تستمع الآن

6 إصابات تعرض لها أحمد السقا في أفلامه أبرزها اشتعال النيران في جسده

الخميس - ٠١ مارس ٢٠١٨

يعد الفنان أحمد السقا، الذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ45، من أبرز الممثلين الذي يقدمون أعمال الأكشن على الشاشة سواء في أفلامه أو أعماله التليفزيونية، وهو ما استحق أن يطلي عليه لقب “بطل الأكشن الأول” بلا منازع في الجيل الحالي الذي يرفض دائما أن يستعين بدوبلير، ونظرًا لحبه الشديد لأعمال الأكشن وتفضيله أداءها بنفسه؛ فالسقا دائما مبتلى بالإصابات في أعماله.

ونستعرض مجموعة من الأعمال الفنية التي جازف فيها “السقا” بصحته، وكاد يفقد حياته بسبب بعضها ومنها:

1- مافيا

تعرضت حياة السقا للخطر في عدة مشاهد بهذا الفيلم، حيث أصيب بقطع في الرباط الصليبي أثناء تصويره أحد المشاهد مع الفنان أحمد رزق، كما أوضح “السقا” في لقاء سابق له ببرنامج “صاحبة السعادة” مع الإعلامية إسعاد يونس، أن كثرة الكثبان الرملية بأحد الجبال التي تطلب تصويرها في الفيلم أصابته بجروح عديدة، كما أنه كاد يغرق في أحد المشاهد، موضحًا أن حبه للفن هو الذي دفعه للمغامرة بنفسه.

2– الديلر

عقب الانتهاء من تصوير الفيلم، تبين إصابة السقا في الرباط الصليبي بركبته، واستدعت الحالة إجراء جراحة عاجلة، ولكنه تماثل للشفاء بعدها بفترة، وظهر السقا في عدد بمشاهد الأكشن في الفيلم التي تطلبت منه مجهودًا عاليًا، وعلى ما يبدو أنها كانت السبب في إرهاقه.

3- أفريكانو

شدد السقا على صعوبة دوره في الفيلم، وأوضح في لقاء سابق له ببرنامج “صاحبة السعادة”، أن أصعب مشاهد الفيلم كان المشهد الخاص بنصب كمين للأسد عن طريق ربط دجاجة مذبوحة بحبل تتصل بحفرة كان من المفترض أن يقع بها الأسد ثم ينزل له أحمد السقا، والذي أوضح أنه أثناء النزول كاد الحبل الذي يربطه أن ينقطع وهو ما كان سيعرضه للموت، مشددا: “شوفت الموت في أفريكانو”.

4- الجزيرة

في عام 2007 أثناء تصويره فيلم “الجزيرة”، أصيب السقا بفقدان مؤقت للبصر بسبب تناثر فارغ الرصاص من مسدس “فشنك” ودخوله عينه اليسرى، مما نتج عنه انفجار في مقلة العين ونزيف، وهو ما تطلب نقله إلى المستشفيات لإجراء جراحة عاجلة وبعد أيام قليلة بدأ السقا في استعادة نظره تدريجيًّا.

وفي الجزء الثاني من العمل أصيب بجروح بالغة، وظهرت عليه تلك الإصابات أثناء حضوره مراسم تشييع جثمان والدة الإعلامي عمرو أديب في مايو عام 2014، حيث ظهر أثر الإصابات على يديه بشكل ملفت دفع بعض الحاضرين بالجنازة لسؤاله عنها، فأكد لهم أنها إصابات خفيفة نتيجة تصوير بعض مشاهد الأكشن بالفيلم.

5- إبراهيم الأبيض

في أحد مشاهد الفيلم بمقر الحزب الوطني بمنطقة القلعة، تعرض السقا للإصابة بقدمه أثناء نزوله من السلم، حيث التوت قدمه، مما تسبب في تأجيل تصوير الفيلم حتى امتثل للشفاء.

وشدد على أن مشهد اشتعال النيران في جسده الذي ظهر في الفيلم كان حقيقيا من خلال بدلة يرتديها تعزل النيران 11 ثانية وبعدها بيحصل أدرينالين رش بيفقد الوعي، وبعدما انتهينا محمود عبدالعزيز زعق لي، وحتى مصمم البدلة حذرني وقال لي إن الكثير ممن يقومون بهذا الأمر يتعرضون لكوارث، ولكني أصريت وبعد الـ11 ثانية مصمم المشهد ظل يقول لي انزل على الأرض لكي يطفئ النيران ولكن لم أسمعه فضربني على رأسي بشيء حتى أسقط على الأرض وبالفعل أطفأ النيران، ولكن المضحك أن مروان حامد أراد إعادة المشهد وبالفعل أعادناه ولكن بطريقة أبسط.

6-تيمور وشفيقة

رغم أنه التيمة الأساسية للفيلم هو الحديث عن قصة حب بين تيمور وشفيقة، لكن السقا رفض أن يمر دون إصابة، ففي خلال تصوير أحد الإنفجارات في أوكرانيا ضمن أحداث الفيلم، أمسكت النيران في ملابسه واشتعلت بها، وقال لاسقا في أحد حواراته: “نجحت في التخلص منها بسرعة قبل أن تصل إلى جسدي، والحمد لله لا توجد إصابات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك