تستمع الآن

6 مفاهيم مغلوطة عن «الدايت».. الأرز البسمتي والعيش السن من بينهم

الثلاثاء - ٠٥ فبراير ٢٠١٩

ناقش مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامج «بأمارة إيه»، على «نجوم إف إم»، «أسطورة الدايت» في مصر والمفاهيم الخاطئة والشائعة حول هذا الأمر.

وقال مروان في مستهل الحلقة: «سنتكلم عن (أسطورة الدايت) في مصر، هو الأمر ليس علاقة بمصر فقط ولكن كلنا نأكل ونلجأ لأطباء التغذية ولدينا مفاهيم خاطئة هي تظهر بسيطة ولكنها ليست كذلك».

وأضاف: «نسمع عن الكيتو دايت أو دايت الموز، آلاف الأنواع فمن الأصح لا أحد يعرف، ونحن نذهب لأي حد كاتب أخصائي أو استشاري تغذية دون النظر هل هو قادر على توجيهنا طبيا أم لأ».

جروب الواتس آب

واستطرد: «الناس اللي بتعمل تغذية على (واتساب جروب) وهذا شخص ليس لديه عيادة ولا يمت للطب بأي صلة، والناس بتبعت له أحب هذا الطعام والآخر لأ ووزني كذا، وبناء على ما أرسلته يأتي لي الرد في صورة ورقة دايت، فهل تتخيلون لو أنا عندي السكري أو حساسية من أمر ما فماذا ستكون النتيجة، عندنا أساطير كثيرة لها علاقة بالتغذية سنناقشها تباعا».

من جانبها، قالت الدكتورة ريهام صفوت، طبيبة السمنة والنحافة والتغذية وعضو الجمعية المصرية الأمريكية لدراسات السمنة، إن الدايت هو أسلوب حياة، مشيرة إلى أنه يهدف إلى تعود الجسم على اتباع أسلوب حياة جديد ومختلف.

وشددت على ضرورة الاعتدال في تناول الأطعمة سواء النشويات أو البروتينات، منوهة بأن النشويات لا بد أن تتراوح قيمتها من 45 % إلى 60 %.

وتابعت ريهام: «لا بد من اختيار الأطعمة التي تقدم الطاقة للجسم، مثل الحبوب الكاملة والعيش الأسمر والسن»، منوهة بأن عدم تناول الكربوهيدرات بعد فترة سيشعر الإنسان بالخمول وعدم وجود طاقة ومشاكل جسدية قد تصل لتكون حصوات على الكلى.

وشددت على أهمية تناول النشويات، موضحة أن إلغاء النشويات يؤدي إلى مشاكل لأن المخ يعتمد على الجلوكوز كطاقة له.

الكيتو دايت

وتطرقت إلى نظام «الكيتو دايت»، لافتة إلى أنه مخصص إلى الأطفال الذي يعانون من مرض الصرع وحالتهم الصحية لا تعالج بالأدية.

وأكملت: «هو جيد جدًا تجاه هؤلاء الأطفال، لأنه يعتمد على الدهون بصورة كبيرة جدًا، حيث إن أغلب الأطعمة تكون دهون وبروتين، والجسم يعتمد على الطاقة التي تكونها الدهون، ويفرز مادة تذهب إلى المخ وتعطي له الحافز المناسب».

وأشارت إلى أنه في هذا النظام يتم حرمان الجسم من النشويات والاعتماد على الدهون كطاقة، مضيفة: «لكن الناس التي يوجد لديها قابلية للكوليسترول فإن نسبته ستزيد».

وناشدت بضرورة عدم الاندراج وراء الموضة، مؤكدة: «إحنا مش عارفين ده هيؤدي إلى إيه، ولا بد أن نتعاون مع استشاري تغذية علاجية، وهناك أطباء حاصلين على شهادات معتمدة لممارسة التغذية العلاجية كنوع من أنواع الطب».

وكشفت عن حقيقة احتواء الأرز البسمتي على سعرات حرارية أقل من «البلدي أو البني»، قائلة: «الثلاثة أنواع من الأرز بهم نفس السعرات الحرارية، لكن البني مفيد لمرضى السكري لأنه يساعد على تقليل الجلوكوز في الدم».

العيش السن

وعن «العيش السن، والأبيض، والبلدي»، أوضحت أن الـ 3 عناصر يتضمنون نفس السعرات الحرارية، قائلة: «لكن أنا أختار الأفيد».

اللب السوري

وشددت على أن اللب السوري مفيد جدًا لأنه من الحبوب، ويحتوي على الفوليك أسيد المفيد للحوامل، والبروتين، وفيتامين E، إلا أن سعراته الحرارية كبيرة.

كما نبهت على أهمية تناول وجبة الإفطار، لأنها مهمة جدًا في الشعور بالطاقة على مدار اليوم، موضحة: «البعض الذي يهمل وجبة الإفطار خلال اليوم يشعر بالخمول دائمًا ويكون في حاجة دائمًا إلى السكريات خاصة في فترات الليل، لعدم حصولهم على نسبة معقولة من النشويات على مدار اليوم».

الفشار

وأشارت إلى أن الفشار من الأطعمة المفيدة لأن سعراته الحرارية قليلة، موضحة أن تناول ما يساوي 3 أكواب من الفشار مفيد لأنك ستشعر بعد تناولهم بالشبع، حيث من الممكن أن يحل محل المسليات أو يكون بديلا جيدًا للب».

وعن الفاكهة، أوضحت: «بديل مهم للحصول على السكريات، وبها ألياف وفيتامينات ومضادات للأكسدة، لكن بها سعرات حرارية أيضًا، ومن الممكن تناول من 3 إلى 4 وحدات في اليوم».

المنبهات

وشددت على عدم الإفراط في شرب المنبهات، قائلة: “تسبب زيادة ضربات للقلب، بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الدم».

واستطردت ريهام: «من الممكن الحصول على من 2 إلى 3 معالق من الشاي أو القهوة في اليوم الواحد».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك