تستمع الآن

حكاية أوبرا وينفري.. والمقابلة التي تسببت في تجريد أشهر لاعب دراجات من ألقابه

الإثنين - ٢١ مايو ٢٠١٨

خصصت مريم أمين، حلقة برنامج “حكايتها”، يوم الإثنين، للحديث عن الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري، باعتبارها من الشخصيات المؤثرة في الرأي العام العالمي وليس الأمريكي فقط، ولما تتميز بها شخصيتها من قوة وصلابة.

وقالت مريم: “الثقافة مش لازم تكون كتب بنقرأ فيها، لكن ممكن تكون تجارب بنعيشها وبنتعلم منها.. بطلة حكاية النهاردة قدرت تبدأ من تحت الصفر وتتحول لواحدة من أنجح وأغنى وأشهر الشخصيات على مستوى العالم، هي إعلامية وممثلة ومنتجة وناشطة في حقوق الإنسان وتصنف ضمن أكثر 50 شخصية محبة للعمل الخيري وكفاية إنها تكون أشهر مذيعة في العالم، أوبرا وينفري”.

أسرة فقيرة

وأضافت مريم: “أوبرا اسمها (أوبرا جيل وينفري) ولدت في قرية صغيرة في ولاية ميسيسبي وكانت تنتمي لأسرة فقيرة والدها مصفف شعر ووالدتها خادمة وانفصلوا وهي عندها 6 سنوات، ولما وصلت لـ19 سنة بدأت أولى خطواتها المهنية واشتغلت مراسلة في محطة إذاعية أما أول ظهور لها على الشاشة فكانت ساعتها مراسلة في برنامج The People Are Talking وبعدها أصبحت هي اللي بتقدمه واستمرت في تقديمه لمدة 8 سنوات”.

أوبرا وينفري في سن الثامنة
أوبرا وينفري في سن الثامنة

وتابعت: “بعدها اشتغلت مقدمة لبرنامج صباحي اسمه A.M.Chicago على محطة شيكاغو التليفزيونية ومنه كسبت شهرة كبيرة جدا جعلتها تقدر تشيل برنامج باسمها “The Oprah Winfrey Show” وتحول بعدها لأشهر برنامج في العالم وقدمت منه 25 موسما متتاليا من سنة 1986 إلى 2011 وكان يتم بثه على 212 قناة أمريكية في نفس الوقت وبيتتابع من 100 دولة حول العالم”.

العاصفة التي لا تهدأ

وأردفت مريم: “في خلال المراحل دي ماكنتش مكتفية بتقديم البرامج فقط، لكن كانت بتشتغل على نفسها باستمرار وفي مجلة بريطانيا لقبتها بـ(العاصفة التي لا تهدأ) من كتر ما كانت نشيطة وبتعمل حاجات كتير في وقت واحد.. دخلت مجال التمثيل من خلال فيلم The Color Purple وحققت فيه نجاح كبير جدا خلاها تترشح لجائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد”.

واستطردت: “عملت مجلة باسمها Oprah Winfrey Magazine وكمان شبكة تليفزيونية سميتها The Oprah Winfrey بتعتبر من أنجح وأهم الشبكات التليفزيونية لحد اليوم، سنة 2013 عملت لقاء مع Lance Armstrong f لاعب الدراجات الأمريكى اللى حصل على جائزة طواف فرنسا للدراجات الهوائية سبع مرات وأعترف لأوبرا خلال المقابلة بأنه مايستحقش الجوايز اللي خدها طول حياته لأنه كان يتعاطى منشطات وهرمونات بتساعده على إنه يكسب كل المسابقات دي والمقابلة دى قلبت الدنيا وقتها وصدر قرار بتجريده من جميع الألقاب اللى حصل عليها فى حياته وحققت المقابلة دى عائدات بملايين الدولارات لشبكة أوبرا وينفرى ساعدتها على إنشاء مجموعة ستوديوهات لشركتها اسمها Harpo ودى الحروف المعكوسة لكلمة Oprah”.

وداع أوبرا لجمهورها

وأشارت: “أوبرا ودعت جمهورها في آخر حلقة ظهرت فيها على شاشتها وقالت (لقد حان الوقت للانتهاء من هذا الجزء من العمل والانتقال إلى الأمام وسيكون الوداع محزناً، لكننى أنظر إلى الأمام وأنا أعلم أن المستقبل يحمل لى أكثر مما يمكنني أن أرى)، ورجعت للتمثيل من جديد بفيلم Greenleaf واتعرض لأول مرة على شبكتها التليفزيونية OWN”.

وأوضحت: “وبالرغم من أن مجلة Forbes الأمريكية اعتبرتها أغنى امرأة افريقية في القرن العشرين والمليارديرة الوحيدة ذات البشرة السوداء لـ3 سنين متتالية ومجلة Life اعتبرتها الأكثر تأثيرا من بين أبناء جيلها، لكن هي كانت بتعتز أكثر باللقب اللي منحتها لها مجلة Business week كأعظم فاعل خير في التاريخ الأمريكي ودا راجع للأعمال الخيرية الكثيرة اللي كانت بتعملها واللى منها أنها أنشأت جمعية The family for better lives الخيرية”.

ذكريات سيئة

وتابعت مريم: “انتو عارفين إن أوبرا كانت على فترات متباعدة بتكشف أسرار عن حياتها الشخصية زي سر كبير قالت عنه إنه أعظم مفاجأة في حياتها وهو اكتشاف أن لها أخت غير شقيقة اسمها (باتريسيا) ولدت لما كانت أوبرا عايشة مع والدها في سن 9 سنين وفى الوقت اللى كشفت فيه أوبرا عن السر دا كانت لسه عارفة المعلومة دى من شهور قليلة.. كمان عاشت فترة صعبة جدا من حياتها في سن الـ14 وهو إنها حملت بشكل غير شرعي والطفل مات بعد ساعات قليلة من ولادته ودا اتسبب لها في انها غير قادرة على الإنجاب مرة ثانية، حتى على الصعيد العاطفى ماكنش ليها الحظ فى التجارب اللى عاشتها كأن الحظ مش دايما بيكون منصف فى جميع الجوانب، على قدر معاناة أوبرا وينفري في حياتها على ما قدرت تحقق طموحاتها وتنجح وتوصل للي هي عايزاه”.

أوبرا وينفري


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك