تستمع الآن

شاهد.. فنانون ينضمون إلى حملة رفض تصدير القطط والكلاب: “لا دين ولا إنسانية يسمحوا”

الإثنين - ٠٣ ديسمبر ٢٠١٨

انضم عدد كبير من الفنانين إلى حملة التنديد بتصدير القطط والكلاب، التي اقترحتها إحدى النائبات بمجلس النواب للوصول لحل مع أزمة انتشار الكلاب الضالة في الشوارع.

ووفقا للخبر الذي قرأته مارينا محفوظ في برنامج “كلاكيت” على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، فإن الاقتراح الذي قدم كان يهدف إلى تصدير القطط والكلاب إلى دول تأكلها في آسيا.

ومع انتشار تلك الأنباء، تضامن عدد كبير من الفنانين مع هاشتاج “لا لتصدير القطط والكلاب”، وطالبوا بوقف تصديرهم فورًا نظرًأ للتعذيب الذي تتعرض له تلك الحيوانات قبل أكلها.

وانضم الفنان محمد رمضان إلى الحملة، حيث نشر فيديو عبر صفحته على موقع “فيسبوك”، يظهر فيه مهاراته في لعب كرة القدم مع كلبه، لإبراز رفضه لفكرة تصدير القطط والكلاب الضالة إلى الدول الأخرى.

وظهر رمضان في الفيديو وهو يلعب مع كلبه بكرة القدم، وعلق قائلاً: “كلبك لو عمل مشاكل.. صدره يتاكل.. بهزر طبعًا.. لا لتصدير القطط والكلاب”.

فيما نشر الفنان أحمد فهمي، عبر صفحته الرسمية على موقع “انستجرام”، فيديو له يعلن فيه رفضه لمقترح تصدير القطط والكلاب إلى الخارج.

وقال فهمي: “أنا ضد تصدير الكلاب لدول آسيا.. طبعا لا دين ولا إنسانية يسمحوا بكده.. لا لتصدير القطط والكلاب”.

View this post on Instagram

#لا_لتصدير_الكلاب_و_القطط #stop_killing_innocent_souls #stop_exporting_egyptian_dogs #stop_exporting_egyptian_cats

A post shared by Ahmad Fahmy (@ahmadfahmy_official) on

كما أعلنت الفنانة مريم الخشت، رفضها لتصدير القطط والكلاب إلى الخارج من خلال نشر بيان عبر صفحتها على موقع “انستجرام”، أشارت فيه إلى المصاعب التي تواجهها الحيوانات هناك، مشددة على أن هذا الأمر يؤدي إلى خلل بيئي.

واستطردت الخشت: “عارفين أن الفلوس اللي هتيجي من التصدير دي كلها حراام.. وعارفين كمان أن من شرط بما أنك بتدافع عن الحيوان يبقى أكيد ولا بد أنك هتدافع عن الإنسان، متربطش ده بده الرحمة مش بتتجزأ”.

وقالت: “استقيموا يرحمكم الله، وارحموا بعض وارحموا الحيوانات والكائينات الضعيفة اللي لا ليها لا حول ولا قوة، ارحموها عشان ربنا يرحمنا يا جماعة.. كفاية اللي احنا فيه.. لا لتصدير القطط والكلاب”.

View this post on Instagram

Copied. #لا_لتصدير_القطط_والكلاب

A post shared by Mariam El Khosht (@mariam.el.khosht) on

كما استنكرت الإعلامية أسما شريف منير، ابنة الفنان شريف منير، تصدير الكلاب والقطط للخارج، موضحة أنها دائما تقول إن إجراء الاختبارات على الحيوانات شيء مزعج جدًا ومؤلم للغاية.

وأضافت “أسما” خلال مقطع فيديو نشرته عبر صفحتها الشخصية على “إنستجرام”: “قطتي بعتبرها زي بنتي وجزء من عائلتي، بتديني حب وحنان رغم إنها مش بتتكلم، طب ليه نصدر القطط والكلاب الغلابة دول لدول آسيا عشان ياكلوهم”.

واستطردت: “ليه مش بنحس بالحيوان والتعذيب والألم اللي هما بيبقوا فيه، هما عندهم إحساس زينا بس مش بيتكلموا عشان يدافعوا عن نفسهم، النبي عليه الصلاة والسلام وصانا على الحيوانات”.

كانت الفترة الماضية قد شهدت جدلا بشأن ما قيل إنه قرار من السلطات بتصدير الآلاف من القطط والكلاب إلى دول قد تتعرض فيها للتعذيب وتستخدم كطعام.

لكن وزارة الزراعة المصرية نفت صحة ذلك القرار، وقال المتحدث باسمها حامد عبد الدايم، إن “الوزارة لا تصدّر أو تستورد أية كلاب أو قطط، لكن خروج مثل هذه الحيوانات من مصر بصحبة أي راكب يخضع لإجراءات معينة”.

وأوضح عبد الدايم أنه “لا يُمنع خروج راكب بصحبة كلب أو قطة أو اثنين، لكن في حالة زيادة العدد عن اثنين، لا بد أن يتولى مصدّر مقيد في سجل المصدرين هذا الأمر”.

وشدد: “الحديث عن تصدير الكلاب للخارج، مسألة أخذت أكثر من حجمها”، نافيا اتجاه الوزارة للتصدير أو إصدار تصاريح بذلك.

وأوضح، أن ما يجهله الكثيرين هو أن عملية التصدير مجهدة ومكلفة، فالكلب الواحد يحتاج ترخيص قبل السفر، واستخراج جواز سفر، وإجراء فحوصات شاملة، والتحصين ضد الأمراض المشتركة مع الإنسان، فضلا عن تحصين ضد السعار.

كما أعلنت الإدارة المركزية للحجر البيطري، بالهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة، أن إجمالي الكلاب والقطط التي سمح بخروجها من البلاد، بناء على طلبات شخصية من أصحابها خلال عام 2018، 726 كلبا وقطة بصحبة ملاكها، بغرض التربية المنزلية وليس بغرض النشاط التجاري.


الكلمات المتعلقة‎