أحد أمهر لاعبي الأهلي خلال فترة التسعينات، صعده أنور سلامة للفريق الأول وهو في سن الـ18، واستطاع أن يفرض نفسه على التشكيلة الأساسية للأحمر خلال فترة وجيزة، وقدم أروع مواسمه مع الأهلي موسم 93 – 94، ثم فوجئ الجميع بانتقاله للغريم التقليدي نادي الزمالك بداية موسم 95 بعد قرار إدارة الأهلي بالاستغناء عن خدماته، إنه محمد عبد الجليل مهاجم الأهلي والزمالك السابق.

البدايات

وقال جليل في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “بدأت في نادي الشمس لمدة 6 أشهر، ثم ذهبت لاختبارات الأهلي بعد ذلك ووجدت في المدرجات ما يقارب من 20 ألف شخص منتظر الاختبارات، ولكني نجحت وكان عندي 13 سنة وظللت حتى 16 سنة وقطعت لمدة سنة بسبب الثانوية العامة ثم عدت وكان الكابتن أنور سلامة يتولى قيادة فريق الـ18 سنة، وقرر أن ألعب في الجبهة اليسرى، ثم أعادني لمركز في نصف الملعب وصعدني للفريق الأول وكان معنا لاعبين كبار جدا وأسماء مرعبة”.

وأضاف: “وانضممت بعدها لمنتخب مصر مع الكابتن محمود الجوهري وكان صالح سليم، رئيس النادي، مقتنعا بالناشئين وإنه يجب تصعيدهم مع الخبرات، وأخذت حقي وكل ما أستحقه من نجومية وحصلت على بطولات دوري وكأس، واسمي كان ضمن البعثة المسافرة لبطولة كأس عالم 90 ولكن تم استبعادي بعد ذلك من أجل ضم بعض الكبار تكريما لهم وفيهم ناس ذهبت مصابة وكان حقهم أيضا حتى لا نبخسهم حقهم”.

وتابع: “لو عاد بي الزمن سأحضر خيمة وأنصبها في الملعب وأكل وأشرب وأنام فيها، بعد أراه يحدث الآن والسوشيال ميديا وحالة الإشباع التي وصل لها اللاعبين ماديا، وهدفي مثلا في المحلة لو اتعاد يأخذ من أكثر 10 أهداف في القرن، ولكن يكفي إن الناس ما زالت تتذكرني وأنا معتزل من حوالي 19 سنة”.

رحيل عن الأهلي

وعن كواليس رحيله عن الأهلي رغم تألقه الكبير، أوضح: “عام 94 كان الموسم الاستثنائي لي وأخذنا الدوري والكأس وكل البطولات وكان المدرب وقتها آلان هاريس اختارني رقم واحد في قائمته للموسم الجديد وكنت أريد الاستفادة من نجوميتي باعتباري النجم الأول وقتها في الفريق والجمهور كان يطلبني بالاسم أولا ثم حسام حسن وكان يغضب بشدة ويقول هل يعقل أني أصبحت رقم ثلاثة عند الجمهور، وكان هناك دورة في الإمارات وكان مسموحًا لنا بالمشاركة فيها ولكن المدرب كان رافضا، ومحمد رمضان كان مديرا للكرة وهو صديقي وحاول إقناع المدرب وبالفعل وافق وقال لي أمامك 3 أيام فقط وترجع بسبب بطولة عندنا، ولكني ظللت شهرًا هناك لأن الأموال كانت كبيرة وهذا أغضب الأهلي وتم استبعادي من البطولة العربية مع الأهلي وتم إيقافي لنهاية الموسم وبالطبع كانت غلطة كبيرة مني، وآلان هاريس أيضا رحل، والمجلس انقسم عليّ وكابتن رمضان صديقي صوت برحيلي وأبلغني بهذا، وهذا تسبب أيضا في رحيله بعد ذلك لأنه كان ممنوعًا عليه أن يفعل ذلك”.

الانضمام للزمالك

وتطرق لرحلة توقيعه للزمالك، قائلا: “غضبت طبعا من قرار النادي الأهلي وكابتن أيمن شوقي قال لي الزمالك يريدون التوقيع معك، وزميلي عادل عبدالرحمن أيضا تم الاستغناء عنه ووقع للزمالك ولكنه لم يلعب كان وقتها المدرب الكابتن أحمد رفعت وذهب للوحدة السعودي، وذهبت للجلوس مع مسؤولي الزمالك ووقعت بالفعل وكنا فريق الأحلام وقتها، وكنا الدور الأول فرق 13 نقطة عن الأهلي، ولكن الإدارة كانت سيئة وقتها وكابتن أحمد رفعت، المدير الفني، يقول لنا خطة وفاروق جعفر، مدير الكرة، خارج الغرفة يقول لنا خطة أخرى وحدث انشقاق في الفريق، وطبعا خسرنا نقاط كثيرة، حتى واجهنا الأهلي في النهاية وخسرنا البطولة”.

وعن أزمات منتخب مصر في الفترة الأخيرة، قال: “منتخب مصر باظ ليه في كأسي العالم وأمم أفريقيا لأن الأهلي والزمالك ضايعين وأحسن لاعبين لديك المغاربة والتوانسة، هل يعقل هذا؟، أين اللاعبين المصريين لا تجد إلا طارق حامد لاعب الزمالك، ومحمد الشناوي، حارس الزمالك”.

وعن المدرب الأنسب لمنتخب مصر حاليا، أشار عبدالجليل: “لا أتمنى تولي حسن شحاتة، مش عايزك يا كابتن حسن تضيع اللي عملته وهذا الجيل يريد شغل كثير جدا، وأنا ليس لي قيمة في إعطاء رأيي فيه ولا حتى يكون مستشار فني أبعد عن المنتخب، ولا تضيع تاريخك ورقمك العالمي، وفيه 3 مدربين محترمين امنحهم دعم وثقة حسام البدري وحسام حسن وإيهاب جلال، وفي الوقت الحالي البدري كشخصية أفضل ثم حسام حسن ثم جلال”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك