تستمع الآن

علماء روس يبتكرون «أول آلة زمن» في العالم

الإثنين - ١٨ مارس ٢٠١٩

أنجز علماء روس ما يمكن اعتباره «آلة زمن»، من خلال توجيه الإلكترونات في عكس اتجاه الزمن والعودة به إلى الوراء.

وعمل فريق العلماء بالإلكترونات في حقل ميكانيكا الكم وحققوا ما يشبه دفع كرات البلياردو بعد كسرها وتحركها في اتجاهات عشوائية لإعادة ترتيب نفسها والعودة إلى الشكل الهرمي الأوّل، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الاثنين، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”، على نجوم إف إم.

ويقول العلماء من معمل الفيزياء بمعهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا إنهم نجحوا فعلياً في كسر قانون الديناميكا الحرارية الثاني، وهو فرع الفيزياء الذي يحكم الاتجاه من الماضي إلى المستقبل، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ويقول قائد فريق الباحثين ورئيس معمل فيزياء الكم، الدكتور جوردي ليسوفيك، إن الأمر يبدو للمتابع الخارجي كما لو أن الزمن يعود للوراء.. مضيفًا: «إننا خلقنا صناعياً حالة تتطور في الاتجاه العكسي لاتجاه سهم الزمن الديناميكي الحراري».

وتتألف «آلة الزمن» كما توصف بمجلة «Scientific Reports»، من حاسوب كمّي بدائي مصنوع من إلكترونات لوحدات الكم «qubit»، وهي وحدة معلوماتية توصف بـ«واحد»، أو «صفر» أو مزيج من تراكب الحالتين.

وخلال التجربة، جرى إطلاق «برنامج تطوّر» تسبب في جعل الوحدات الكمية معقدة بشكل متزايد مع تغيير التكوين بين «واحد» و«صفر». وخلال العملية ضاع الترتيب، بالضبط كما يحدث حينما يتم ضرب كرات البلياردو وتشتيتها بالعصا.

بعد ذلك، قام برنامج آخر بتعديل حالة الحاسوب الكمي بطريقة تجعلها تتطور «إلى الوراء»، من الفوضى إلى الترتيب. وهكذا عادت الوحدات الكمية إلى نقطة البداية الأصلية، فيما يشبه عودة كرات البلياردو إلى شكلها الهرمي الأول.

وأوضح العلماء أن العمل بوحدتي كم (qubit) تم عكس الوقت بنسبة نجاح بلغت 85%، بينما من خلال ثلاث وحدات حدثت أخطاء أكبر لتتراجع نسبة النجاح إلى 50%.

وأشار الدكتور ليسوفيك: «خوارزميتنا قد يتم تحديثها واستخدامها لاختبار البرامج المكتوبة من خلال الحواسيب الكمية وإزالة الضجيج والأخطاء».


الكلمات المتعلقة‎