تستمع الآن

الفنانة ليلى عز العرب لـ«بأمارة إيه»: فيلم «ألف مبروك» هدية من الله لهذا السبب

الثلاثاء - ١٨ يونيو ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “بأمارة إيه”، على نجوم إف إم، مقولة “بعد ما شاب ودوه الكتاب”، وهو مثل يتردد على جميع الشرائح المجتمعية والعمرية.

وقال مروان: “هناك مثل شعبي أو حكمة تقول (بعد ما شاب ودوه الكتاب)، القصد منها هو إن الشخص بعد ما كبر وعدى سن الأربعين مثلا لسه بيحاول يتعلم لغة مثلا، أو عاوز يبقى كويس في مجال آخر غير شغله، ممكن أب مثلا تلاقيه بيطلب من أولاده اللي في ثانوي إنهم يعلموه إزاي يتعامل مع السوشيال ميديا ويكون متواجد متفاعل على فيسبوك”.

وأكمل: “في هذه الحالة نجد المثل يقفز أمامنا فورا قدامنا اللي هو (بعد ما شاب ودوه الكتاب)، يعني بعد ما وصل للسن ده وكبر خلاص لسه عاوز يتعلم حاجة جديدة عليه، أو يدخل مجال آخر ملوش علاقة بيه قبل كده، لكن بأمارة إيه إحنا بنقول كده؟ وبأمارة إيه فيه ناس مقتنعة بإنه بعد ما شاب ودوه الكتاب؟”.

من جانبها، قالت الفنانة ليلى عز العرب، إنها تركت عملها في منصب كبير بأحد البنوك واتجهت للتمثيل، منوهة بأن الميزة الموجودة في التمثيل هي العمل لآخر نفس ولا يوجد به معاش.

وأكدت ليلى عز العرب: “أنا خضت تجربة التمثيل ثم أخبرت المحيطين بي بما قمت له، خاصة أنني كنت أعمل في وظيفة بأحد البنوك، والجميع في المنزل اعترض على تلك الخطوة”، مشددة على أن العمل في مجال الفن كانت مخاطرة محسوبة لذا توقفت لفترة عن القيام بأدوار.

وأشارت إلى أنها ظلت مبتعدة لمدة 7 سنوات كاملة عن التمثيل، حتى عرض عليها فيلم «ألف مبروك» للفنان أحمد حلمي، مضيفة: “كانت هدية من الله إنني سمعت الكلام، وابتعدت لفترة عن الفن”.

وأوضحت عز العرب، أنها عندما انتهت من تصوير فيلم “ألف مبروك”، جعلت المحيطين بها يشاهدون الفيلم وأصبحوا يمثلون وسيلة إقناع للدائرة الصغيرة التي كانت معترضة على دخول الفن وتقديم مشهد أو اثنين فقط.

وتابعت: “أنا لا أقيس أدواري، ومن الممكن تقديم مشهد واحد فقط في 60 حلقة ويجذب المشاهدين ويلقى نجاحًا كبيرًا”.

وقالت إنها ليس لديها مشكلة بشأن المشاركة في مشروع تخرج أو فيلم قصير، مؤكدة: “حلاوة التمثيل تتمثل في التجربة”، منوهة بأنها لم تقدم دورًا في المسرح حتى الآن، ولديها أمنية أن تقدم دورًا على خشبة المسرح.

وأشارت عز العرب، إلى أنها لا تتدخل في تغيير مشاهدها أو جمل في مشاهدها مع السيناريست، ولكنها تقوم بتلك الخطوة مع المخرج لأنه هو المتحكم في العملية السينمائية بشكل كبير وهو المسؤول مسؤولية كاملة عن العمل.

وشددت على أن مثل “بعد ما شاب ودوه الكتاب” يعد شيئًا إيجابيًا، مضيفة: “حاجة كويسة جدا، وإيه المانع أن واحد يتعلم قراءة وكتابة من جديد؟”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك