تستمع الآن

9 طرق للتعامل مع التوتر في العمل

الثلاثاء - ٠٦ نوفمبر ٢٠١٨

يسبب ضغط العمل عواقب صحية كبيرة تتراوح من الحميدة نسبياً، مثل البرد والإنفلونزا، إلى الأكثر خطورة، مثل أمراض القلب. ولكن، لأن الإجهاد في العمل شائع جدًا، وقد يكون العثور على وظيفة غير مجهدة أمرًا صعبًا أو مستحيلاً للعديد من الأشخاص، هناك اختيار أكثر واقعية وهو ببساطة اعتماد استراتيجيات أكثر فعالية للحد من التوتر في العمل.

وقامت رنا خطاب بذكر بعض الأساليب للحد من التوتر في العمل، وذلك خلال برنامج “بنشجع أمهات مصر” على نجوم إف إم.

1- ابدأ يومك بشكل صحيح

ابدأ يومك بتغذية جيدة، وتخطيط مناسب، وسلوك إيجابيًا، حتى تستطيع التعامل بشكل أفضل مع ضغوط العمل.

2- كن واضحا حول المتطلبات

إذا كنت لا تعرف بالضبط ما هو متوقع منك، أو إذا استمرت المتطلبات في التغير دون إشعار مسبق، فقد تجد نفسك أكثر توترا من اللازم. إذا وجدت نفسك تقع في هذا الفخ، فقد يساعدك التحدث مع مشرفك حتى تنسق هذا الأمر. هذا يمكن أن يخفف التوتر لكل منكما!

3- ابتعد عن الصراعات

نظرًا لأن النزاع بين الأشخاص يؤثر سلبًا على صحتك الجسدية والعاطفية، فمن الجيد تجنب الصراع في العمل قدر الإمكان. وهذا يعني عدم المشاركة في النميمة، وعدم مشاركة الكثير من آرائك الشخصية حول الدين والسياسة. حاول تجنب هؤلاء الأشخاص في العمل الذين لا يعملون جيدًا مع الآخرين.

نظم وقتك وجدول أعمالك
الحفاظ على نفسك منظمًا يعني تجنب الآثار السلبية للفوضى

4- كن منظما

حتى إذا كنت شخصًا غير منظم بشكل طبيعي، فإن التخطيط المسبق للبقاء منظمًا يمكن أن يقلل من التوتر في العمل بشكل كبير. إن تنظيمك لوقتك يعني تقليل الاندفاع في الصباح لتجنب التأخر والاندفاع للخروج في نهاية اليوم. الحفاظ على نفسك منظمًا يعني تجنب الآثار السلبية للفوضى.

5- كن مستريحا

عدم الراحة الجسدية تسبب التوتر والإجهاد. قد لا تلاحظ الإجهاد الذي تشعر به عندما تكون في كرسي غير مريح لبضع دقائق. ولكن إذا كنت تعيش في هذا الكرسي عندما تكون في العمل، فيمكن أن يكون لديك آلام في الظهر وتكون أكثر تفاعلًا مع التوتر بسبب ذلك. افعل ما يمكنك فعله للتأكد من أنك تعمل من مساحة عمل هادئة ومريحة.

6- انسى تعدد المهام

تم الإعلان سابقًا عن تعدد المهام كطريقة رائعة لزيادة وقت الشخص وتحقيق المزيد من المهام في يوم واحد. ثم بدأ الناس يدركون أنه عندما يكون لديهم هاتف في أذنهم ويقومون بإجراء الحسابات في نفس الوقت، فإن سرعتهم ودقتهم تقل. لذلك حاول تقسيم مهامك وتوزيع وقتك عليها.

الاستماع للموسيقى بعد العمل يخفف التوتر بشكل كبير

7- المشي وقت الغداء

كثير من الناس يشعرون بآثار سيئة من نمط الحياة المستقر. وإحدى الطرق التي يمكنك من خلالها مكافحة ذلك، وإدارة الإجهاد في العمل في نفس الوق ، هو ممارسة بعض التمارين الرياضية أثناء فترة استراحة الغداء وربما أخذ فترات راحة قصيرة على مدار اليوم.

8- ابتعد عن المثالية

يمكن أن يساعدك تحقيق إنجازات عالية على الشعور بالرضا عن نفسك والتفوق في العمل. من ناحية أخرى، يمكن أن تسبب فكرة المثالية، لك وللناس من حولك ضيق كبير. خاصة في الوظائف سريعة الخطى، قد لا تتمكن من القيام بكل شيء بشكل مثالي. لكن السعي إلى بذل قصارى جهدك ثم تهنئة نفسك على هذا الجهد هو استراتيجية جيدة. ستكون نتائجك في الواقع أفضل وستكون أقل توترا في العمل.

9- استمع إلى الموسيقى في طريق العودة للمنزل

الاستماع للموسيقى له العديد من الفوائد ويمكن أن يكون وسيلة فعالة لتخفيف التوتر بعد العمل. إن محاربة ضغوط اليوم الطويل في العمل مع الموسيقى المفضلة لديك في السيارة يمكن أن يجعلك أقل إجهاداً عندما تصل إلى المنزل، وأكثر استعداداً للتفاعل مع الأشخاص في حياتك.


الكلمات المتعلقة‎