تستمع الآن

الموزع أحمد إبراهيم عن فارق السن مع أنغام: «هذا أميز حاجة في علاقتنا».. وهكذا عرضت عليها الزواج

الخميس - ١٨ أبريل ٢٠١٩

رد الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم وزوج الفنانة أنغام على الانتقادات التي طالتهما الفترة الماضية بسبب زواجهما، مشددا على أن فارق السن بينهما أمر لا يعيبهما على الإطلاق.

وقال إبراهيم في حواره مع مجلة “زهرة الخليج”: “«فارق السن بيني وبين أنغام أقل من فارق السن الذي كان بين السيدة خديجة بنت خويلد، وبين الرسول محمد قدوتنا، بالتالي، عندما أقول إن عمري (36 عاماً)، وأنغام تقول إن عمرها (47 عاماً).. ففارق السن هذا أميز حاجة في علاقتنا وأكثر حاجة تميز أنغام بالنسبة إلي، ومعناه أن لديها نضجاً وخبرة وعقلاً، كل هذا يجعلها تعرف متى تحتويني، ومتى تدعمني، ومتى تتركني أنفعل وأتخذ قراراتي. وأنا دوماً أفضل هذا، بدليل أن «أم أولادي» تكبرني أيضاً في العمر بعامين».

الزواج

وعن بداية قصة حبهما وكيف صارحها بالزواج، أجاب: «كنا شغّالين على ألبومها الأخير (حالة خاصة جداً)، وتخلل هذا أننا كنا نتقابل ونتكلم داخل وخارج الاستوديو، وهذا ما قرّبنا من بعضنا أكثر، بشكل لا أنا ولا هي خططنا له، لا سيما أن ذوقنا واحد.. فنحن نحب المزيكا نفسها، ونحب فصل الشتاء، ونعشق السفر، ونحب فيروز وعبد الوهاب وبليغ حمدي، ونعشق عبد الحليم حافظ، أي هناك قصص مشتركة بينا في كل حاجة نحبها، حتى في الرياضة نحن الاثنين نشجع الأهلي المصري، وبرشلونة الإسباني» لذلك في يوم ما، قلت لها: «ألا تلاحظين أننا نحن الاثنين بنحب بعضنا.. فهل توافقين على أن تتزوجيني؟». وطلبت منها الإجابة بـ(نعم) أو (لا). وأعطيتها مهلة (24 ساعة) لترد علي، لكني قلت لها إنها في حال رفضت الأمر، لن أعود وأطلب الزواج منها مرة ثانية في حياتي. والحمد لله أنها خلال (24 ساعة) وافقت».

وأردف: «كنت واثقاً من حبنا، لكن وهي تبدي موافقتها، كان لديها تحفظ أني رجل متزوج ولدي أبناء، لكني عرفتها إلى أني قد اتخذت قراراً بالانفصال عن زوجتي، وأن هذا الموضوع بات منتهياً بالنسبة إلي، وأخبرتها أنه علينا أن نتزوج، ويتم الإعلان عن ذلك لاحقاً، بعد أن يتم طرح ألبومها «حالة خاصة جداً»، وبعد أن تكتمل مجريات انفصالي عن «أم أولادي»، وكان إصراري أن يتم الزواج، خاصة عندما بدأ يُتناقل كلام من بعض الأشخاص في الوسط الفني، وتحديداً من مطربة معينة، يُسيء إلي وإلى أنغام، هذا عدا أختها التي توفيت في تلك الفترة، وكان يجب علي البقاء إلى جانبها بشكل أكبر، واحتوائها بشكل رسمي. وللعلم، الناس يرون أنغام من الخارج، إنما لا يعرفونها من الداخل، وأنها شخص طيب جداً، وأنها عاشت معاناة كبيرة».

وردًا على من يقول إنه تزوج أنغام من أجل الشهرة أكد أنه من أهم وأغلى الموزعين الموسيقيين العرب أجرًا خلال آخر 17 سنة، وقال: “أعمالي مع المطربات تشهد على نجاحاتي، فقد تعاونت مع إليسا في (أنا وحيدة)، و(عكس اللي شايفينها)، وكان لي نصيب كبير مع شيرين عبدالوهاب في نجاح أغانيها، مثل (حبة جنة)، و(مشاعر)، و(على بالي) وغيرها، وتعاملت مع نانسي عجرم وكارول سماحة وأصالة، وأتعاون مع محمد منير وهيثم شاكر وسميرة سعيد وغيرهم، ومشغول حالياً بعمل الموسيقى التصويرية لمسلسل (حدوتة مرّة)، للفنانة غادة عبدالرازق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك