تستمع الآن

70% زيادة في معدل الاستهلاك.. خبير اقتصادي يكشف عن أرقام مفزعة عن إنفاق المصريين في شهر رمضان

الإثنين - ١٠ يونيو ٢٠١٩

أصبح شهر رمضان، مقترناً بالإسراف في الطعام والشراب على موائد الإفطار والسحور في البلدان العربية والإسلامية، حيث يتسبب هذا الأمر في ارتفاع نسبة الاستهلاك وتبذير كميات كبيرة من الطعام.

ويشهد شهر رمضان تغير العادات الغذائية وارتفاع النفقات المالية عند معظم المسلمين من أجل تحضير مختلف الأطباق، والتنوع في الأصناف ما بين لحوم وخضراوات وحلويات ومشروبات، وفقا للخبر الذي قرأه خالد جواد، يوم الاثنين، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم.

وقال الدكتور جمال القليوبي، رئيس مركز المستقبل للدراسات الاقتصادية والسياسية، في تصريحات نشرتها صحيفة “الأهرام”، إن متوسط الإنفاق على المواد الغذائية في مصر يبلغ تقريبا 35 إلى 40 مليار شهريا بالأخذ في الاعتبار مواسم الأعياد والمناسبات، بينما في شهر رمضان فقط  ينفق المصريين مبلغ 55 مليار جنيه.

وأضاف القليوبي، أن الشكوى من ارتفاع الأسعار للسلع الغذائية لا تتوقف، ومع ذلك فالإقبال على الشراء والتخزين بدا واضحا كظاهرة اجتماعية شعبية متوارثة، وعدوى تنتقل إلى ثقافة الحكومات والتي تعلن حالة الطوارئ بدورها وتسعى للتخزين والاستيراد، وتكثف حملات التفتيش والرقابة على الأسواق.

وأشار إلى أن مستوى المشاكل الأسرية وصل في بعض البيوت المصرية المتوسطة والمرتفعة إلى حد الطلاق بسبب “العزومات” العائلية التي ترهق ميزانية الأسرة.

العادات الشرائية

واستطرد الخبير الاقتصادي، أنه لا جديد على المصريين في العادات الشرائية، رغم كل الجهود الدعوية وبرامج التوعية التي تزدحم بها البرامج الإذاعية والتليفزيونية للتأثير في سلوكيات المصريين خلال الشهر الكريم، إلا أنها لا تجد لها سبيلا في العقول أو النفوس غير منطقية التفرد بمصنفات الطعام، عكس ما يوجه إليه الدين الإسلامي.

وأشار إلى أنه يتم إنفاق حوالي 1.5 مليار جنيه يوميا، أي ما يوازي 15% من إنفاق المصريين السنوي على الغذاء، موضحا أنه يوجد دراسات أخرى متخصصة، تذكر أن الأسر المصرية تنفق حوالي 45% من إجمالي إنفاقها السنوي، على الغذاء، منها فقط ما يقارب 15% في شهر رمضان الذي تتحول فيه محال ومتاجر السلع الغذائية إلى ساحات معارك كبرى لاقتناص أكبر قدر من الأغذية.

تقرير غرفة الصناعات الغذائية

وأكد الخبير الاقتصادي، أنه وفقا لتقرير لغرفة الصناعات الغذائية، فإن معدلات استهلاك السلع الغذائية خلال رمضان، ترتفع بنسبة 70%عن باقي شهور السنة، ويرتفع استهلاك منتجات اللحوم والدواجن، بنسبة 50%، مستكملاً أنه في خلال الأسبوع الأول وحده في رمضان يتناول المصريون حوالي 2.7 مليار رغيف خبز، و10 آلاف طن من الفول، و40 مليون دجاجة.

ولفت إلى أن آخر الأرقام من الغرفة التجارية تقول إن المصريين يأكلون في رمضان حوالي 50 ألف طن أرز 20 ألف طن “مكرونة” وألف طن “دقيق فاخر” و600 ألف دقيق عادى وأكثر من 72 ألف طن “فراخ”.

وأوضح أن كل ذلك يعنى أننا نستهلك %35 من الإنتاج السنوي خلال شهر رمضان، وأن 80% من دخل المواطن الشهري يتم صرفه على السلع، مستكملاً أن  شهر رمضان، يشهد من كل عام إقبالا على السلع الموسمية، ولكن يتوقع تراجع واردات “ياميش” رمضان بنحو 30% خلال الموسم الحالي؛ بسبب عدم تصريف بضائع الموسم الماضي كاملة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك