تستمع الآن

استشاري أسري لـ “بنشجع أمهات مصر”: كل ما نقوله للأطفال يظل موجودا في ذاكرتهم حتى عندما يكبروا

الثلاثاء - ٠٨ مايو ٢٠١٨

قالت بهيرة بدوي استشاري أسري وكاتبة، إن الإنسان عبارة عن خبرات طفولة وخبرات حياتية، مؤكدة أن ذكريات الطفولة لا تنسى أبدا، وأن كل ما نقوله للأطفال يظل موجود في ذاكرتهم حتى عندما يكبروا وتنعكس تلك الذكريات على تصرفاتهم.

وأضافت خلال حوارها مع رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على نجوم إف إم: ” في حاجة اسمها الإخلاص للألم في ناس بتبقى مخلصة لألمها. ولازم تاخد وقتها في الألم عشان تقدر تتخطاه. ماينفعش نفضل نديهم في نصايح من نوع “إجمد كدة” أو نتهمهم إنهم مكبرين الموضوع لأن ده هيجيب نتيجة عكسية. ماينفعش نحاسب حد على إحساسه. ماينفش أقول لحد انت إزاي بردان أو إزاي زعلان؟”.

وعن أنواع الكروب التي قد يمر بها الإنسان قالت: “في نوعين من الكروبات، كرب حاد زي حادثة أو موت شخص قريب، والكرب المستمر وهو إن واحدة تبقى مكملة في شغل بتكرهة وده كل يوم بيطفي حاجة فيها أو الاستمرار في علاقة فاشلة”.

وأضافت: “إحنا دايما عطائنا للغير وبعد كدة بنبدأ نفكر في نفسنا وده غلط لأن لو انت مبقاش عندك طاقة مش هتقدر تعمل حاجة ولا تدي حاجة لحد. وده عند الرجالة والستات مش الستات بس”.

وتابعت: “في موروثات اتغرست فينا من زمان إن في صفات معينة لازم تبقى موجودة في الراجل عشان الست تحترمه. في حين إن عكس الموروثات دي هي الحقيقة لأن الستات فعليا بتحب أكتر الراجل الحنين والكويس معاها مش الناشف”.

أما عن اتفاق الأبوين على طريقة تربية الأطفال قالت: “اتفاق الأبوين على نهج تربوي واحد هو اللي بينجح العلاقة وبينجح تربية الأطفال. لما أجي أتفق مع جوزي على نهج التربية لازم أحسسه إن الـ lead معاه وإنه اتفاق مش أوامر مني له، لأنه لو حس إن دي أوامر هيرفض الموضوع”.

وعن رأيها في صفات شريك الحياة قالت: “كلنا بنتجوز وكلنا بنخلف، لكن شريك الحياة ده مختلف خالص لازم يبقى شخص بيدعمك ويتفهمك ويساعدك، وده مش هيحصل إلا لما إنت تقوليله إنت محتاجة منه إيه. لأن احتياجات الراجل والست مختلفة وطريقة تعاملهم مع الأمور مختلفة عشان كدة لازم نشرح احتياجتنا لبعض”.

وعن حياتها وبداية اهتمامها بالكتابة والاستشارة الأسرية: “من وأنا صغيرة في المدرسة وأنا كنت دايما مهتمة بمشاكل اللي حواليا وبحاول أصالحهم لدرجة إنهم كانوا بيسموني في المدرسة المصلح الاجتماعي. أنا كنت شغالة في الترجمة الفورية في الفرنساوي بس حسيت إني خلاص مش قادرة أدي أكتر من كدة في المجال ده. جت حاجة في مصر من 7 سنين اسمها الـ life coaching وبدأت أدرس ده مع أساتذة كبار وأخدت شهادات. بس في الـ life coaching ماينفعش أبدا أنصح حد ف أنا حسيت إن لأ أنا محتاجة أدرس النفسية أكتر ومحتاجة أنصح الناس وأشاورلهم على النور”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك