تستمع الآن

العلاج بالدراما.. مجال جديد لمواجهة المشكلات الزوجية والاجتماعية

الثلاثاء - ١٢ مارس ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج «بأمارة إيه»، على «نجوم إف إم»، معنى «العلاج بالدراما أو الموسيقى»، وهو أمر انتشر مؤخرا وأصبح الناس تتجه له بشكل كبير ويعتبرونه نوع من أنواع العلاج النفسي.

وقال مروان في مستهل حلقته: «نسمع كثيرًا عن العلاج النفسي وهو أمر متعارف عليه من قديم الأزل، ولكن أصبحنا نسمع مؤخرًا عن العلاج بالدراما والألوان والموسيقى، فما مدى فاعلية هذه الأشياء؟، هل هي أمور حقيقية أو أمور غير سليمة؟، ومتى أذهب لهؤلاء المعالجين عندما يصيبني ماذا؟».

من جانبها، قالت الفنانة الفنانة إنجي أبو زيد الحاصلة على ماجستير في العلاج بالدراما، إن العلاج بالدراما هو جزء من مدرسة كبيرة تسمى العلاج بالفنون.

وأشارت إلى أن العلاج بالفنون منقسم إلى العلاج بالرقص، والرسم، والموسيقى، قائلة: «كل مجال أو مدرسة لها القوانين الخاصة بها والدراسة المتعلقة بها».

وأوضحت إنجي، أن العلاج بالدراما هو المجال الوحيد الذي من الممكن من خلاله الاستعارة من مجالات أخرى، مؤكدة: «من يأتي للحصول على هذا العلاج يكون لديه مشاكل معينة في العلاقات سواء الزوجية أو الاجتماعية في العمل أو في الحياة الشخصية».

وقالت إنه يتم بعد ذلك اكتشاف وجود اضطرابات في الشخصية، مضيفة: «الحالات عادة تأتي من خلال طبيب نفسي، والبعض الآخر يأتي مباشرة إليّ لكن يتم تحويله بعد ذلك إلى طبيب نفسي».

العلاقات الزوجية

وأوضحت أن مشكلة العلاقات الزوجية تكون بسبب وجود مشاكل زوجية بين الشريكين، مضيفة: «استخدام العلاج بالدراما في هذه الحالة يكون من خلال جلسة فردية أو جلسة جماعية».

وتابعت إنجي أبو زيد: «لو أنا بشتغل فردي فإن الأدوات التي استخدمها مختلفة، عن الجلسة الجماعية التي يوجد بها 10 أشخاص».

وأكملت: «من يعانون من مشاكل زوجية ليس من الشرط العمل من خلال مشهد، لكن من الممكن كتابة قصة أو تعبير عن صور معينة، ومش شرط تكون أدواتي التمثيل لأن العلاج له أفرع كثيرة».

وقالت: «خلال الفترة الماضي، قدمت أكثر من ورشة عن العلاقات مع الأهل أو الشريك»، منوهة بأن هذا العلاج موجود في العالم منذ 40 عامًا.

العلاج بالرقص والحركة

وأشارت إلى أن العلاج بالرقص والحركة، يتم من خلال استخدام أدوات المسرح، لكن بإضافة أدوات فيها استخدام للجسم والحركة.

واستطردت إنجي: «يكون هناك تقييم معين وخطة علاجية معينة من خلال حركة الجسد، ومن الممكن أن يكون هذا الشخص لديه مشكلة أو صدمة نتجت، فالمعالج يستطيع أن يرى ذلك الأمر ويتعامل مع المريض».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك