تستمع الآن

طرق التغلب على “عِند” الأطفال

الخميس - ٠٢ أغسطس ٢٠١٨

كشفت إيمان صبري مدربة السعادة، عن الكثير من الأسرار والخطوات الكفيلة بشعور أي شخص بالسعادة، حيث أكدت ضرورة الإيمان بمرور أي شخص بمشاكل وتحديات لكن يجب أن نغير نظرتنا للحياة.

وأضافت خلال حلولها ضيفة على برنامج “بنشجع أمهات مصر” مع رنا خطاب، على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، أن عنوان “السعادة” جاء من الإيمان بأن الإنسان خلق من أجل العيش في سعادة لكن يحدث له الكثير من الأشياء المختلفة والمتنوعة لذا لا بد من تغير نظرتنا إلى الحياة.

وأوضحت إيمان: “لا بد أن نبحث عن كيفية الانبساط سواء في جلسة مع العائلة أو مع الأصدقاء أو مع الابن، وهي أشياء صغيرة كفيلة بتحولنا إلى سعداء”.

وأشارت إلى أن الأولاد الذين يصلون إلى سن 12 أو 14 عامًا هم الأفضل لأنهم يكونوا على قدر كبير من المعرفة والإدراك، مؤكدة: “الأولاد بيبقوا عارفين هما عايزين إيه ورأيه كبير لأنهم خلقوا في فترة زمنية مختلفة تمامًا، ويجب أن نعاملهم كأصدقاء”.

إيمان صبري مدربة سعادة

وتابعت مدربة السعادة: “دعوة للأمهات أن الله خلق كل إنسان وبه حاجات مختلفة عن الآخر، لذا يجب أن نكف عن تحقيق طموحاتنا كأهالي في أبنائنا ونتركهم لرغباتهم، ونعرف ماذا يحبون”.

وأكملت إيمان: “شوف مع ابنك هو بيحب إيه ومش بيحب إيه؟، لازم احترم رغباته، والعمر الأفضل للتعامل معهم والتحكم هو من شهر إلى 14 عامًأ وبعد ذلك سيتبدل الأمر وهو من يتحكم بعد ذلك”.

وقالت: “مع كل فترة زمنية يجب أن نتناقش مع الأولاد ونرى نظرتهم لنا، ولا يضر أن نكتب لهم مجموعة من الأسئلة مثل كيف تروننا أو من أهم شخص في حياتكم، لمعرفة كيف يفكرون”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك