تستمع الآن

محمد شيحة لـ”في الاستاد”: سأصبح رئيسا للإسماعيلي.. وفيه ناس لديها مصالح شخصية تتمنى عدم تواجدي

الإثنين - ٢٢ يوليو ٢٠١٩

رفض محمد شيحة، وكيل اللاعبين، اتهامه بأنه من يدير نادي الإسماعيلي وليس مجلس إدارته الحالي بقيادة المهندس إبراهيم عثمان.

وقال شيحة في مداخلة هاتفية مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “إذا طلب مني أحد مساعدة للنادي سأكون متواجدا، والمهندس إبراهيم عثمان بمجلسه كلهم شخصيات محترمة وأنا في صدر رئيسه وهو لم يخطئ وقدم موسم استثنائي مع الإسماعيلي الموسم الماضي مع ذلك تواجد لاعبين ليسوا على مستوى الدراويش، ولكن أنا مساند للمجلس بقوة”.

وعن اتهام البعض له بالسعي لرئاسة النادي فقط، شدد: “لا أنكر بأنني سأكون رئيس الإسماعيلي في يوم من الأيام إن شاء الله، وأنا أقوى رجل في النادي مع كل المجالس السابقة، والمهندس إبراهيم عثمان رجل كبير وقوي وعيب يقال أنني أوجهه، فيه ناس لديها مصالح شخصية تتمنى عدم تواجدي لكي يديروا النادي بمزاجهم.. ولكن الحارس السابق محمد صبحي ربنا يهديه يقول إنني من أدير النادي، ولكنني كنت أنا من طالبت بتواجده وزعلان عليه وكلام اللي قاله لا يقلل مني ولكن يكبرني ويضعني في منزلة المهندس إبراهيم عثمان”.

وعن تقديم بعض الجمهور يان ومطالبة بسحب الثقة من المجلس الحالي، شدد شيحة: “أفصل جمهور الإسماعيلي عن بعض الناس الذين يهدفون لتوجيه النادي لمصالح معينة، الجمهور المحترم حقه يزعل على الفرقة وأكيد كلنا نتمنى النادي في أحسن مكانة، مفيش مرتبات متأخرة أو أزمة مالية مفيش خناقات والأمور تدار باحترام، وموضوع المكسب والخسارة يغضب بالتأكيد، وبعض من ينادي بسحب الثقة كانوا موجودين في المجالس الأخرى وأهانوا النادي، جمهور الاسماعيلي ليس عليهأي قيود، وليس من حقك أن تكون فاشل وتتحدث عن ناس أحسن منك وتكون شخص موجه، كل من يبكون عن يبوسوا الأيادي لمحمود وإبراهيم عثمان ليدخلوا النادي، ومن يريد سجب الثقة منه فالكل يعلم أنه من سيحضر المجلس المقبل، ولماذا كله يبحث عن إفشال المجلس والنادي ولا يجلسون للبحث عن حلول لإنقاذ النادي، وإبراهيم عثمان إله العند”.

وعن ما يتردد بشأن بيع محمد عواد ومحمود متولي للزمالك والأهلي، قال: “أنا لست وكيل عواد أو متولي ولكن الأول أعلن صراحة أنه يريد الرحيل للزمالك، ومتولي أيضا نسمع عن وجود مفاوضات ولم تنته والسوق واقف، والكل كان متعشم إن الأسعار تكون مبالغ فيها مثل وقت تواجد تركي آل الشيخ، مالك بيراميدز السابق، ولكن الكل اصطدم بالواقع”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك