تستمع الآن

زينة تمثل أمام محكمة دبي بتهمة التعدي على أسرة أمريكية.. تعرف على ما قالته

الأربعاء - ٠٩ يناير ٢٠١٩

مثلت الفنانة زينة، صباح يوم الثلاثاء، أمام محكمة الجنح في دبي، في دعوى اعتداء متبادل بينها هي وشقيقتها ضد أسرة أمريكية من أصل مصري أثناء وجودهما بأحد المطاعم بدبي.

وذكر موقع «الإمارات اليوم»، أن زينة نفت أمام المحكمة قيامها بالاعتداء على ابنة طرفي الدعوى، وهي طفلة 11 عاماً، وأكدت أنهما كاذبان”.

كما طالب محاميها محمود عزب المحكمة بضم الطفلة إلى الدعوى، لأنها شاركت في الاعتداء على الممثلة وشقيقتها، وإضافة اتهام هتك العرض بالإكراه لوالدها، مطالبا ببراءة زينة.

فيما ذكرت محامية الأب والأم عواطف محمد أن النيابة أغفلت اتهام الممثلة وشقيقتها بالاعتداء على الطفلة، رغم وجود تقرير طبي بذلك، وطلبت من المحكمة إضافة ذلك إلى الدعوى، لافتة إلى عدم وجود تقرير يثبت الاعتداء على زينة وشقيقتها.

وبحسب تقارير الشرطة، فإن بلاغاً ورد عن الواقعة يوم 29 يونيو الماضي وأرسلت دورية إلى الفندق، وانتقل جميع أطرافها إلى مركز الشرطة المختص، حيث أدلوا بأقوالهم، وفي ظل إصرار كل منهم على موقفه وجه لطرفي الواقعة تهمة الاعتداء المتبادل.

وكانت الفنانة زينة أصدرت بيانا وقت هذه الأزمة قالت فيه: “كنت فى فندق أطلانتس دبى أجلس فى أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقتحموا حياتى الخاصة ويقوموا بتصويرى، ورغم أن هذا يُعد جريمة فى دولة الإمارات باقتحام الخصوصية، وطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويرى فى الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتى من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه”.

وتابعت: “وبما أننى فى دولة الإمارات وأعلم مدى حقوقى جيداً قمت على الفور بالاتصال بالشرطة، وحررت بلاغاً بما حدث، مع العلم أننى تقدمت أولاً بالبلاغ وهذا مُثبت وأيضا طلبت تفريغ الكاميرات التى بطبيعة الحال التقطت ما حدث بالتفاصيل، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قرار بمنعهم من السفر لحين انتهاء التحقيقات”.


الكلمات المتعلقة‎