تستمع الآن

الكشف عن صورة أول ثقب أسود في التاريخ

الأربعاء - ١٠ أبريل ٢٠١٩

أعلن فريق علمي دولي، اليوم الأربعاء، تحقيق إنجاز في مجال الفيزياء الفلكية بالتقاط أول صورة على الإطلاق لثقب أسود باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب.

وذكرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” أن الإنجاز العلمي يتيح فرصة لفهم أفضل لهذه الوحوش السماوية التي تتمتع بقوة جاذبية هائلة لا يفلت منها أي جسم أو ضوء.

​​وأجرى هذا البحث مشروع “إيفنت هورايزون تليسكوب”، وهو مشروع دولي مشترك بدأ عام 2012 في محاولة لرصد بيئة الثقب الأسود، باستخدام شبكة عالمية من أجهزة التليسكوب المتمركزة على الأرض.

​وتمت إذاعة الخبر بشكل متزامن في مؤتمرات صحفية في واشنطن وبروكسل وسانتياغو وشنغهاي وتايبه وطوكيو، بحسب وكالة “رويترز”.

الثقوب السوداء هى أشياء كثيفة للغاية، لا يمكن لأى شىء حتى الضوء الهروب من جاذبيتها، و تم التنبؤ بها من خلال معادلات نظرية ألبرت أينشتاين للنسبية العامة، كما تم حلها من قبل الفيزيائى الألمانى كارل شوارزشيلد فى عام 1915.

ورأى أبو النسبية أنه عندما تموت النجوم فإنها تترك وراءها نواة حجمها يساوي ثلاثة أضعاف كتلة الشمس، وعليه فإن قوة الجاذبية كافية لتطغى على كل القوى القريبة الأخرى حتى الزمان والمكان لتشكيل ثقب أسود في النهاية.

الأكاديمية تمكنت من التقاط بيانات الثقب الأسود، الموجود في مركز مجرة درب التبانة، بواسطة تلسكوب اسمه تليسكوب الحدث الأفقي”، وهو برنامج تعاون دولي أنشأه أكثر من 200 باحث حول العالم.

وبدأ تشغيل البرنامج لأول مرة في أبريل 2017، حيث جمع بيانات عن الثقوب السوداء مع ثمانية مناظير أخرى في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك واحدة في القطب الجنوبي.


الكلمات المتعلقة‎