تستمع الآن

السبب العلمي وراء حب الأزواج لسماع أسماء الدلع

الثلاثاء - ١٢ ديسمبر ٢٠١٧

رغم أن بعض الدراسات السابقة حذرت من إطلاق أسماء الدلع على الأطفال منذ نعومة أظفارهم لأن مع ترديدها تنتقل للمحيطين بالطفل من زملاء وجيران لدرجة أن الاسم الحقيقي قد يتلاشى حتى مع التقدم في العمر، ولكن جاءت دراسة حديثة كشف عن السبب العلمي وراء ارتباط الأشخاص بهذه الأسماء.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري وزهرة رامي، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “عيش صباحك”، فقد ذكرت صحيفة “الإندبندنت” نقلا عن دراسة طريفة لجامعة فلوريدا الأمريكية أن ما نعتبره من مسميات الدلع لأي علاقة عاطفية بين الطرفين له في الواقع سببا علميا ويعود في الأصل إلى الوالدين.

وأوضحت الدراسة أن هذه المصطلحات وغيرها تستخدم على نطاق واسع، وعبر جميع الثقافات، من قبل الأمهات بشكل خاص في جميع أنحاء العالم.

وأضافت أنها بدأت في الأساس للتعامل مع الرضع، وتعبر أيضا عن الحب وتسهل الترابط بين الأم والرضيع.

وقد أظهرت دراسات سابقة أن الأطفال الصغار يحبون هذا الحديث باعتباره وسيلة للتدليل، خصوصاً من أمهاتهم.

وأرجعت الدراسة أيضا سبب استخدام البعض أسماء حيوانات لتدليل شريك العمر يرجع في الأصل إلى رغبتهم الفطرية للعب، وفي جميع الأحوال، أكدت الدراسة أن استخدام أي نوع من هذه الأسماء هو في النهاية وسيلة لتسهيل وسيلة الترابط الفطرية للعب والرعاية ببعضنا البعض.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك