تستمع الآن

«شغف» حسام علوان حول شقته لمتحف مفتوح للأنتيكات

الجمعة - ١٠ مايو ٢٠١٩

الشغف هو ما حول بيت حسام علوان لتحويل بيته إلى ما يشبه المتحف يتضمن صور وجوابات للمشاهدة وللاستخدام، هي هواية بدأت بالصدفة وانتهت بشغف مستمر ويتطور.

وقال علوان في حواره مع آية عبدالعاطي، عبر برنامج “شغف”، يوم الجمعة، على نجوم إف إم: “من زمان مهتم بالحاجات القديمة وبنزل سوق الجمعة، وبدأت أنزل وأتعرف وأكتسب نوع من الخبرة وأجد قطعة جيدة وسط ركام كبير جدا”.

وأضاف: “لما بدأت أؤسس شقتي وجدت أسعار الآثاث غالية والذوق لا يعجبني وبدأت أدور على قطع أساس قديمة وبدأت أعمل لها ترميم وبدأت أضيف معرفة جديدة مقترنا بالحاجات القديمة”.

وتابع: “الحاجات اللي ببحث عنها مرتبطة بتاريخ مصر، وبفترة العشرينيات أو الثلاثينيات وكانت فترة مهمة بنمو الحس الوطني واعتزاز المصريين بهويتهم وبالقومية المصرية، وكنت أجد في السوق صور شخصية وجوابات ولما تنظر لها تجد نفسك تعيد نظرة لحاجات كثيرة جدا، وباحثين أعادوا كتابة التاريخ من فكرة الوثائق المهملة كله يشكل تاريخ غير التاريخ الرسمي القائم على فكرة الانتصارات والحروب، ولكن التاريخ الموازي هو تواجد البشر وعرفوا أهمية السينما ونجيب محفوظ وأهمية التراث المعماري المصري”.

وأردف: “قرأت جوابات كثيرة من حقبة العشرينيات ويفرق كثيرا عن الفترات التي تليه، فالخط وقتها شكله جميل ومنمق والكتابة بالحبر وصيغ احترام أقرب للغات الأجنبية، هذه الحاجات بدأت تقل حتى وصلنا للسبيعنات حدثت تغيرات اجتماعية والانفتاح والهجوم من العرب إنهم يشتروا شقق وهذا جعل الأسعار مرتفعة”.

واستطرد: “دائما يكون لدينا مشاريع كبيرة قد لا تكتمل وبالتالي الحاجات الصغيرة التي نحبها ونقتنيها تثرينا وجدانيا مثل الحاجات الكبيرة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك