تستمع الآن

كيف تفادت إدارة الأوسكار تكرار كارثة “Moonlight”؟

الإثنين - ٠٥ مارس ٢٠١٨

خطأ فادح وقع فيه الفنان وارن بيتي والفنانة فاي دوناواي مقدما حفل الأوسكار خلال الإعلان عن اسم الفيلم الفائز في حفل توزيع الجوائز العام الماضي، إذ أعلنوا فوز فيلم La La Land بجائزة أفضل فيلم بدلا من Moonlight، قبل أن يتم تدارك الخطأ.

وعقب ذلك الخطأ الجسيم، انتهجت إدارة الأوسكار قواعد جديدة صارمة نحو تفادي حدوث خطأ العام الماضي، حيث قررت شركة برايس وتر هاووس كوبرز المسؤولة عن الخدمات المهنية لهذا الحفل وضع ترتيبات خاصة لإعلان الفائزين قبل الحفل منعًا لحدوث خطأ آخر.

ترتيبات خاصة

وقالت وكالة “أسوشيتد برس” الإخبارية، إن تيم ريان رئيس شركة برايس ووترهاوس كوبرز قد نفذ إجراءات جديدة لمنع حدوث مثل هذا الخطأ مرة أخرى، وأجرى مقابلات مع شركاء “برايس”، ومنتجي العروض، ومقدمي العروض، ومديري المراحل، ومخرجي الأفلام المشاركين في إنتاج La La Land وMoonlight.

وتضمن التدبير الأول يأخذ شكل التعاون المخطط بين المقدمين وأعضاء برايس ووترهاوس، وخلالها فإن الطرف الثاني يتأكد أن لديهم الظرف الصحيح قبل أن الإعلان عنه.

كما يتضمن الإجراء الثاني وجود شريك من الشركة يجلس في غرفة اقتراع منتجي الأوسكار، حيث يحصل ذلك الشخص على كل المغلفات الفائزة، ويحضر البروفات وممارسة ما يجب القيام به في حال وجود خطأ مع المغلفات.

وفي خطوة لمنع حدوث الأمر مرة أخرى، استبدلت الإدارة في قرارها الثالث المحاسبين المسؤولين عن الفشل في العام الماضي، وضم ريك روزاس والزميل كيمبرلي بوردون، أصحاب الباع الطويل الذي تجاوز 14 عامًا في الجوائز.

كما أعلن المسؤولون، حظر استخدام الهواتف المحمولة ووسائل الإعلام الاجتماعية خلال الحفل لزيادة التركيز، في نقطة رابعة تسهم في منع الخطأ مرة أخرى.

وشملت القرارات: تطوير عملية التصويت الرقمي التي اعتمدتها أوسكار في السنوات الأخيرة، عن طريق التكنولوجيا الحديثة تحسبًا للخطأ.

بوادر الأزمة

كان خطأ كارثي قد وقع فيه، مقدمي حفل أوسكار 2017، خلال الإعلان عن اسم الفيلم الفائز في الحفل، حيث أعلنوا فوز فيلم La La Land بجائزة أفضل فيلم بدلا من فيلم Moonlight، قبل أن يتم تدارك الخطأ.

واعتلى فريق عمل “لاند” المسرح لإلقاء كلمات قبول الجائزة والتعبير عن فرحتهم، إلا أنه أحد المنتجين قاطعهم، قائلا: “الجائزة ذهبت للفيلم الخطأ وإن مونلايت هو الفيلم الفائز”.

وقال بيتي: “أريد أن أقول ما حدث فتحت المغلف ورأيت اسم إيما ستون ولا لا لاند، لذا نظرت إلى فاي نظرة طويلة، وربما أن بيتي أعطى الظرف الخطأ”.

وعقب إعلان فوز لا لا لاند بالجائزة، أدرك المديرون التنفيذيون للشركة المنظمة الذين حصروا النتائج على الفور، واكتشفوا وجود مشكلة عند قراءة اسم الفيلم الفائز، حيث حاول أحد المسؤولين الصعود على خشبة المسرح لتصحيح الوضع.

وبعدما سُلِّم مخرج Moonlight الجائزة التي استلمها من صناع فيلم “لا لا لاند”، حيث قال: “واضح جدا أنه حتى في أحلامي لا يمكن تصديق الحقيقة، لكن إلى الجحيم لأن ذلك حقيقة، إنه ليس وهمًا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك