تستمع الآن

“كلام خفيف”.. مؤلف كتاب “حواديت لبيت الراحة ” يروي تجربته مع الكتابة الساخرة

الإثنين - ٠٥ ديسمبر ٢٠١٦

استضاف شريف مدكور، عبر برنامجه “كلام خفيف”، يوم الإثنين، على نجوم إف إم، المهندس رفيق مرقص، وهو مؤلف كتابي “ملوخية مصر العربية” و”حواديت لبيت الراحة”.

وقال مرقص: “أنا خريج المدارس الجيزويت، ودرست الهندسة في الجامعة الأمريكية، وأعتبر نفسي استفدت من مدرستي وغلبت اللغات، لأني بحب مصر جدا ولغتنا بها ثروة رهيبة ودائما عندما كنت صغيرا أقرأ جرائد بكل أنواعها، وطلعت بحب اللغة العربية والمدرسة من أكبر الحاجات اللي فرقت في حياتي، فهي تعلمك أن تكون طالبا ملتزما ولكن لا تفصلك عن واقع بلدك”.

وأضاف: “وأول كتاب، كنت أحاول أن أسير في هذا الطريق دون أي واسطة، ولكي تجذب القارئ من أول كتاب يجب التركيز على العنوان، وفيه حاجتين بحبهم هما الملوخية وهي حاجة مقدسة في حياتي ومصر، والبلد بها كمية ملوخية في كل مكان، لذلك خرج الكتاب بهذا الاسم، وهو عبارة عن تجميعة خواطر لكي أشجع نفسي”.

وتابع: “ثم قمت بتأليف (حواديت لبيت الراحة)، لأن المجتمع المصري والرجال يقضون 70% من وقتهم وخصوصا الرجال في الحمام لأسباب عديدة أهمها الاحتياج للحظات الصمت، وهذا الكتاب عكفت على كتابته على مدار سنة وشهرين وبه 20 قصة قصيرة، وطوال هذه الفترة دخلت ورشة كتابة.. وكنت أريد إثقال موهبتي بالطبع، ولو اقتنعت أنك جبت أخرك فأنت بالتأكيد فاشل، وتعلمت على يد السيناريست الكبير تامر حبيب فكرة فهم الدراما ورسم الشخصيات”.

وعن توجهه للكتابة الساخرة، أشار: “فكرة الأدب الساخر سهلة والناس تبحث دائما عن الضحك وهو أكثر ما يشد الناس هذه الأيام”.

وتطرق للحديث بالتفصيل عن كتابه “حواديت لبيت الراحة”، قائلا: “فيه قصة تناقش النفاق في مجتمعنا، وقصة أخرى تناقش عمليات التجميل وأخرى الواسطة، وقصة مثلا تناقش النفاق الديني، وهذا موقف حدث معي وكنت بهزر مع أصدقائي وقلت إني سأدخل انتخابات اتحاد الطلبة وفوجئت بعدها باتصالات والناس تدعمني دون أن يعرفوا برنامجي أو توجهي واكتفوا فقط بدعمي بسبب الديانة التي أؤمن بها، وقصص أخرى تناقش العلاقات الرومانسية السطحية، وفي قصة هي أقرب قصة لي بعنوان (اكتب رسالة لصديقك الأجنبي تدعوه لزيارة مصر)، و(اكتب رسالة لمشروع توشكى)، وهما قصتين ظللنا 13 سنة نكتبهم في المدرسة كموضوعات تعبير”.

وعن أعماله الفترة المقبلة، كشف: “الفترة المقبلة أعكف على كتابة رواية طويلة ساخرة وبإشراف الروائي عصام يوسف، والذي أحضر معه ورشة الآن، وأشارك أيضا في كتابة سيت كوم وسينتهي خلال سنة”.

اقرأ أيضا.. “معاك في السكة”.. الرجال ينظرون للوجوه بطريقة مختلفة عن النساء


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك