تستمع الآن

أحمد مجدي لـ«عيش صباحك»: صورنا 9 ساعات يوميًا بسبب «لا أحد هناك».. والتمثيل متعة وليس استثمارًا

الخميس - ١٠ يناير ٢٠١٩

تحدث الفنان الشاب أحمد مجدي، عن فيلمه «لا أحد هناك» الذي ألفه وأخرجه وصوره، وشارك في 3 مهرجانات فنية، موضحًا أن الأمر كان حلمًا وهدف ظل في بناءه لمدة سنوات.

وأشار مجدي خلال حلوله ضيفا ببرنامج «عيش صباحك» مع زهرة رامي، على «نجوم إف إم»، اليوم الخميس، إلى أن لحظة عرض الفيلم هي لحظة حاسمة ومهمة، مضيفًا: «هي لحظة كللت كل الحلم اللي اشتغلت عليه».

وأوضح أنه كان يرغب في إخراج أفلام منذ فترة كبيرة، قائلا: «لكن كنت بأخذ خطوات للمتعة في التمثيل وليس استثمارًا كاملا».

وأكمل: «في (لا أحد هناك)، كنت أنا المخرج والكاتب، حيث إن تصوير الفيلم كان تحديًا كبيرًا وعملت مع اثنين من مديري التصوير لكنني أردت أن أصور بالكاميرا طوال الوقت، خاصة ان الحركة كان بها ديناميكية في كل لقطة تصوير».

واستطرد مجدي: «كنا نصور يوميًا من 8 إلى 9 ساعات في اليوم، والفيلم في النهاية عبارة عن ساعة و20 دقيقة، واستغرقنا التصوير أقل من 30 يومًا، ويصنف أنه فيلم روائي طويل».

وأشار إلى أن من المشاكل التي واجهته خلال تصوير الفيلم، كان اختفاء ممثلة مستقلة لمدة شهر كامل، ولم يستطع الوصول لها، موضحًا: “في تلك اللحظة قررت إعادة المونتاج والتصوير وكان لا بد أن أجد حل وكان هذا تحدي نفسي كبير لي، لكنها ظهرت في النهاية وكانت تمر بظروف صعبة».

وعن رأيه في كيفية تحقيق الفيلم المستقل انتشارًا جماهيريًا، قال: «مفيش حاجة نعملها، أنا بشتغل مع موزع شاطر بيعرف يقدم الفيلم إزاي، ولا أقدم أفلام من أجل بيع نفسي كمخرج ولكن أنا أقدم منتج فني مؤمن بأهميته وأعبر بيه عن نفسي، وليس لمجرد التسلية فقط، وهناك رغبة في التواصل والإلهام وهي أمور ليست موجودة في الأفلام التجارية».

نصيبي وقسمتك

وتحدث عن دوره في مسلسل «نصيبي وقسمتك»، مشيرا إلى أنه تحمس للدور كثيرًا لأنه يقف في صف المرأة، مضيفًا: «الموضوع ده مهم وخطير، ولم أكن أتوقع رد الفعل الضخم على المسلسل»، مشددا على أنه ضد العنف تجاه المرأة.

واستطرد: «أنا أولوياتي في الأعمال الفنية هي البطلة ثم الأجر ثم المخرج، كما أنني إذا خيرت بين ياسمين صبري وأمينة خليل ويسرا اللوزي، سأختار بالترتيب يسرا ثم أمينة ثم ياسمين صبري».

وقال: «يسرا اللوزي صديقتي وعملنا سويًا من قبل، بينما أمينة ممثلة كبيرة جدا، فيما لم أقدم مع ياسمين صبري أي عمل فني ولا نعرف بعضنا لكن في النهاية ستكون فنانة لذيذة».

وعن العمل مع محمد رمضان أو يوسف الشريف أو أحمد السقا، أكد: «هحطهم في فيلم واحد وأنا هبقى البطل، لكن أنا أحب أمثل مع السقا في أي عمل فني وحبذا لو كان أكشن وسأذهب إلى الجيم مخصوص، خاصة أنني لم أقابله من قبل لكن بحبه من زمان».

وأشار أحمد مجدي إلى أنه كان سيلجأ إلى تدريس اليوجا إذا لم يصبح فنانًا، منوهًا بأنه خلال الفترة الماضية لحن 3 أغنيات لرامي يحيى وأحمد عبدالمعطي حجازي وقصيدة قصيرة لأدونيس.

وأكمل: «لا استمع لأي موسيقى إلا يشكل قليل، أنا أحب أن أفضل في الصمت فقط، ولكن بحب المشاهدة أكثر، وإذا سنحت فرصة للصمت فأنا استغلها فورًا».

الغراب

ولفت مجدي إلى أنه سيبدأ في فيلمه الجديد «الغراب» خلال الفترة المقبلة من كتابته وإخراجه، بالإضافة إلى تقديم عمل فني باسم «تصرفات غير مقبولة اجتماعيًا».

وأوضح أنه وقع على عقود مسلسل رمضاني للفنان يحيى الفخراني، لكن توقف المسلسل ولن يعرض.


الكلمات المتعلقة‎