تستمع الآن

شاهد| أحمد فهمي من على “السقالة” يكشف موعد زفافه وهنا الزاهد

الأحد - ٢١ يوليو ٢٠١٩

حدّد الفنان أحمد فهمي موعد زواجه بالفنانة هنا الزاهد، مؤكدا أنه سيكون في شهر سبتمبر المقبل، فور انتهاء تجهيزات “عش الزوجية”.

وأضاف فهمي خلال لقاء خاص مع الإعلامي رامي رضوان، أنّ طلبات هنا لها في عش الزوجية كثيرة، موضحا أنّه بدأها بعد انتهاء تصوير مسلسله الأخير “الواد سيد الشحات”، الذي قدمه مع هنا في موسم رمضان الماضي.

ويظهر الفيديو، قيام الفنان أحمد فهمي باستكمال دهانات عش الزوجية أعلى السقالة، وقال الإعلامي رامي رضوان: “إيه يا فهمي اللي بهدلك البهدلة دي” ليرد فهمي، قائلًا: “أطلع ساعدني”.

وأضاف “فهمي”: “هنا الزاهد دخلت البيت دمرت كل حاجة، وغيرت كل الحاجات في الفيلا، مفيش حاجة بمزاجك واللي هنا بتقوله شغال وبيمشي”.

وتابع فهمي أنّه طوال فترة تصوير المسلسل التي استمرت نحو 4 أشهر، كان يقضي 18 ساعة يوميا في استوديو التصوير مع هنا، وتعرضا للكثير من الضغوط اليومية، موضحا أنّ الحياة الزوجية بينهما ستكون سهلة وبسيطة، وأي مشكلة سيكون من السهل حلها.

وقال فهمي إنّه توقع الحصول على إجازة طويلة للاسترخاء بعد ما بذله من جهد في العمل، لكنه فوجيء بتعليمات هنا ببدء تجهيز عش الزوجية، موضحا أنّه يساهم في أعمال البناء والنقاشة وتجهيزات الحديقة، وأنّ طلبات هنا “مبتخلصش”، مازحًا: “أنا سلّمت نمر ومسالم، مفيش حاجة بمزاجي، اللي هي بتقولوا شغال وبيمشي”.

وأضاف، أنه بعد آخر زيجة له كان قد قرر ألا يتزوج مرة أخري ويركز في حياته العملية، متابعًا: “يمكن عشان مفكرتش فيه.. لكن الموضوع جاء بشكل طبيعي”.

ولفت إلى شخصيته وشخصية هنا.. يمثلان ثنائيا لا يتوقعه أحد، وأن أكثر ما جذبه لـ”هنا” أنها شخصية عفوية وطبيعية للغاية.

وتابع أن تجربته مع “هنا” في مسلسل “الواد سيد الشحات” أظهرت لهما أنهما يستطيعا أن يتخطوا أي ظروف صعبة يمكن أن تقابلهما في المستقبل، لافتا إلى أن موعد الزواج سيكون في شهر سبتمبر المقبل.

محمد هنيدي

كما نفى فهمى، وجود أي خلاف مع الفنان محمد هنيدي، على خلفية “الإفيهات”، المتبادلة بينهما على وسائل التواصل الاجتماعي، معقبًا: “إحنا علاقتنا حلوة جدًا، لكن الناس بتاخد الموضوع إننا بنقطع بعض”.

وأردف: “مستحيل، لأن هنيدي ده إحنا شغالين كلنا بسببه، مش حتى جيلنا، لأ ده لأحمد حلمي وأحمد السقا، ومحمد سعد”.

وتابع: “من بعد إسماعيلية رايح جاي، وصعيدي في الجامعة الأمريكية، وهمام في أمستردام، وكله جه في ضهره بعد كده، دي حقيقة محدش يقدر ينكرها، فهاجي أنا بعد السنين دي أتريق على هنيدي قاصد؟”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك