تستمع الآن

صورة فتاة في الطفولة تشعل السوشيال ميديا.. ومحمد هنيدي يشارك في التحدي

الأحد - ١٦ يونيو ٢٠١٩

أشعلت فتاة تدعى روان أكرم مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشر صورتها وهي في مرحلة الطفولة، حيث تفاعل معها عدد كبير من مستخدمي تويتر، مشيدين بجمالها، مما جعل الكثيرون من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يتداولون صورتها ويقارنوها بصورهم في مرحلة الطفولة.

وقامت روان بخطف أنظار المصريين بسبب ملامحها البريئة وضحكتها الهادئة، وبشرتها الصافية، وتسريحة شعرها الطفولية، وجمالها الذي جعلها تشبه الفتيات الأوروبيات، ملامح مرسومة هادئة، بحاجبين مرسومين، وبشرة صافية، وابتسامة بريئة، مع تسريحة شعر طفولية، مرتدية “مريلة” المدرسة الكُحلي، وفقا للخبر الذي قرأه خالد جواد، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

وروان أكرم، فتاة تبلغ من العمر 20 عاما، من سكان مدينة طنطا، وتدرس في كلية الحقوق، قسم الإنجليزي، جامعة طنطا، يتابعها أكثر من 23 ألف متابع عبر حسابها على موقع «تويتر».

وتنافس رواد السوشال ميديا على تقليد «روان» ليظهر ماعرف بـ «تحدى روان» لينشر المتابعين صورا لهم إلى جوار صورتها مع كتابة تعليقات كوميدية، إلا أن المنافسة اشتعلت حينما تدخل الفنان محمد هنيدي وقام بنشر صورته في طفولته إلى جوار صورة «روان»، لتحظى الصورة بمشاركة عدد كبير من المتابعين عبر تويتر وفيسبوك.

لكن يبدو أن «روان» لم تبتهج بحالة الشهرة التي حققتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ إنها كتبت عبر حسابها على «فيسبوك» قائلة: «توقفوا عن تذكيري بتلك الصور، والمشاركات والتعليقات، فأنا لا أبحث عن أي اهتمام أو شهرة»، بل وضعت حماية على حسابها الشخصي على موقع «تويتر»، حتى تقتصر مشاهدات تغريداتها على متابعيها فقط، دون استقبال مشاركات أخرى.

من هذا الجانب، لم يتوقف الأمر على تداولها على تويتر فقط، حتى انتشرت الصورة على بقية مواقع التواصل الاجتماعي، مثل “فيسبوك”.

روان أكرم وهنيدي

وفي سياق متصل، وضع الفنان محمد هنيدى، صورته بجوار صورة روان أكرم، حتى لقى بعدها سخرية كبيرة من مستخدمي السوشيال ميديا، حيث يظهر وهو غير مبتسم بينما تبدو روان مبتسمة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك