تستمع الآن

أحمد حسن لـ”نجوم إف إم”: المدرب الأجنبي الأصلح لقيادة المنتخب.. والجزائر المرشح الأول لحصد «كان 2019»

الثلاثاء - ٠٩ يوليو ٢٠١٩

طالب أحمد حسن، لاعب منتخب مصر الأسبق، الجمهور المصري باستمرار دعم بطولة كأس الأمم الأفريقية، بالرغم من خروج منتخب مصر من دور الـ16 بالهزيمة أمام جنوب أفريقيا.

وقال حسن في مداخلة هاتفية مع كريم خطاب، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “نجوم أفريقيا”: “أتمنى نكون عقلانيين ولدينا ما هو أهم، وهو التنظيم والشكل العام للبلد وناس كلها تعبت واجتهدت وكل المسؤولين دعموا البطولة وفيه ناس تعبت وفيه محمد فضل، مدير البطولة، يجب أن نوجه له التحية وبذل مجهودا كبيرا وحرام بالمجموعة والشباب معه إننا لا ننهيه بشكل أفضل، وأتمنى الناس تروح تستمتع بباقي المباريات واللي هي بالتأكيد ستكون الأفضل، وأتمنى يكون في وعي ونساند بلدنا من أجل الحس الوطني ونقول للناس اللي تعبت واجتهدت نحن ندعمكم والجزء الثالث هو متعة كرة القدم”.

منتخب مصر

وعن رأيه في خروج الفراعنة وأداء المنتخب طوال مباريات البطولة، أوضح: “بالأداء الذي رأيناه كانت الأمور صعبة، وكل حاجة لها مؤشرات ومسببات ولم تكن مطمئنة والاختيارات كلها كانت خاطئة وكان يجب يكون فيه تدخلات ومش كل المدربين الأجانب يكونوا على دراية باللاعبين وممكن لاعب كويس ولكن لا يتحمل مسؤولية أو لديه الروح القتالية ولو لاعب أقل فنيا ولديه الروح والحماس يجب أن أضمه، كان واضحا إن أجيري كَتف نفسه والبلد كلها باختياراته، كلنا كنا شايفين من يفهم أو لا او حتى المشجعين أو الخبراء واللاعبين السابقين كان فيه أسماء أحق وكانت تساعد أجيري في مسيرته، أمثال رمضان صبحي وكهربا وعمرو السولية فيه لاعبين كثر كانت تستحق تكون موجودة وتكون حلول قوية”.

وأضاف: “الجهاز المعاون كان يجب أن يتدخل، واتحاد الكرة كان لازم يكون له وقفة أيضا لما رأى الأمور خاطئة، أسوأ حاجة في الدنيا تحاول تقنع الناس بحاجة خطأ، والناس كانوا يلومننا بسبب انتقاداتنا ولكن ثبت صحة كلامنا، ورمضان صبحي وكهربا لاعبين حلول وشاركوا في كأس العالم وأحمد فتحي مثلا كان يجب أن يكون قائدا للمنتخب ويلم اللاعبين وهذا كنا مفتقدينها، وجاء الهدف في الدقيقة 80 ولديك حوالي ربع ساعة بالوقت بدل الضائع اللاعبين اهتزت ولم نرى القاتل والمقتول في الملعب، عندك لاعبين استسلمت، وما حدث حدث وكنا نتمنى إن المنتخب يصل لأبعد نقطة ممكنة، في 2006 لم نكن الأقوى في ظل وجود كوت ديفوار ونيجيريا والمغرب ولكننا كنا الأشرس وجعانين كرة أكثر منهم، الشراسة لم تكن موجودة وأدت لما شاهدنا، وكنت متوقع نعبر جنوب أفريقيا أو نتواجد في المربع الذهبي، وهذه هي كرة القدم ونستفيد من الأخطاء”.

اتحاد الكرة

وعن رأيه في من الأنسب لرئاسة اتحاد الكرة بعد استقالة المجلس برئاسة هاني أبو ريدة، شدد حسن: “المسألة ليست مسألة أصلح لأن فيه لوائح، ولدينا مشكلتين العاطفة في المساندة ولما تبوظ نهدم كل حاجة، علينا أن نفكر جيدا وكل شخص يرشح من يحبه للمنصب وليس الأصلح والأكفأ، المطلوب أجيب ناس تدير المرحلة الانتقالية بشكل جيد وليس لديها صالح عام سوى الكرة المصرية والموضوع ليس وليد البطولة ولكن كان فيه تضارب مصالح، ونتمنى تدارك كل هذا بهدوء ولدينا قوام منتخب ليس سيئا ولازم حد يديرها بشكل جيد”.

مدرب المنتخب

وعن من يرشحه ليكون مدربا للمنتخب خلفا لأجيري، قال: “يجب أن نسأل أنفسنا أولا هل المحلي يقدر يتحمل الضغوط في هذه الفترة وهل فيه حد سيسانده ونكون في ظهرك لو حصل أي مشكلات وهي مسألة صعبة وليست سهلة ليس لدينا يجد مساندة، صعب أقول لك فيه مدير فني يجد الدعم الإعلامي والجماهيري الأمور ستكون صعبة في زمن السوشيال ميديا تحولنا كلنا نقاد، ولو مدرب أجنبي سيهدئ الأجواء فهو شخص قادم لتحقيق النجاح، هيرفي رينارد مدرب المغرب مثلا، فيه قبول من الشارع المصري عليه لكن أيضا لازم يكون معه ناس تخلق دوافع وطنية للاعبين وتقاتل من أجل بلد وفرحة ناس وهي عوامل مهمة، وتعاملت مع مدربين كثر ومن يخلق الدوافع هو الأفضل مش المدرب الذي يضع تكتيك جيد، وأجيري أكيد كان بيقول خططه ولكن الدافع كان غير موجود، تعالى نرى الجزائر دوافع وشراسة غير طبيعية وطبعا هو المرشح الأول للبطولة، رياض محرز المباراة الماضية يدافع ويهاجم وقتال وروح وخطوطهم منظمة، قيمة القميص التي تحملها هي فانلة بلد وجماهيرك مصر كلها مش أندية محلية فقط”.


الكلمات المتعلقة‎