تستمع الآن

الفنانة أمل رزق لـ”لسه فاكر”: أهتم بجمهور السوشيال ميديا لأنهم “لا يطبلون”.. وسأنتج عمل فني لابنتي

الخميس - ٢٢ فبراير ٢٠١٨

شددت الفنانة أمل رزق، على أن السوشيال ميديا أصبحت مهمة للفنان في وقتنا الحالي، مؤكدة في الوقت نفسه أن مثلها الأعلى في التمثيل هي الفنانة الراحلة فاتن حمامة التي كانت تتمنى أن تقف أمامها في أي عمل.

وحلت أمل ضيفة على يارا الجندي، يوم الخميس، عبر برنامج “لسه فاكر”، على نجوم إف إم، للحديث عن مسلسل “للحب فرصة أخيرة” الذي تقوم بتصويره حاليا مع عدد من الفنانين من بينهم داليا البحيري وفراس سعيد وأميرة العايدي، حيث أشارت: “الدور مركب، وتشعرين أنك وتقرأين الإسكريبت بكلام يوجعك ولازم تشتغلي عليه كويس وتعرفي تطلعيه، ودوري هو أخصائية نفسية، وما زلنا نصور، وغالبا سيعرض الشهر المقبل”.

وعن عرض المسلسلات حاليا خارج دراما رمضان، قالت: “أصبح لها جمهورها والناس الآن أصبحوا يتابعون المسلسلات بشغف خارج دراما رمضان وزحمتها، في مسلسل (الطبال) والذي عرض في رمضان كنت عاملة صاحبة كباريه وكان نفسي يتم مشاهدته بشكل أفضل ولما عرض في رمضان كان فيه زخم ولم يأخذ حقه”.

وعن تواجده بشكل قوي على السوشيال ميديا وأهميتها للفنان، أشارت: “جمهور على السوشيال ميديا مفيش فيها تطبيل ومش محتاجين يقولوا حاجة غير اللي في قلبهم، مثل المسرح تجد رد فعل مباشر ولا يجاملك أحد، وهذا ما يعمل ممثل وشخص صادق، وأصبحت مهمة لأي فنان طبعا ولكن فيها عيب، أصبح فيه ناس تستغلها بطريقة غير جيدة ومش كل ما ينشر على السوشيال ميديا حقيقي، وخصاص في أمور المصائب والشماتة”.

وأكدت: “مثلي الأعلى في التمثيل فاتن حمامة، وكان نفسي أمثل معاها”.

السينما

وعن ابتعادها عن السينما الفترة الماضية، قالت: “في السينما أنا منتظرة حاجة على نمط فيلم (أهواك) والذي قدمته مع تامر حسني، وما عرض علي لم يكن على نفس المستوى، وقدمت من قبل (فبراير الأسود) وهذا فيلم سيظل في ذاكرة السنيما المصرية وشرفت بهذا العمل لأن أحداثه كلها تحدث الآن، أنا منتظرة فقط دور جيد ولا أريد عمل لمجرد التواجد”.

وعن أعمالها المقبلة في رمضان، شددت: “أنا بحب رمضان وأتفاءل به وهو تميمة الحظ الخاصة بي، وبدايتي كانت في مسلسل (العائلة) وكنت في أولى معهد السينما، وله حالة خاصة في قلبي ولكن حتى الآن لم أحدد ماذا سأقدم”.

وعن أبرز ما قيل عنها سابقا، قالت: “المخرج الرائع محمد سامي قال عني من قبل (أني ممثلة بلا سقف) لأنه كل ما يقول لي على تعليمات أقدمها له دون تردد، والممثل طماع ويحب يقدم كل الأدوار والتنوع وهذا يصنع المتعة”.

الإنتاج

وكشفت الفنانة الكبيرة عن تفكيرها بجدية لإنتاج علم فني من أجل ابنتها الفنانة الشابة لمى كتكت، موضحة: “سأنتج عمل جديد بالفعل وسيكون من بطولة ابنتي لمى، وأخطأت زمان إني لم أفعل هذا لنفسي، وأعتقد الأقربون أولى بالمعروف، وخصوصا بنتي موهوبة وعملت فيلم مع يسري نصر الله (الماء والخضرة والوجه الحسن) وتدرس حاليا في معهد السينما بمجال الإخراج، وستكون بطولة جماعية وبنتج من أجلها”.

وأردفت: “حقيقة أنا أرفض تقديم دور عرض على فنانة أخرى، وهذا أمر نفسي بالنسبة لي لم أجد نفسي متقبلة تواجدي على الشاشة ويقولون هذا كان دور الفنانة الأخرى ويعقدون مقارنات لا أحبها”.

واستطردت: “ورثت من والدتي الطيبة والصراحة الزيادة، وفي وسطنا الفني هذا أمر يغضب طبعا، واكتشفت هذا الأمر مؤخرا وحاولت أبطلها وهو أمر مؤلم جدا الحقيقة، ونفسي بنتي تبقى عكسي لا طيبة أو صريحة، ونصحتها لكي تدخل عالم التمثيل تدخل معهد فنون مسرحية رغم أنها دائما كانت تدرس في مدارس دولية ولا تجيد العربي مثل الإنجليزي وكان أمامها إكمال دراستها الجامعية في الجامعة الأمريكية ولكنها ضحت وقررت الاتجاه لعالم الفن وهذا اختيارها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك