تستمع الآن

مدينة صينية تصدر تعليمات مشددة بتخفيض مهر العروس

الثلاثاء - ٠٥ فبراير ٢٠١٩

أصدرت السلطات في مدينة بويانج الصينية بمقاطعة هينان الوسطى، مبادئ توجيهية للتخلص من تلك العادة الخاطئة والحد من التكلفة العالية لهدايا الخطوبة.

ومهر العروس أو هدايا الخطوبة الممنوحة لأسرة الفتاة جزء من عادات الزواج التقليدية في الصين منذ القدم، لكن في السنوات الأخيرة أصبحت أكثر تكلفة ومبالغة، وسط تفاقم أزمة عدم التوازن الهائل بين الجنسين، والتي جعلت ملايين الصينيين يكافحون للعثور على زوجة، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء.

ووفقا لما ذكره الموقع الإخباري الصيني “Yidian Zixun”، بلغ متوسط مهر العروس في المدينة 139.100 يوان، أي ما يعادل 20.740 دولار، في حين يقدر متوسط نصيب الفرد من الدخل السنوي القابل للتصرف 18.197 يوان فقط.

وحسب التوجيهات الجديدة، جرى تقليص قيمة الهدايا، عادة ما تكون أموالا أو ممتلكات، التي يمنحها العريس وأسرته لوالدي العروس إلى نحو 60 ألف يوان (8.890 دولار) للمناطق الريفية، و50 ألف يوان (7.450 دولار) للمناطق الحضرية.

كما تلزم تلك المبادئ التوجيهية، العائلات في المدينة بإقامة الاحتفالات الخاصة بحفلات الزفاف بحد أقصى 15 طاولة، ويجب أن تبقى تكاليف الطعام أقل من 300 يوان (44.48 دولار) لكل طاولة في المناطق الريفية و600 يوان (88.96 دولار) في المناطق الحضرية.

وذكرت المبادئ التوجيهية أن السلطات ستتخذ إجراءات صارمة ضد “أولئك الذين يستمرون في قبول هدايا خطوبة مكلفة”، كما تقول المبادئ التوجيهية، دون ذكر تفاصيل.

في مدن ومحافظات أخرى، اتخذت السلطات إجراءات مماثلة، على سبيل المثال خلال 2018، حددت لجنة جالية محلية في مقاطعة لانكاو، في هينان أيضا، مهر العروس بنحو 20 ألف يوان، موضحة أن “الأشخاص الذين دفعوا أو حصلوا على أكثر من ذلك يجب التبليغ عنهم بتهمة الاتجار بالبشر”.

ووفقاً لدراسة استقصائية أجراها المكتب الوطني الصيني للإحصاءات عن غير المتزوجين فوق سن 15 سنة في عام 2017، كان هناك 4.525 من الذكور إلى 3060 من الإناث في الصين، أي أن نسبة الذكور إلى الإناث كانت 1.5 وبشكل عام كان هناك 42 مليون من الرجال أكثر من النساء في البلاد في ذلك العام.


الكلمات المتعلقة‎