تستمع الآن

لطفي لبيب: أنهمر في البكاء عندما أستمع لسورة «النمل».. ولا تهمني البطولة وأعتبر نفسي «لاعب خط وسط»

الثلاثاء - ٠٥ مارس ٢٠١٩

شدد الفنان لطفي لبيب على أنه كان يستمع للقرآن الكريم عندما كان يمر بلحظات ضيق في الرزق.

وقال «لبيب» خلال ندوة تكريمه في مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، إنه يستمتع بتلاوة الشيخ مصطفى إسماعيل لسورة “النمل” لدرجة تجعله ينهمر في البكاء.

وعن مدينة شرم الشيخ، قال لبيب إنه يستمتع كثيرًا عندما يذهب إليها فهو يعتبرها مدينة ساحرة لا مثيل لها، مضيفا: «كان لينا حق نحررها»..

وعن بداياته في عالم الفن، أشار: «أنا أول مرة أقف أمام كاميرا سينما كان مع المخرج محمد عبدالعزيز في فيلم «الجلسة السرية»، وبعدها مع المخرج عمر عبدالعزيز في فيلمي «كراكيب» و«كلام في الممنوع»، وأنا مدين بالشكر لهم على احتوائهم لي في بداية مشواري الفني.

وأضاف الفنان الكبير خلال ندوة تكريمه: «تخرجت في المعهد العالي للسينما وكنت في دفعة محمد صبحي، هادي الجيار، نبيل الحلفاوي، شعبان حسين ورمزي العدل، وأنا الوحيد من هذه الدفعة الذي تم تجنيدي في القوات المسلحة لمدة 6 سنوات ونصف، وكنت موجه أولى عبور في حرب أكتوبر، وبعد الحرب وخروجي من الجيش سافرت إلى الخليج لأكوّن نفسي وقدمت مسرحيات في الإمارات لمدة 3 سنوات و8 أشهر، وعندما عدت لمصر استقبلني المخرجان محمد وعمر عبدالعزيز لأبدأ مشوارًا طويلًا في المسرح والسينما والتليفزيون وقدمت حتى الآن أكثر من 350 عملا متنوعا».

وأوضح لبيب أن أكثر ما يحبه هو المسرح باعتباره أحد عشاقه، لأنه يعطي الممثل طاقة مستمرة ويجعله في لياقته التمثيلية، وأضاف: «عندما أكون مريضًا وأذهب إلى المسرح أشعر باستشفاء وأن لديّ قوى كبيرة وقادر على العطاء بشكل مستمر، فخشبة المسرح بها سحر خاص لا يعرفه إلا ممثل المسرح».

وأردف: “كانت بداية دراستي في كلية الزراعة بجامعة أسيوط، التي حولت منها بعد استنفاذي مرات الرسوب، ودرست بكلية الآداب والتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية الذي تخرجت منه.. وما عرفتش أدرس تاني”.

وعن الأدوار الصغيرة، أوضح «لبيب» أنه يرى نفسه «لاعب خط وسط» حيث إن الشخصية الصغيرة تحتاج إلى جهد كبير لإبراز الدور وتأثيره.

وأشار لبيب إلى أن العامل الرئيسي في نجاح الفنان هو الثقافة بجانب الموهبة لأن الثقافة قادرة على خلق حالة متميزة في رسم الدور والشخصية.

يذكر أن الدورة الحالية من مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية وهي الثالثة تحمل اسم الفنانة الراحلة سعاد حسني، وترأسه شرفيًا الفنانة والإعلامية إسعاد يونس، وتقام فعالياتها في الفترة من 2 إلى 8 مارس الجاري.

وتنظم المهرجان مؤسسة “نون للثقافة والفنون”، برئاسة الكاتب الصحفي جمال زايدة، والتي أسسها المخرج الراحل محمد كامل القليوبي، والمخرج داود عبد السيد، والناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله، والناقدة ماجدة واصف، ومدير التصوير وديد شكري، والناقدة ماجدة موريس​​​.

وكان الفنان لطفي لبيب قد كشف من قبل عن قراره باعتزال الفن لعدم قدرته في الوقت الحالي لعدم قدرته على الوقوف أمام الكاميرات بسبب ظروفه الصحية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك