تستمع الآن

شاهد| محمود الليثي.. عن المهندس الصوفي الذي لا نعرفه

الخميس - ٠٢ مايو ٢٠١٩

«عزيزي المشاهد.. عزيزي المستمع.. مع نجم الأغنية الشعبية محمود الليثي»، تظل هذه الكلمات هي أول علاقة تعارف بين محمود الليثي والمستمعين في الموالد والأفراح الشعبية قبل أن تمتد إمبراطوريته إلى شاشات التليفزيون وإذاعات الراديو.

في ركن من أركان منطقة إمبابة في محافظة الجيزة، ظهر المهندس الذي أصر أن يسير على خطاه وأن يتبع هوايته ويبتعد عن رغبات والده، الذي أصر أن يدرس ابنه الهندسة قبل الاتجاه للفن.

شهرة الليثي بدأت مع تقديم أغنية «قصدت بابك وغير بابك ما قصدتوش»، وهي الأغنية في الأصل مديحًا للنبي محمد، والتي غناها من قبل العربي فرحان البلبيسي قبل أن يعيدها الليثي وتصبح أيقونة وأبرز سبب لشهرته الآن.

ولا يعتبر محمود الليثي مغنيًا شعبيًا فقط ولا يمكن اختزاله في تلك النقطة بل هو أكثر من ذلك، مسيرته حافلة بالكثير من الأناشيد والمدح النبوي، بجانب تفرده التام واعتزازه ببداياته الفنية هو من صنع اسمه، حيث إنه معادلة صعبة في فهمها، صوت حقق نجاحه من الموالد و الأفراح الشعبية خاصة بين عامي 2004 و2006.

بدأ الليثي في وضع بصماته الخاصة، من التنويعات الصوتية سواء في الغناء الشعبي أو المديح.. حتى بدأت أغنياته في الانتشار خاصة في الأوساط الشعبية، ما جعل المنتج أحمد السبكي يلتقطه بعد 3 ألبومات حققوا نجاحًا باهرًا في الأوساط الشعبية.

نبتعد قليلا عن اللون الشعبي الذي اشتهر به، ونتجه إلى الجزء الخفي في رحلة الليثي الغنائية، وهي اللون الديني أو التواشيح.. نستطيع القول إننا أمام شخص مغاير تمامًا لما يظهر في أفلام السبكي.

مدح الأنبياء

ضمن قاموس ابن إمبابة الذي بدأ أول خطواته الفنية مغنيًا على مقهى شعبي في عمر الـ 12، أغنية «الأنبياء»، والتي كانت سببًا مهمًا في شهرته الكبيرة التي يمر بها الآن.

وتحدث الليثي في أحد الحوارات التليفزيونية، عن تلك الأغنية تحديدًا والتي ذكر فيها 25 نبيًا، قائلا: “الكثيرون لا يعرفون كل أولئك الأنبياء، ولذلك أسعدت كثيرا أنه جمع لهم أطراف هذه المعلومة، وهي سبب رئيسي في شهرتي».

النقشبندي

قاموس الليثي به الكثير من الأسرار، كان من بينها العثور على ابتهال للنقشبندي بصوته.

«ربي هب لي الهداي وأطلق لساني».. حل الليثي ضيفًا في إحدى الحلقات مع الفنان أشرف عبدالباقي في برنامج «عيش الليلة» وكانت برفقته الفنانة دينا.

وفاجئ الفنان الشعبي، الحضور بغناء ابتهال الشيخ النقشبندي «ربي هب لي الهداي» بطريقة مبهرة.

الليلة الكبيرة

ظهر الليثي في فيلم «الليلة الكبيرة»، الذي عرض عام 2015، ومن بطولة عدد ضخم من الفنانين من بينهم: عمرو عبدالجليل، وأحمد رزق، وأحمد وفيق، وزينة، وسمية الخشاب، ومحمد لطفي، ووفاء عامر، ونسرين أمين، وسميحة أيوب.

تقع أحداث الفيلم في يوم واحد في المولد الشعبي المقام لسيدنا «عرش الدين»، مستعرضًا عالم هذا المولِد، والأحداث المُصاحبة له من حلقات ذكر، وطقوس دينية مختلفة، وأيضًا الأسواق التي تُقام حوله، وهنا ظهر الليثي الذي غنى أغنية مولد «سيدنا الحسين».

إنشاد ديني

في 25 سبتمبر من عام 2015، ظهر محمود الليثي برفقة الفنانة دينا مع الإعلامية منى الشاذلي خلال برنامج «معكم»، ليشدو بأحد الأناشيد الدينية.

وقال الليثي: أنت الذي من نورك البدر اكتسى.. والشمس مشرقة بنور بهاك..«أنت الذي لما رفعت إلى السما.. بك قد سمت و تزينت لسراك.. أنت الذي نادك ربك مرحبا.. ولقد دعاك لقربه وحباك.. أنت الذي فينا سألت شفاعة.. ناداك ربك لم تكن لسواك».

حياة محمود الليثي، خارج إطار الفن وعدسات الكاميرا لا تختلف كثيرًا هو الفنان الشعبي الذي يمتن كثيرًا لمنطقته وأهله.

وفي حوار مع جريدة «فيتو»، كشف عن الروتين اليومي له، قائلا: «أنا مش بعمل حاجة في حياتي غير أني أصلي واشتغل، ولا بخرج ولا بشوف حد خالص، وكل حياتي عايشها للشغل وعبادة ربنا، وهو سر نجاح أي شخص».

وتطرق في حديثه الصحفي عن شهر رمضان، منوهًا بأن هذا الشهر له طقوس خاصة في حياته، مؤكدًا أنه يتوقف عن العمل في هذا الشهر الكريم.

وأضاف محمود الليثي، أنه يواظب على الصلاة وتلاوة القرآن في شهر رمضان، مؤكدا: “أذهب إلى الحسين بشكل دائم، لأنني أشعر بإحساس مختلف، وحالة روحانية خاصة هناك».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك