تستمع الآن

أحمد نوار لـ”بصراحة”: لم ننتج أفلاما دقيقة عن حرب أكتوبر إلا واحد فقط

الأحد - ٠٧ أكتوبر ٢٠١٨

أكد الفنان التشكيلي أحمد نوار، أن السينما المصرية لم تنتج حتى الآن أعمال فنية ترتقي إلى مستوى الأحداث التي تتناول حرب 6 أكتوبر 1973، منوهًا بأن إسرائيل أنتجت 4 أفلام روائية عن حرب أكتوبر، متسائلا: متى ننتج أفلام مصرية عن 1973؟

وأضاف خلال حلوله ضيفا على برنامج “بصراحة مع يوسف الحسيني، أنه منذ الفترة من 1967 حتى 1970 حدثت أكثر من 4 آلاف عملية ناجحة في قلب سيناء قام بها شباب مصريين ولم تنتج قصتهم أفلامًا.

وأكمل نوار: “الطريق إلى إيلات هو الفيلم المحكم والدقيق والذي نفذ على مستوى عال جدًا من بين الأفلام التي قدمت”، مؤكدا أنه على مستوى الفن التشكيلي لن نجد أي شيء.

الطريق إلى إيلات

وأشار إلى أنه يجب وجود إيمان من الدولة بوضع مشروع يقص ذاكرة الوطن، مضيفًا: “في 2005 قلت للرئيس الأسبق حسني مبارك أنه فيما يتعلق بالشهداء لا يكفي أن نضع نصب تذكاري، واقترحت تخصيص مساحة كبيرة من الأفدنة ونزرع فيها نباتات وأشجار ونوجه دعوة إلى ويرسمون فيها تخيلاتهم وأعمالهم ونقدم شيئًا يليق بالشهداء، لكن هذه الاقتراحات لا يوجد استجابة لها”.

المسرح المدرسي

وعن آلية استعادة الروح، قال نوار: “الوسيلة الأولى هي وضع خطة طموحة على مستوى الدولة فيما يتعلق بإعادة النظر في المناهج وتضمينها كافة الأحداث الوطنية المؤثرة في بناء الأجيال والمجتمع”.

واستطرد: “لا بد من عودة المسرح المدرسي مرة أخرى، بالإضافة إلى وجود إيمان من رجال الأعمال بإعادة الاهتمام بالأنشطة المدرسية”.

أحمد نوار

وأضاف الفنان التشكيلي والذي شارك في حرب 73: “أقترح على القوات المسلحة إعداد مادة علمية يتم حصرها عن كافة العمليات الفدائية والقتالية منذ 1973 وتحويلها لأفلام قصيرة يمكن أن توزع على كل أماكن الجمهورية وتوزع تجاريا، بالإضافة إلى تبني حملة على مستوى الثقافة والتعليم”.

التماثيل ضعيفة التنفيذ

وعن انتشار التماثيل التشكيلية ضعيفة التنفيذ في المدن والمراكز، قال: “الأمر مشكلة كبيرة كما أن المحافظين ثقافتهم الفنية تكاد تكون محدودة”.

وتطرق أحمد نوار إلى السبب وراء غياب الرؤية الحقيقة بجانب البعد عن ثقافة لغة الجمال، مؤكدًا: “نعاني غياب الرؤية الحقيقية، بجانب فقدان مرجعيات وثوابت نحتاجها، حيث إن كل وزير ومحافظ لا بد أن يحافظ على هذه الثوابت”.

واستطرد: “المسؤولية على الدولة أيضًا، كما أن المؤتمرات التي تعقدها كليات الفنون الجميلة والتربية الفنية تحت رعاية الدولة، لا يحضرها محافظ واحد وده شيء كارثي”.

وشدد على وجود عشوائية فيما يتعلق بقانون الإعلانات، منوهًا: “يجب احترام خصوصية الشارع وواجهات المحلات والعمارات، في مصر لا يوجد رصيف ولا شارع والمقاهي تستولى على الأرصفة”.

وتساءل نوار عن السبب وراء عدم تطبيق قانون الإشغالات، قائلا: “هناك بشر يموتون من السير في حرم الشارع”.

واستطرد: “الشيء الآخر متعلق بالمتاحف التي لها أهمية كبيرة جدًا في كل دول العالم، لأنها مرتبطة بالثقافة والتنمية وبناء وجدان إنسان، وإعادة لروح الحقيقية للإنسان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك