تستمع الآن

القصة وراء إصابة ريهام سعيد الخطيرة.. ورسالتها: «حين وفاتي لا تهجروني»

الأحد - ٣٠ يونيو ٢٠١٩

تمر الإعلامية ريهام سعيد، بحالة مرضية أبعدتها عن برنامجها وشاشات التليفزيون، حيث وجهت رسالة إلى جمهورها عبر صفحتها الرسمية على موقع “انستجرام”.

وقالت ريهام سعيد عقب انتشار خبر مرضها واستعدادها للسفر إلى الخارج لتلقي العلاج: “الأولى والأخيرة.. حين وفاتي لا تهجروني ولا تحرموني من الدعوات.. سامحوني جميعكم فالدنيا أصبحت مخيفة.. فالموت لا يستأذن أحد”.

وتابعت: “لماذا ابتلاني الله؟ ابتلاك ليغفر لك.. ابتلاك ليرى مدى تحملك وصبرك.. ابتلاك الله لأنه يحبك”.

وتفاعل عدد من الفنانين مع ريهام سعيد، حيث قالت الفنانة ريم البارودي: “بعد الشر عليكي حبيبتي وربنا يخليكي لينا وان شاء الله حتبقي زي الفل وكل الناس بتدعيلك وانتي قد كل الأزمات ربنا يشفيكي ويعفيكي ويراضيكي”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial) on

فيما أكدت الفنانة دينا: “حبيبتي ربنا يديكي العمر.. شدة وتزول ان شاء الله تبقي زي الفل.. ألف سلامة عليكي”.

وترددت أنباء عبر عدد من المواقع الصحفية عن إصابة الإعلامية بمرض “بكتيريا الوجه”، وهو المرض الذي يعد خطيرا ولا بد من محاصرته قبل امتداده، لذا منعت عنها الزيارة ومكثت في المنزل.

وتحدثت ريهام سعيد لموقع “اليوم السابع”، عن تفاصيل مرضها، مشيرة إلى أنها تجهز نفسها للسفر إلى أحد الدول الأوروبية من أجل تلقي العلاج هناك، مشددة على أنها تجري اتصالات من أجل اختيار دكتور متميز يشخص حالتها والبدء في مرحلة العلاج.

ريهام سعيد

واستطردت: “كل ما يخيفني هو وصول الميكروب إلى المخ، كما أن المرض ليس جلديا كما أشيع في بعض المواقع”.

كما وجهت رسالة شكر إلى كل داعميها خلال الفترة الماضية، منوهة بأنها تلقت العديد من المكالمات ولكن حالتها الصحية تمنعها من الرد عليها.

وتابعت: “أمكث حاليا في منزلي، حيث نصحني الدكتور بضرورة الابتعاد عن المستشفى حتى لا تلتقط أي ميكروب جديد، ومنع عنها الزيارات لمدة أسبوعين”.

كانت ريهام قد تعرضت لعملية خطيرة فى الوجه بعدما أصيبت ببكتيريا فى وجهها، حيث أكد الأطباء أن الخطر ما زال قائما عليها، ويحاولون القضاء على الميكروب.

شقيقة ريهام سعيد

من ناحية أخرى، طالبت رانيا، شقيقة الإعلامية ريهام سعيد، جمهورها بعدم تضخيم الأمور بشأن مرضها الذي أثار ضجة كبيرة خلال الساعات الماضية.

وقالت رانيا، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن أختها ”غير مصابة بمرض جلدي، وأن الأخبار المنشورة مغلوطة بشأن أزمتها الصحية، مبينة أن ريهام مصابة بميكروب شديد داخل أنفها، والخوف من أن ينتشر إلى العين والمخ، وهو أمر ليس له علاقة بالأمراض الجلدية، ما اضطرها للخضوع لعملية دقيقة“.

وأضافت رانيا أن شقيقتها ”تخضع الآن لعلاج مكثف، وإذا لم يكن هناك تحسن، ستسافر لتلقي العلاج الصحيح، وبإذن الله ستقوم بالسلامة“.

وتابعت: ”تصحيحًا لبعض المنشورات الخاطئة فيما يتعلق بموضوع إصابتها بميكروب في الجلد، وبالتالي يؤدي إلى تساقط الجلد، أو أنه جالها نفس فيروس مايكل جاكسون، وأن جلدها سيتساقط، وأن مرضها خطير جدًا، فإن هذا الكلام يعتبر من وحي خيال بعض الناس“.

وطالبت شقيقة الإعلامية ريهام سعيد الجميع بعدم المزايدة والمبالغة حول أزمة شقيقتها الصحية، قائلة: ”كفى مزايدة في الكلام، وتأليف الأخبار التي تدمر أسرة كاملة.. عندما يكتب خبر وصية ريهام سعيد الأخيرة قبل وفاتها، فإنهم لا يفكرون أن ريهام لها أم وأب وأخوات وأولاد ربما ينهارون عندما يقرأون خبرًا مثل هذا، أم هو سبق صحفي ولا يهمهم أي شيء آخر“.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك