تستمع الآن

عائلة للإيجار.. شركة يابانية توفّر أبًا أو أمًا أو صديق لقاء مبلغ مالي

الإثنين - ٢٠ مايو ٢٠١٩

ربما يمكن للأموال أن تشتري كل شيء، لكنها لا تشتري الحب بالطبع، لكن في اليابان يمكن للأموال أن تشتري حبًا زائفًا مؤقتًا، مع رواج ما أصبح يُعرف بخدمة استئجار العائلة والأصدقاء، والتي تقدمها شركة Family Romance  أسسها الشاب الياباني إشي يوتشي البالغ من العمر 37 عام، بحسب الخبر الذي قرأته فرح شيمي و يارا الجندي، في “قبل ما تفطر بكتير” على “نجوم إف.إم”.

أب لعروسٍ وحيدة، أو لطفلٍ صغير، أو رفيق لحفل مسائي، أو حتى صديق لرحلة تسوّق، توفّر الشركة اليابانية خدمات استئجار العائلة والأصدقاء في أدوارٍ مختلفة يقدمها 1200 موظفًا يعملون تحت قيادة “يوتشي” الذي أصبح أبًا لنحو 25 عائلة وزوجًا لنحو 600 سيدة إلى الآن، وكل هذا لقاء مبلغ يبدأ من 8000 ين ياباني.

يقول “يوتشي” إن شركته تساعد الأشخاص على تقبّل غياب أحد الأفراد المهمين في حياتهم والذي لا يمكن تعويضه بشكلٍ دائم، ومع الانعزال الذي يتوسّع في المجتمع، يتوقّع الشاب صاحب الشركة بعمر 10 سنوات إلى الآن أن تتوسّع أعماله أكثر وأكثر إلى جانب شركات أخرى في نفس المجال.

ويحكي “يوتشي” عن أحد تجاربه، فيقول إنه لعب دور أب لطفلة في الـ12 من عمرها، لأمٍ وحيدة دون أب، حيث تعرضت الطفلة لمضايقات أقرانها كونها دون أب، ومن هنا لعب هو دور أبيها منذ ذلك الحين ولا تعرف لها أب آخر سواه، موضحًا أنه من الخطر أن تعرف الحقيقة يومًا ما.

ويؤكّد “يوتشي” أن في شركته لا يمكن للشخص أن يلعب دورًا في أكثر من 5 عائلات في المرة الواحدة، وهذا الأمر ليس فقط من أجل السرية ولكن كي يتمكن الشخص من أداء دوره في كل من تلك العائلات بشكلٍ جيد بالطبع.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك