تستمع الآن

عمرو سعد: أسمح لابنتي وزوجتي ارتداء ثياب قصيرة خارج مصر وأرفض داخلها

الثلاثاء - ١٤ مايو ٢٠١٩

كشف الفنان عمرو سعد عن بعض من آرائه الشخصية التي تخص أسرته وتربية أبنائه، متهما في الوقت نفسه المخرج الراحل يوسف شاهين بالغرور.

وقال سعد أثناء حلوله ضيفا في برنامج “عايشة شو”: “أرفض عمل ابنتي وزوجتي في المجال الفني لأنه متعب جدا وأحيانا أتمنى أن يعود بي الزمن لأظل كما كنت مهندس ديكور، وبالتأكيد هناك جزء كبير من التفكير الشرقي يسيطر علي”، مضيفا: “مهنتنا تسرق العمر”.

وتابع: “من الممكن أن أسمح لابنتي وزوجتي ارتداء ثياب قصيرة خارج مصر ولكن داخلها ستتعرضان لضغوط، فمجتمعنا مازال لا يتقبل ذلك”.

وشدد سعد على أنه واجه صعوبة في الدخول إلى عالم التمثيل خلال فترة شبابه، موضحا: «إحنا كمصريين وعرب، فيه صعوبة عند أي شاب يلاقي مكانه أو يحقق جزء من طموحاته في أي مجال، والبداية بتكون صعبة جدًا».

وأوضح أن بدايته الحقيقية جاءت عبر فيلم «خيانة مشروعة»، قائلا: «ده الفيلم اللي بعتبره كأنني اتولدت فيه كممثل، ووقعت بعده 6 أفلام رغم إني مكنتش البطل فيه، وبعدها بدأت حياتي تتغير»، معتبرا فيلم «مولانا» المحطة الأهم في مسيرته.

قصة حياة أحمد زويل

كما كشف «سعد»، عن نيته في تقديم عمل فني يجسد حياة العالم الراحل الحائز على جائزة نوبل أحمد زويل، قائلًا: «أنا عايز أقدمه، وإن شاء الله هعمله».

وذكر أن العالم أحمد زويل، كان قد أخبره بأن من طرح هذه الفكرة للمرة الأولى، بشأن تقديم عمل فني عن حياته، كان الفنان الراحل أحمد زكي خلال لقاء جمعهما.

وتابع: «أحمد زكي قاله أنت لازم تعمل فيلم، وفضل هذا الحلم يراوده، ولما قابلني بعد فيلم دكان شحاتة، قالي أنا عايزك تعمل الفيلم ده، وأنت اللي ممكن تعمل الدور، ولسه الحلم ده موجود، وممكن يتحقق قريب».

يوسف شاهين مغرور

وفيما يتعلق برأيه في المخرج يوسف شاهين، قائلًا: «مخرج عظيم، ومن غيره تنقص مساحة كبيرة في السينما المصرية، ومحدش يقدر يشكك في كده».

وأردف أنه كان يرى المخرج الراحل مغرورًا وأنانيًا، بقوله: «بس أنا كنت شايفه مغرور، وعنده نوع من أنواع الأنانية»، لافتًا في هذا السياق إلى تقديم شاهين عددًا من الأفلام التي تحكي سيرته الذاتية، والتي تعكس اهتمامه بنفسه، وفقًا لتعبيره.

وتابع: «الراجل عمل أفلام كتير عن سيرته الذاتية، وكان مهتما بنفسه أكتر من اهتمامه بالممثل اللي قدامه، يعني فيه نوع من المخرجين في العالم، عندهم ميل إنهم يبقوا نجوم، ودي مش مطلوبة جدًا للمخرج»، مشيرًا إلى أن المخرج خالد يوسف يشبه «شاهين» في هذه المسألة.

فيلم مولانا

وتعليقًا على تعاونه مع الكاتب إبراهيم عيسى، في تقديم فيلم «مولانا»، أضاف: «سعدت بتعاوني معه في هذا الفيلم، وأنا بشكره لأنه رجل رائع وبيحب الشغلانة دي ومخلص ليها بشكل مذهل، وعنده مكتبة سينمائية داخل مخه».

وعقب أن «عيسى» يُفهم خطأ نتيجة طرحه أفكارًا دينية جريئة، معقبًا: «هو بيتفهم خطأ، لأننا بنخاف نفتح هذا الملف، لكن هو شخص مؤمن ومتدين وعنده مسحة صوفية، وأنا بقول ده للي ميعرفوش».

وأردف أن أهم ما فيه حياته هو حب الجمهور له، مضيفًا: «الحاجة الحلوة هي حب الناس، والأحلى التأثير في الناس».

وذكر أنه قد مر بفترات صعبة للغاية في حياته، بسبب نقص الأموال، معقبًا: «مريت بمرحلة صعبة جدًا، مفيش في جيبي جنيه، ومكنش عندي فلوس أركب مواصلات، وكنت أفضل ماشي، واللي مر بالمرحلة دي يعرف قيمة الرفاهية».

 يُعرض لعمرو سعد حاليا مسلسل “بركة” بطولة هالة صدقي وكمال أبورية ومحمد لطفي وهنادي مهنا وأحمد حلاوة ومحمد غنيم ومن تأليف محمد الشواف وإخراج محمود كريم وطارق رفعت، وكان من المقرر عرضه في رمضان 2018، قبل أن يتوقف لظروف خارجة عن إرادة فريق العمل منها عدم انتهاء الديكورات وبعض الأزمات المالية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك