تستمع الآن

‘استشاري الطب النفسي: ‘تبطيل إدمان السوشيال ميديا أصعب من تبطيل المخدرات

الثلاثاء - ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨

انتشر في الفترة الأخيرة إدمان السوشيال ميديا بشكل كبير بين فئات عمرية مختلفة، خاصة مع التطور التكنولوجي الكبير الذي نعيشه، لدرجة تؤثر على حياة الأشخاص والمحيطين بهم.

قالت دينا نعوم استشاري الطب النفسي والإدمان إن الشخصيات التي لديها ميول إدمانية هم االذين يدمنون أي شئ يجربونه ويعطيهم شعور بالسعادة اللحظي. مشيرة إلى أن المراهقين الذين يدمنوا السوشيال ميديا نسبة إدمانهم للمخدرات لاحقًا في الحياة أعلى.

وأضافت دينا نعوم خلال حوارها مع فريدة الخادم في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على نجوم إف إم “شخصيا بعتبر تبطيل المخدرات أسهل من تبطيل السوشيال ميديا، لأن التوازن بتاع إني استخدمها بدون إدمان ده شئ صعب. والفكرة مش في الانقطاع الفكرة إني مابقاش معتمدة على الحاجة دي إنها تبسطني”.

وتابعت “الإدمان هو إني أضحي بحاجة في حياتي مهمة مقابل إني أقعد على السوشيال ميديا. وأكتر فترة عمرية فيها استعداد للإدمان بشكل عام هي بداية من سن المراهقة لحد 24 سنة”.

دينا نعوم استشاري الطب النفسي والإدمان
دينا نعوم استشاري الطب النفسي والإدمان

وعن تأثير إدمان السوشيال ميديا على الأطفال قالت “الأبحاث الجديدة بتقول إن المدد الطويلة في استخدام الإنترنت عند الأطفال بيأثر عليهم بطريقة سلبية. وبيبتدي يجيلهم أعراض توحدية وبيتوتروا جدا لو في أطفال حواليهم لدرجة إن النمو اللفظي واللغة عندهم بتتأخر”.

وأردفات “إحساس الاكتئاب لو مجاليش لايك على بوست أو صورة على الفيسبوك ده الفكرة فيه هي استعداد كل شخص للأمراض النفسية واستمداده لثقته في نفسه من اللي حواليه. وبالفعل في دراسة بتقول إن الأشخاص اللي بيستخدموا السوشيال ميديا 5 ساعات أو أكتر في اليوم بيبقى عندهم عرضة للاكتئاب أكتر من الأشخاص اللي بيستخدموها لمدة ساعة أو أقل”.

أما عن دور الأم في علاج إدمان السوشيال ميديا قالت “الطفل بيبقى بالنسبة له الأم هي عالمه الخارجي كله فلو الأم طول الوقت مشغولة عنه بالموبايل والسوشيال ميديا بيحس بإهمال ولو ماحسستوش إن مفيش تواصل بينا بيبدأ يدخل في أعراض اكتئابية أو يحاول يلفت الانتباه بأي طريقة”.

وتابعت “مهم جدا إن إحنا نبقى مَثل وقدوة لأولدنا ومانفضلش إحنا نفسنا طول اليوم ماسكين الموبايل، ونحاول نشدهم للحياة الحقيقية أكتر، فطول ما أنا بحاول أشغلهم في رياضة أو ينزلوا مع صحابهم أو يقضوا وقت مع أهلهم هتلاقيهم بيبعدوا عن إدمان السوشيال ميديا ويتجهوا للحياة الحقيقية أكتر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك