تستمع الآن

نادر حمدي لـ”لسه فاكر”: هكذا سنرد على شائعات انفصال “واما”

الخميس - ٠٩ نوفمبر ٢٠١٧

نفى الفنان نادر حمدي، وأحد أعضاء فريق “واما” الغنائي، حدوث أي مشكلة بين رباعي الفريق أحمد الشامي وأحمد فهمي ومحمد نور، أو انفصالهم، مشددا على أنهم اتخذوا قرار مهم للرد على هذه الشائعات التي تصدر كل فترة.

وقال نادر في حواره مع هند رضا، عبر برنامج “لسه فاكر”، يوم الخميس، على نجوم إف إم: “لم يحدث أي انفصال بين أعضاء فريق واما، والدليل أننا أقمنا حفلة مؤخرا في جامعة القاهرة، حفلات واما هي التنفس بالنسبة لي وبحب جدا أن نتواجد سويا ونحن أصدقاء قبل إنشاء الفرقة، وقررنا التمرد على كل السائد بإنشاء واما ونعمل من خلالها تمرد موسيقي، ومن أول ما ظهرنا الجمهور ظن أننا ليس مصريين واعتقدوا أننا لبنانيين أو أردنيين، وبتبسط لما بلاقي ناس من الجيل الجديد عارفين أغانينا القديمة، وجمهورنا الحقيقي حاليا أصبحوا رجالا ولم يعودوا بتوع حفلات مثل زمان”.

وأضاف: “موضوع شائعات انفصالنا أخذ مننا وقت كبير والناس كثير يسألوننا ليه سيبتوا بعض وننفيه عبر حفلاتنا، والناس يعتقدون أننا لما نمثل أو نظهر في أعمال فنية كل واحد لوحده فهذا يعني أن الفرقة انفصلت وهذا لم يحدث، كان فيه تتر اسمه مسلسل (الميزان) كنا عاملين أغنيته والناس كان يباركون لنا ونفس الوقت يسألوننا ليه سيبتوا بعض، وتحدثنا سويا مع بعض واكتشفنا إن إعلانات الحفلات الناس لا تأخذ بالها منها كلها، والناس يأخذون بالهم لو عملنا فيديو كليب ولذلك قررنا عمل أغنية سينجل وسنصورها فيديو قريبا لكي نؤكد للناس أننا لم ننفصل، وحتى سنظهر في حفلات بشكل أكبر، ولما كل فرد في الفرقة بيقدم عمل لوحده وتجد صدى كبير له فهذه ميزة لأننا لما بنتجمع بنعمل شغل قوي بناء على خبراتنا التي تراكمت مع الوقت”.

وعن أخر أعماله، كشف: “بحضر أغنية مع حسين الجسمي، وكنا نزلنا أغنية خاصة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكنت مساعدا في التوزيع، وفي أغنية أخرى في ألبومه القادم، وأعمل حاليا مع أمال ماهر وأنغام وشيرين ومحمد حماقي”.

مؤتمر الشباب العالمي

وأبدى حمدي سعادته بمؤتمر الشباب العالمي الذي أقيم في شرم الشيخ بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، قائلا: “عاجبني إنه بدأ يظهر اهتمام المسؤولين بالشباب وهذا لم يكن حاصل من قبل وفكرة فتح الباب لسماع الشباب ومعرفة ما يدور في أذهانهم وليس السمع فقط ولكن نطبق أراءهم، وسمعت أن هذا هو أول مؤتمر في العالم بهذا الشكل، وهذا لو حدث بشوفها من الأمور الرائعة التي حدثت مؤخرا، واختيار المكان فيه ذكاء من المسؤولين لكي يعيدون السياحة للمكان الرائع شرم الشيخ ويعيدوها لأماكن أخرى أيضا، ونفسي يهتموا بالسياحة الداخلية أيضا، والمسؤولين ضروري إنهم يبروزا جمال مصر التي لا نعرف عنها الكثير”.

الاندرجراوند

وعن رأيه في ظاهرة فرق “الاندرجراوند” التي ظهرت بكثرة مؤخرا، شدد: “هو أمر رائع بالطبع ويثري الساحة الفنية، وبحب فريق بساطة جدا، وفيه أغاني أيضا ظهرت مؤخرا بحبها مثل (العب يالا) لأوكا وأورتيجا وهما مجتهدين والتجربة اللي مروا بها مؤخرا جعلتهم يشتغلون فن بجانب فكر، عكس أغانيهم الأولى التي كانت بلا هدف وهما حتى قالوا هذا الكلام في بداية أغنيتهم.. وأنا غير ميال للشعبي ولكن هذه الأغنية بالذات بحبها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك