تستمع الآن

«الآثار» تصدر بيانًا بشأن بيع رأس تمثال يحمل ملامح «عنخ آمون» في مزاد بلندن

الأحد - ٠٩ يونيو ٢٠١٩

أعلنت دار مزادات كريستنز للمزادات العالمية في لندن، عقد مزايدة في 4 يوليو المقبل، لبيع رأس تمثال فرعوني يحمل ملامح الملك توت عنخ آمون، يعتقد أن عمره يزيد على 3 آلاف عام.

وقالت دار كريستيز إن الرأس تشكل جزءًا من مجموعة الأمير ويلهلم فون ثورن أوند “جامع ألماني”، ومرت بعد ذلك على أيدى التجار حتى اشتراها أصحابها الحاليون في 1985.

وأقرض التمثال لمعارض المتاحف فى ألمانيا وإسبانيا وتم توثيقه في الدراسات الأكاديمية للفن المصري القديم منذ الثمانينيات، وفقا لموقع اليوم السابع.

وعقب الإعلان عن بيع التمثال، والذي تتراوح قيمته 4 ملايين يورو، تحركت وزارة الآثار لوقف عملية بيع رأس التمثال، حيث أصدرت بيانًا طالبت فيه بالاطلاع على المستندات الخاصة بالقطعة المعروضة للبيع.

وقال شعبان عبد الجواد، المشرف العام على إدارة الآثار المستردة في بيان الآثار، إن رأس التمثال ليس من مفقودات متاحف أو مخازن وزارة الآثار.

وأكمل: “إذا ثبت خروج أي قطعة بشكل غير شرعى سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية مع الإنتربول الدولي، وبالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية، من أجل استردادها”.

وبحسب صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، فإن الدار أكدت أنها كانت على اتصال دائم بالسلطات في مصر حول مبيعاتها المخططة للآثار، وأنها تعتزم إرسال تفاصيل عن الرأس وغيرها من القطع الأثرية في عملية البيع إلى السلطات المصرية عند نشر كتالوج البيع.

يذكر أن الملك الفرعوني توت عنخ آمون يعد واحدا من أهم الملوك الذين حكموا مصر، حيث وصل إلى العرش في سن التاسعة، وحكم لمدة تقل عن 10 سنوات حتى عام 1323 قبل الميلاد.


الكلمات المتعلقة‎