تستمع الآن

رحلة إلى «تشيرنوبل».. 15 صورة بعد 33 سنة على الكارثة النووية

الثلاثاء - ١١ يونيو ٢٠١٩

بعد أكثر من 30 عامًا على كارثة تشيرنوبل النووية التي وقعت في أبريل 1986، جسّدت الدراما العالمية تلك المأساة على شاشتها من خلال مسلسل «تشيرنوبل» الأمريكي البريطاني، والمكوّن من 5 حلقات انتهت قبل أيام.

الحادثة التي وقعت في المفاعل رقم 4 من محطة تشيرنوبل للطاقة النووية، في يوم السبت 26 أبريل من عام 1986، قرب مدينة بريبيات في شمال أوكرانيا السوفييتية، تعد أكبر كارثة نووية شهدها العالم، حيث أعلنت السلطات في أوكرانيا بعدها أن منطقة تشرنوبل منطقة منكوبة وتم إجلاء أكثر من 100 ألف شخص من المناطق المحيطة بالمفاعل، لتبقى غير مأهولة منذ ذلك الوقت.

الحياة البشرية توقفت في تلك المنطقة منذ الحادث، لكن الطبيعة لم تتوقف، إذ قررت الحيوانات والأشجار ملء الفراغ الذي تركه البشر خلفهم، وتلك المفارقة التي التقطها المصور الروسي فلاديمير ميجوتين بكاميرا تستخدم تأثير الآشعة تحت الحمراء في التصوير.

«ميجوتين» وثّق بالكاميرا الخاصة الطبيعة السريالية التي خلّفها الحادث والسنين التي مرت على المنطقة المتدة على مساحة ألف متر مربع، وعلى عكس المتوقع، لم يشعر المصور الروسي بكآبة الأجواء، بل شعر أنه في جنّة ما من عالم آخر.

نباتات وردية تحيط بالماكينات المهجورة، وأشجار بيضاء تحيط بالمباني وتخترقها بالفعل كأنما تسكنها، فيما يفاجئك ذئب أليف من نوع «سايمون» الشهير ليلطّف الأجواء أكثر.

ويفسّر فلاديمير ميجوتين استخدامه تلك الكاميرا الخاصة لإضفاء إضائة مختلفة عن العادي، وإظهار المشهد بألوان وإضاءة مشبّعة ما لا نستطيع رؤيته بالعين المجردة في الحقيقة، وهو ما ستلاحظونه في الصور.

وربما تعطيك تلك الصور نظرة حاضرة على ما أصبحت عليه تشيرنوبل بعد 3 عقود من الحادثة التي سجّلها المسلسل الذي لقى ردود فعل كبيرة عالميًا، «تشيرنوبل» وهو مسلسل تلفزيوني درامي تاريخي قصير مكون من خمس حلقات، قام بكتابته كريج مازن وأخرجه يوهان رينك، وتم إنتاج المسلسل بشراكة بين شبكة «إتش بي أو» الأمريكية وشبكة «سكاي» البريطانية، وعرض المسلسل لأول مرة في 6 مايو الماضي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك