تستمع الآن

سلاف فواخرجي: نجوت من محاولة اغتيال وكشفت مؤامرة لاختطاف أولادي.. ولست على خلاف مع أصالة

الخميس - ١٤ مارس ٢٠١٩

كشفت الفنانة سلاف فواخرجي، عن رأيها في قضية سيدة سورية تزوجت من رجل ألماني مسيحي لم يشهر إسلامه، مشددا على ميلها للزواج المدني.

وقالت فواخرجي خلال لقائها مع الإعلامية سمر يسري، مساء الأربعاء: “فيه سوريين كثر خارج سوريا نجحوا نجاح كبير، وبالمقابل فيه سوريين عانوا من ظروف صعبة كثيرة وحتى اللي داخل سوريا في وضع صعب”.

وأضافت: “أما بخصوص القضية التي أثيرت من قبل عن زواج سيدة سورية من رجل ألماني مسيحي لم يشهر إسلامه، فكما رأيت من الفيديو فكلام الست جميل، وإحنا كلنا موحدين بالله عز وجل وأنا قد أكون ميالة إنه يكون فيه زواج مدني وهذا ينتصر للإنسان بالدرجة الأولى والإنسان هو البوصلة وهو خليفة الله على الأرض”.

وتابعت: “طالما إحنا مؤمنين بالله واحد فبتوقع إن ما فيه أي شيء يمنع، والدين هو اسم وتسمية معينة وكلنا إنسان وما شرط يكون أولاد الدين الواحد جيدين والإنسان هو بحد ذاته بغض النظر عن اسمه أو ديانته هذا موضوع آخر بيخصه لوحده، لكن طالما بيحمل صفات الإنسانية فإنه هذا بالدرجة الأولى”.

وأبدت سلاف رفضها لزواج أي شخص من إمراة ثانية معتبرة أنه لا يعتبر احترام للمرأة وأن الإنسان لن يستطيع العدل بينهم، مؤكدة أنها تؤمن بالشرع ولكن الزمان تغير والإنسان تغير “أنا ضد الجمع بين زوجتين”، مبدية تأييدها للقوانين التونسية بشكل تام مطالبة بان يحدث ذلك في سوريا أيضًا.

محاولة اغتيال

كما روت سلاف فواخرجي، تفاصيل تعرضها لمحاولة اغتيال في السودان أثناء مشاركتها في مهرجان “سينما الشباب”.

واشارت إلى أنها حضرت للمهرجان وكانت تستعد لحضور عرض فيلمها إلا أنها فوجئت أثناء استعدادها لحضور عرض الفيلم بأشخاص من أجهزة أمنية حكومية أخبروها بوجود مخطط لاغتيالها.

وأوضحت أن السلطات الأمنية وفرت حراسة شديدة لها بعدما أبلغهم مواطنا سوريا بأن هناك مخطط لاغتيالها، بسبب موقفها الداعم للرئيس بشار الأسد.

وكشفت أن الخادمة التي تعمل لديها منذ أكثر من 12 سنة حاولت اختطاف أبنائها، وأنه تم التواصل معها من قبل معارضين ورافضين لدعم فواخرجي لوطنها وأقنعوها بتسهيل مهمة خطف أبنائها إلا أن المحاولة تم كشفها وفشلت، مشيرة إلى أنها ظلت تعاني بسبب هذه الواقعة وأصبح لديها خوفا شديدا على أبنائها.

خط ساخن

كما كشفت الفنانة السورية، عن آخر أعمالها الفنية، موضحة أنها في انتظار عرض مسلسلها الجديد «خط ساخن»، والذي سيعيدها إلى الدراما التلفزيونية بعد فترة من التوقف.

وأوضحت أن المسلسل الجديد قريب من الأسرة المصرية، ويشاركها بطولته الفنان صلاح عبد الله، ونضال الشافعي، ومن إخراج حسني صالح، وتأليف فوزية حسين.

وعن أعمال فنية نادمة بعد الاعتذار عنها خلال الفترة الماضية، تابعت: «ندمت على الاعتذار عن عمل مع الدكتور يحي الفخراني، وبحبه وبحترمه وكان نفسي اشتغل معاه، ولكن باقى الأعمال اللي اعتذرت عنها مقتنعة بذلك».

خلاف مع أصالة

ونفت الفنانة سلاف فواخرجي، ما تردد بشأن وجود خلاف بينها وبين الفنانة أصالة، متابعة: «محصلش في يوم خلاف بيني وبينها، هي ليها طريقة كلام معينة يمكن حادة، لكن كل شيء راح ومضى».

وأضافت، أن الوقت الحالي يتطلب ترك الخلافات جانبًا، مشددة: «ما وقت خلافات كل شيء راح ومضى وفي أم اسمها سوريا بتحب أولادها مهما كانت طباعهم وحياتهم، وبقول لكل السوريين أنتم ولاد البلد فقط مع بعض نقدر نعمرها والأم بحاجة لأولادها وننسي كل شيء قديم ونتطلع لبكرة، والله يسامحها على كل شيء قالته».

وعن خلافها مع الفنان باسم ياخور، أوضحت أن هناك خلافات شخصية ولكنه زميل ونجم سوري، معقبة: «صار بينا خلاف، ولكن الدنيا صغيرة أننا نزعل من بعض، ومفيش داعي نربط خلافات شخصية ونحول الموضوع لتصريحات سياسية ونكون أبطال، وهذه شائعات بدليل لم يتم إيقاف أعمالي عن العرض».


الكلمات المتعلقة‎