تستمع الآن

العلماء يحذرون: قريبًا جدًا.. المبيدات الحشرية لن تجدي نفعًا ضد الصراصير

الإثنين - ٠٨ يوليو ٢٠١٩

حذر علماء أمريكيون من أن القضاء على الصراصير باستخدام المبيدات الكيميائية وحدها سيكون مستحيلاً وذلك بعدما تمكنت من اكتساب مناعة خاصة ضدها.

وأفادت نتائج بحث نشرته جامعة بوردو بولاية إنديانا بأن الأجيال الجديدة من سلالة الصراصير الألمانية ستصبح محصّنة ضد تأثيرات المبيدات وهو ما سيشكل خطراً على حياة الانسان نظراً لنشرها بكتيريا تزيد من معدلات الإصابة بالحساسية والأزمات الربوية، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الاثنين، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”، على نجوم إف إم، نقلا عن “CNN”.

وقال مايكل شارف، الذي أشرف على الدراسة التي استمرت ستة أشهر، إن هذا التحدي لم يتم اكتشافه بشأن الصراصير من قبل.

وأضاف: “تطوير الصراصير لمقاومة فئات متعددة من المبيدات الحشرية سيجعل السيطرة على هذا الآفات يكاد يكون مستحيلا باستخدام المواد الكيميائية وحدها”.

وبحسب شارف، فقد تمكن عدد من الصراصير المختبرة من النجاة من تأثيرات المبيدات المستخدمة ضدها، مضيفاً أن تلك الصراصير وأنسالها ستتمكن من مقاومة تلك المبيدات الحشرية.

واستخدمت الدارسة ثلاث خلطات مختلفة من مبيدات الآفات: خليط من ثلاثة مبيدات حشرية مختلفة، تتغير كل شهر لمدة ستة أشهر، ومزيج من نوعين من المبيدات الحشرية التي يتم رشها شهريا؛ فضلا عن استخدام هلام “أباكتين”، وهو هلام مزود بسم لقتل الصراصير مرة واحدة في الشهر.

وقد أظهرت المتابعة مقاومة منخفضة للأباكتين.. ومن بين الطرق الثلاث التي تم استخدامها، أثبت هلام “أباكتين” فعالية في الحد من الصراصير، حيث لوحظ أن 10% من الصراصير أظهرت مقاومة للمادة الكيميائية.

وأظهرت الاختبارات المعملية اللاحقة أن الصراصير كانت قادرة على تطوير “مقاومة متقاطعة” لأنواع متعددة من المبيدات الحشرية، وهو ما يعني أن الصراصير التي تم التعامل معها بواسطة الرش تمكنت من الإستمرار على قيد الحياة، حيث يعتقد أن الصراصير قاومت فقط فئة واحدة من المبيدات الحشرية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك