تستمع الآن

شاهد بالفيديو.. 10 أفلام مرعبة تناسب أجواء “ليلة الهالوين”

الإثنين - ٣٠ أكتوبر ٢٠١٧

ينتظر العالم ليلة 31 أكتوبر من كل عام، للاحتفال بعيد “الهالوين”، حيث يتنكر البعض في أزياء شخصيات مرعبة، ويبدأ البعض الآخر في نحت قرع العسل خاصة في الدول الأوروبية، كما أنه هو يعد احتفالا عالميًا يستقبل بتجهيزات كبيرة واحتفالات خاصة وفريدة من نوعها.

وكل شخص في هذه الليلة له طقوس معينة، إلا أن الفكرة بدأت في الانتشار بمصر خلال السنوات القليلة الماضية، عن طريق تنظيم حفلات تنكرية تجسد تلك الليلة، وإذا كنت لا ترغب في مغادرة المنزل وحضور تلك الحفلات، فهناك عدد كبير من أفلام الرعب التي تناسب ذلك اليوم، وهي:

get out

فيلم مناسب للهالوين، حيث تدور أحداثه حول شاب إفريقي أمريكي “كريس” يقوم بزيارة عائلة حبيبته البيضاء “روز” في بناية مملوكة لهم، لكنه يكتشف أن البناية التي يقيم بها أهل حبيبته قد اختفى عدد كبير من سكانها في ظروف غامضة، ومن هنا ينذره أحد قاطني البناية بضرورة الخروج بأقصى سرعة، لكنه يدرك أن الأوان قد فات.

ويرى كريس خلال الفيلم، العديد من التصرفات المريبة التى تحدث حوله وجعلته يشعر بالريبة والقلق، فيلجأ لصديقه ليحكي معه على الهاتف عما يجري من حوله، ويحقق صديقه بالموضوع ليخبره بعد ذلك عن اختفاء مجموعة من السود حول هذه المنطقة لتزداد الأمور تعقيدا بوصول عائله روز بأكلمها لاحتفالهم السنوى حيث يبدون اهتماما غريبا حول كريس.

ويكتشف أن العائلة تخطف أصحاب البشرة السمراء عن طريق الخداع والسحر مثلما فعلت روز بكريس وبيعهم في مزاد علني يقام عند تجمعهم سويا كل فترة وليشترى أحد منهم جسدًا يعيش فيه من غير الاكتراث بصاحب الجسد الأصلي، وحصل الفيلم على تقييم 7.7 على IMDB.

dead snow 2

فيلم نرويجي أنتج الجزء الأول منه عام 2009 وحقق نجاحًا كبيرًا قبل أن يصدر له الجزء الثاني من بطولة: “ستيج فرود هنريكسن، ومارتين ستار، وأورجان جامست، وجوسلين دي بوير، وفيجار هول، وكريستيان روبك”.

ويحاول بطل الفيلم في الجزء الثاني أن ينجو من ملاحقة مجموعة من الموتى الأحياء النازيين، ويحاول أن يستعين في ذلك بعون مجموعة من مشجعي الزومبي الأمريكيين، ويكتشف مع الوقت طرقًا جديدة لكي تساعده في محاربة الموتى الأحياء أو الزومبي، وحصل الفيلم على تقييم 6.9 على IMDB.

rec

تدور قصة الفيلم حول مراسلة تلفزيونية تريد أن تنتج برنامجًا لرجال الإطفاء، وفي أثناء تصوير البرنامج يرن جرس إنذار الحريق فتذهب معهم لتصويرهم خلال السيطرة على الحريق.

وتكتشف خلال الفيلم، أن النداء لمجمع سكني وعندما يذهبون لاكتشاف سببه يكتشفون أنه هناك وباء ينتقل من شخص لشخص فيحبسون داخل المبنى، الذي يظهر بداخله مجموعة من المواقف المرعبة.

حصل الفيلم الإسباني الذي أنتج عام 2007، على تقييم 7.5 من 10 على موقع IMDB.

The conjuring

انتج منه جزئان حتى الآن، الأول عرض عام 2013 وحقق نجاحًا باهرًا وشغل الرأي العام والنقاد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي نظرًا لأنه يسرد أحداث حقيقية وقعت داخل أحمد المنازل.

الفيلم المأخوذ عن أحداث حقيقية وقعت عام 1971، تدور قصته حول أسرة روجر بيرون، التي تواجه قوى مرعبة في المنزل والمزرعة المجاورة، فتقرر الاستعانة بمحققين يعملان بمجال دراسة الخوارق الطبيعية، ليساعدوا الأسرة على محاربة هذه القوى الشريرة.

وحقق conjuring نجاحًا كبيرًا ووصلت إيراداته في ذلك الوقت إلى 318 مليون دولار، الأمر الذي أدى لاتخاذ قرار بالجزء الثاني منه، وطرح عام 2016، وحصل على تقييم 7.4 على IMDB.

ويحكي الجزء الثاني من الفيلم، قصة الزوجين إد باتريك ويلسون ولورينفيرا فارميغا اللذان يذهبان إلى بيت مسكون تحدث فيه حوادث غريبة يقع شمال لندن لمساعدة بيغي هادغسون فرانسيس أوكونور الأم لأربعة أطفال، للتخلص من الأرواح الشريرة والخبيثة التي تسكن بيتها لتبدأ سلسلة من الأحداث المرعبة في محاولة من الأرواح قتل الجميع وكذلك محاولة الأبطال صد الأرواح الشريرة وطردها.

Scream

سلسلة أفلام أمريكية من تأليف كيفن ويليامسون وويس كريفن، ومن بطولة نيف كامبل، وكورتني كوكس، وديفيد أركويت.

وتتحدث الأفلام عن الشخصية سيدني بريسكوت التي تصبح هدفاً لسلسلة من القتلة متخفين بقناع Ghostface لمطاردة وتعذيب ضحاياهم.

وتتلقى سيدني المساعدة في الأفلام من مفوض البلدة ديوي رايلي “ديفيد أركويت”، والصحفية جيل وذيرز “كورتني كوكس)”، ومهووس الأفلام راندي ميكس “جيمي كينيدي”.

حققت السلسلة المكونة من 4 أجزاء، أكثر من 500 مليون دولار في إيرادات شباك التذاكر في جميع أنحاء العالم.

وبدأت الأفلام، بـ Scream الذي صدر عام 1996، ويعد الأكثر ربحًا في الولايات المتحدة، ثم الفيلم الثاني صدر في 1997 وتبعه الفيلم الثالث عام 2000، بينما استغرق صناع الفيلم 11 عامًا لإنتاج الجزء الرابع من Scream عام 2011.

IT

فيلم رعب أمريكي أنتج عام 2017، ويستند إلى رواية الكاتب ستيفن كينغ الذي كتبها سنة 1986 وتحمل نفس العنوان.

قصة IT مقتبسة عن رواية للأمريكي ستيفن كينج، حيث تدور أحداثه حول وحش يتخفى في هيئة مهرج يدعى “بيني وايز”، لديه تاريخ حافل من القتل والعنف يمتد على مدى قرون، ويسعى لاصطياد الأطفال واحدا تلو الآخر.

وتدور أحداث الفيلم في مدينة “ديري”، حيث الأطفال المحليين يختفون واحدًا تلو الآخر، تاركين خلفهم أجساد ممزقة أو أشلاء، فيجتمع 7 أطفال ليعلنوا تحديهم لهذا المهرج ومحاربته.

الفيلم من إخراج أندي موشيتي وكتابة تشيس بالمر وكاري فوكوناغا وغاري دوبرمان، وبطولة جيدين ليبرهير وبيل سكارسغارد، وبلغت تكلفة إنتاج الفيلم 35 مليون دولار بينما حقق أرباحا تقدر بـ 606 ملايين دولار.

Rings

فيلم ينتمي إلى فئة الرعب النفسي، وهو من إخراج غور فيربينسكي، وبطولة: نعومي واتس، ومارتين هنديرسون، ويعد نسخة مطابقة لفيلم الرعب الياباني “Rings”.

واقتبس الفيلمان السيناريو، من رواية “Rings” للكاتب كوجي سوزوكي حيث تدور أحداث الفيلم الذي عرض عام

2003، حول شريط فيديو غامض يحوي سلسلة من الصور المقلقة.

وبعد مشاهدة الشريط، يصل المشاهد محادثة تليفونية من قبل فتاة تقول له إنه سيموت بعد 7 أيام، وحقق الفيلم نجاحًا ماديًا كبيرًا في ذلك الوقت بلغ أكثر من 4 ملايين دولار.

Annabelle :Creation

يعتبر الفيلم من أهم وأقوى أفلام الرعب التي عرضت في السينما خلال السنوات القليلة الماضية، حيث استغل صناعه نجاح الدمية في فيلم The Conjuring عام 2013، وتحويلها إلى فيلم وقصة منفصلة.

وأنتج أول جزء لـ Annabelle عام 2014، إلا أن الجزء الثاني لقي نجاحًا كبيرًا في شباك التذاكر وحصل على تقييم 6.7 على موقع IMDB.

Annabelle :Creation، يعد المتمم للجزء الأول، وتدور أحداثه حول صانع دمى وزوجته يستقبلان عدة فتيات من دار أيتام في منزلهما بعد مرور سنوات على وفاة ابنتهما الصغيرة في حادث سيارة، ويصبح هدف صانع الدمى بمرور الوقت هو استحواذ الدمية “أنابيل” على الأطفال.

Chucky

فيلم رعب أنتج عام 1988 كتبه دون مانسيني وأخرجه توم هولاند، ليكون الجزء الأول من سلسلة أفلام رعب تحمل نفس القصة.

ولقي الفيلم نجاحًا في دور العرض السينمائي، قبل أن تقرر إحدى الشركات الأمريكية شراء حق الفيلم وإنتاج أجزاء جديدة منه، حيث صدر الجزء الثاني عام 1998، والجزء الثالث 2004، والجزء الرابع عام 2013.

وتدور أحداث الأفلام، عن دمية تقتل كل ما يواجهها لتصل إلى ما تريده، ويطلق عليها “تشاكي” وتحاول بواسطة السحر أن تمتلك روح بشرية، كانت الدمية بالسابق قاتل خطير ولكنه قتل على على يد الشرطة، وهو لذلك يحاول الرجوع إلى شكل إنسان لكي ينتقم من الشرطي الذي قتله، ولكنه ينصدم أنه لا يستطيع أن يرجع إلى شكل إنسان إلا من خلال قتل أول شخص يراه وهو على شكل دمية، وهذا الشخص صبي لا يتجاوز عمره السبع سنين اسمه آندي.

paranormal activity

يتناول الفيلم قصة حياة شريكان ينتميان للطبقة المتوسطة وينتقلان للعيش في منزلهما الجديد في أحد الضواحي ولكن كان هناك شيء ما يعكر صفو حياتهما ويزداد نشاطه عند منتصف الليل وخاصة خلال نومهما أو لدى محاولتهما للنوم.

بدأ إنتاج الفيلم عام 2007 بكلفة لم تتعد 20 ألف دولار ولكن بالرغم من ميزانية الفيلم المتواضعة وتصنيفه كفيلم منخفض التكلفة إلا أنه حقق إيرادات عالية لم تكن متوقعة.

واعتمد صناع الفيلم على مجموعة من الممثلين غير المعروفين وأسندوا إليهم بطولة أجزاء الفيلم الأربعة، حيث تعتبرها الشركة المنتجة للفيلم “سلسلة الأفلام الأكثر رعباً”.

وتكمن أهمية الفيلم، بسبب التلقائية في التصوير التي تشعر المشاهد بأنه يشاهد أحداثًا واقعية قد تحدث داخل منزله، كما عولج العديد من جوانب السيناريو بمصداقية عالية حيث تصرف الممثلون بشكل صحيح في حالات الفزع، كما يعتمد على كاميرات خاصة لتصوير الفيلم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك