تستمع الآن

أحمد رزق لـ«أسرار النجوم»: فيه حلقة مفقودة في «كارثة محطة مصر»

الخميس - ٢٨ فبراير ٢٠١٩

قدم الفنان أحمد رزق، تعازيه لأسر شهداء حادث “محطة مصر” الأليم، والذي وقع، يوم الأربعاء، مشددا على أن المتسبب في هذا الحادث يقدم أن يحاسب سريعا على ما اقترفه.

وقال رزق في حواره مع إنجي علي، عبر برنامج “أسرار النجوم”، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “في هذه الحالات الواحد يكون رأيه من آراء المتخصصين والرؤية حتى الآن غير مكتملة، وفيه حلقة مفقودة ومش قادر أوصل لها، ولكن القاسم المشترك إن فيه إهمال وفيه مسؤولين يجب أن يحاسبو وسيحاسبوا وهذا يكون مؤشر لنا في كل حاجة، والنموذج الذي رأيناه في السكة الحديد موجود للأسف في كل المؤسسات الحكومية، وفيه غيره قادرين لا يقصدون شر ولكن يحدث نتيجة اللامبالاة كوارث جسيمة، ومفيش درس أصعب مما حدث أمس، شوية ضمير في الشغل ستريح الكل، كل واحد يخلص في وظيفته فقط”.

وأعرب رزق عن ضيقه مما يحدث على مواقع التواصل الاجتماعي من تراشق غير مبرر، قائلا: “للأسف إحنا واخدين الجانب السيئ في السوشيال ميديا، ولكن لها جانب إيجابي ظهر أمس من نزول الناس للتبرع بالدم لمصابي الحادث، ولكن من ناحية أخرى أصبح وسيلة للفتي والهري وكل واحد يكتب أي حاجة، وفكرة التطاول على فيسبوك أصبحت سمة من سماتنا البايخة، هذا عيب، والتطاول مضايق كل الناس المخلصين بجد، المهم الآن نتخلص من حالة الخروج على النص، وصفحتك على فيسبوك يراها الملايين الآن ولازم تكون رقيب نفسك.. والسوشيال ميديا بالنسبة لي مطلع عليها فقط عليها وغير نشيط نهائيا”.

واعترف السائق ويدعى علاء صلاح في التحقيقات بأنه ترك الجرار دون إطفاء محركه للتشاجر مع سائق جرار آخر علق بجراره، ثم فوجئ بجراره يسير وحده، حيث لم يتمكن من اللحاق به، فحاول الاتصال ببرج المراقبة، لكن أحداً لم يرد، خصوصاً أن الحادث كان وقع بالفعل.

كان النائب العام أصدر بياناً حول الحادث قال فيه :«استكمالا للتحقيقات التي تجريها النيابة العامة في حادث القطار بمحطة سكك حديد مصر بميدان رمسيس؛ تبين من التحقيقات أن الجرار رقم 2310 مرتكب الحادث أثناء سيره متجها إلى مكان التخزين تقابل مع الجرار رقم 2305 أثناء دورانه على خط مجاور عكس الاتجاه مما أدى إلى تشابكهما وحال ذلك دون استمرار سير الجرار مرتكب الحادثة، وترك قائد الجرار الأخير كابينة القيادة دون أن يتخذ إجراءات إيقاف محرك الجرار وتوجه لمعاتبة قائد الجرار الآخر رقم 2305 الذي رجع للخلف لفك التشابك؛ مما أدى إلى تحرك الجرار مرتكب الحادث، دون قائده، بسرعة عالية فاصطدم بالمصد الخرساني في نهاية خط السير داخل المحطة، فوقع الحادث الذي نتج عنه اندلاع النيران ووفاة عدد عشرين شخصًا تصادف وجودهم بمنطقة الحادث متأثرين بالنيران التي أدت إلى احتراق أجسادهم وتفحمها من شدتها».

وأضاف البيان أن «الحادث نتج عنه إصابة 28 شخصاً تم نقلهم لتلقى العلاج بمستشفيات: الهلال، القبطي، السكة الحديد، معهد ناصر، شبرا العام، والحلمية العسكري، دار الشفاء، وقررت النيابة العامة ندب لجنة من خبراء الطب الشرعي لمناظرة الجثامين وأخذ عينات البصمة الوراثية DNA نظرًا لتفحم الجثامين وعدم التوصل لتحديد هوية كل منهم».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك