تستمع الآن

إطلاق سراح الفنان المغربي سعد لمجرد بكفالة مالية

الخميس - ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨

يعاني الفنان المغربي سعد لمجرد، بسبب قضيته الأخيرة والمتعلقة باغتصاب فتاة فرنسية في التاسعة والعشرين من عمرها، حيث أدى الأمر إلى احتجازه بأحد السجون الفرنسية حتى البت في قضيته.

وأشارت جريدة “المغرب اليوم”، إلى أن لمجرد أطلق سراحه بشكل مؤقت بعد دفع كفالة مالية مع استمرار التحقيقات التي تجرى معه حاليًا، حيث أصدر القرار قاضي الحريات والاحتجاز الفرنسي.

كانت إحدى المحاكم الفرنسية قد برأت المطرب المغربي سعد لمجرد من تهمة الاغتصاب، التي اتهمته فيها فتاة فرنسية تدعى “لورا بريول”، لكنه كان قيد الاحتجاز، لأنه تقرر محاكمته بتهمة العنف والاعتداء الجنسي في القضية نفسها.

وألقي القبض على لمجرد في فرنسا في 18 سبتمبر الماضي، بعد اتهام امرأة له بارتكاب أفعال “ينطبق عليها وصف الاغتصاب”، حيث مدد احتجازه لمدة 24 ساعة لإجراء المزيد من التحريات بشأن الواقعة وللاستماع إلى أكبر عدد من الشهود، قبل صدور حكم بحبسه.

وتتألف هيئة المحلفين من قضاة محترفين لمحاكمة سعد في المحكمة الإصلاحية العام المقبل، وفي حال الحكم عليه و إدانته بالتهمة ستصل العقوبة إلى 7 سنوات سجنًا.

ولم تكن تلك الاتهامات حديثة العهد على الفنان المغربي، حيث اتهمه القضاء الأمريكي في 2010 بـ”الاغتصاب” لكن هذه الدعوى أسقطت لاحقًا.

وبناءً على تلك الأخبار، أعلن القائمون على جائزة الموسيقى الأفريقية “أفريما Afrim”، حذف اسمه رسميًا من قائمة جوائز الموسيقى الإفريقية عقب دخوله المنافسة على لقب أفضل مطرب في ‘إفريقيا لعام 2018.


الكلمات المتعلقة‎