تستمع الآن

خبراء يحذرون من فوضى تستهدف نظام الـGPS في 16 أبريل المقبل

الإثنين - ١١ مارس ٢٠١٩

حذر خبراء تقنيون من حدوث أزمة يوم الأحد الموافق السادس من أبريل المقبل، بسبب مشكلة “الألفية الثانية” (Y2K)، حيث قد يُستهدف نظام تحديد الموقع العالمي “GPS”، الأمر الذي قد يتسبب بفوضى كبيرة لملايين البشر.

وطبيعة المشكلة تكمن في حساب الوقت بالنسبة للأقمار الصناعية، حيث يعمل النظام وفق مقياسه الخاص لحساب الأسابيع والثواني في الأسبوع لتحديد مواقع الأقمار الصناعية. ولا يستطيع النظام إلا حساب أو جمع 1024 أسبوعا، قبل أن يعود إلى نقطة الصفر مجددا. ويلجأ النظام إلى هذه العملية للحد من حجم الأرقام التي تنجم عن حسابات نظام تحديد الموقع العالمي، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”.

ويبدأ الأسبوع الأول من نظام تحديد الموقع العالمي وفقا للتوقيت العالم المنسق “سي يو تي” ويكون على النحو التالي 00:00:00، وكانت البداية يوم الأحد 6 يناير 1980، أي أن الزمن يدور ويعود إلى نقطة الصفر.

وقد حدث هذا العطل بأجهزة GPS حول العالم مرة واحدة فى 21 أغسطس 1999، ولم تحدث أى من السيناريوهات السيئة التى توقعها الخبراء.

وقال خبير الأمن السيبراني والأمن الإلكتروني، بيل مالك، إنه لا يجرؤ على السفر جوا في ذلك اليوم الذي قد تحدث فيه المشكلة، لما سيترتب عليها من فوضى. وأضاف مالك: “ستكون تداعيات ذلك كبيرة وأكثر انتشارا من أي وقت مضى لأن العديد من أنظمة الكمبيوتر متصلة بنظام تحديد الموقع العالمي”.

وأوضح أنه “قبل 20 عاما، كانت هذه الصلات والتداخلات بدائية، أما الآن فهي مضمنة في الأنظمة الحديثة، لذلك فإن أي تأثير الآن ستكون تداعياته كبيرة”. ثم أشار إلى أن “تحميل وتفريغ الحاويات في الموانئ بصورة آلية مرتبطة بنظام تحديد الموقع العالمي حيث تعمل على توجيه الأوناش والرافعات في الموانئ. كذلك تتداخل أنظمة السلام العامة ومراقبة حركة المرور على الجسور مع نظام تحديد الموقع العالمي”.

كما يُشير الى أنه تم تحذير العاملين في قطاع الأعمال، حيث تمت مطالبتهم بتحديث التكنولوجيا التي يعملون عليها، ولكن يعتقد أن قلة فقط منهم استجابت لهذه التحذيرات حتى الآن.

يُذكر أن الحكومة الأمريكية قد نشرت مذكرة في أبريل الماضي بعنوان “حدث تدوير رقم أسبوع نظام تحديد الموقع العالمي المقبل”، حذرت فيها الشركات العاملة في القطاع الصناعي بشأن المشكلة، طالبة منها عدم استخدام الأنظمة البدائية.

فيما أشار قال فيل ويتنج، مالك شركة “فالتك” لنظام تحديد المواقع العالمى (GPS)، إن بعض أجهزة استقبال نظام تحديد المواقع العالمى لن تكون قادرة على التعامل مع الخطأ، وقد تبدأ فى التصرف بغرابة فى 6 أبريل.

وقال في بيان: “أجهزة تتبع نظام تحديد المواقع المثبتة فى نظام إدارة الأسطول لجدولة ومراقبة عمليات التسليم يمكن أن تتسبب فى حدوث أخطاء بالنظام، إذا بدأت فى تقديم بيانات الموقع يرجع تاريخها إلى 20 عامًا”.

ومع ذلك، أكد أنه يوجد برنامج تحديث مستمر بمليارات الدولارات لتحسين الأداء العام لنظام تحديد المواقع، وسيتم إعداد معظم الشركات لهذه المشكلة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك