تستمع الآن

دينا فؤاد توجّه رسالة لطليقها.. وتؤكّد: “مش هلبس فستان الفرح تاني”

الأربعاء - ٠٨ مايو ٢٠١٩

استضافت المذيعة جيهان عبد الله، الفنانة دينا فؤاد، في ثالث حلقات برنامجها “رسايل”، الذي تقدمه خلال شهر رمضان المبارك، على “نجوم إف.إم” يوميًا الساعة 5 مساءً، حيث تعتمد فكرة البرنامج على توجيه الفنان عدد من الرسائل لبعض الأشخاص كالفنانين والشخصيات العامة ورسائل للسوشيال ميديا، وأخرى عامة للحياة.

وكانت أول رسائل “دينا” خلال الحلقة، لوالدها الراحل قائلة: “ضهري اتكسر من بعدك.. الدنيا كانت حاجة وأنت موجود وبقت حاجة بعد ما أنت مشيت.. وأنا ما كنتش حاسة بقيمتك”، مضيفة أنه كان يخاف عليها من دخول الوسط الفني لأنه وسط مختلف عما تربّت عليه ولم تكن تعرف أبعاده.

كما وجّهت رسالة لوالدتها التي رحلت عنها وهي طفلة، قالت فيها: “ما حستش بإحساس الأمومة كما ينبغي إن كل بنت تحس بيه، بفتقدك جدًا، وبفتقد إحساس البنت وأمها في أوقات صعبة كتير بتمر عليا، ببقى نفسي أرجع البيت ألاقيكي وأترمي في حضنك وأفضفض زي ما بشوف أصحابي بيعملوا”.

وقالت “دينا” إن الصعوبات التي تمر بها كفنانة هي أنها “طول الوقت بجري في سباق ما ينفعش تقفي تاخدي نفسك، ولازم تطلعي في شكل الناس تفهمه صح مش غلط، ولازم الناس تحبك دايمًا وتبقي عند حسن ظنهم، وإن حياتك الخاصة زي القراءة للجميع.. الناس بتدخل في كل حاجة فيها”.

وفي رسالة خاصة إلى النجم الراحل نور الشريف، الذي قدمت أمامه أولى أدوارها في مسلسل “الدالي”، قالت: “وحشتني.. مقابلتي ليك ربع ساعة غيرت مجرى حياتي، وأنت بعد ربنا صاحب الفضل عليا في وجودي دلوقت وإني ليا جمهور بيحبني وأعمال معلّمة مع الناس، ولحد دلوقت بتعامل بمدرستك وهي الالتزام واحترام كل الناس.. غبت بروحك لكن كل ذكرياتك واحتواءك وكل حاجة عملتها معانا لسه موجودة”.

واعتبرت دينا فؤاد شخصية “زينة” التي قدمتها في مسلسل “عيون القلب” هي أحب الشخصيات إليها، لأنها من الشخصيات المركّبة التي يصعب تمثيلها، رغم كرهها لها وهي تقرأ السيناريو في البداية إلا أنها تدّعي أنها الشخصية التي حدث لها فيها نضجًا فنيًا كبير، مشيرة إلى أن الشخصية التي تحب أن تقدمها هي الشخصية المتجردة من كل أشكال الأنوثة، مثل بائعة المناديل أو “الشحّاتة”.

وقالت “دينا” للفنان أحمد آدم الذي قدمت معه فيلم “قرمط بيتقرمط”: “أنت شخصية طيبة ولازم تبقى محبوب لأن كواليسك حلوة، وأنت دمك خفيف وابن بلد، ولما تعاملت معاك ما حسيتش بالشغل لأنه كان خفيف على قلبي”، معتبرة أكثر فنان كوميديان يمكنه إضحاكها هو أحمد حلمي.

وقالت دينا فؤاد إنها لا تمانع تقديم أدوار الإغراء لكن دون تعري أو تلامس مباشر، ضاربة المثل بما قدمته الفنانة هند رستم خلال أدوارها بغض النظر عن طبيعة الأزياء والملابس في ذلك العصر، حيث اعتمدت هند رستم على الإغراء من منظور “الدلع” –كما تقول “دينا”.

ووجهت “دينا” رسالة لفنانتين من الجيل القديم، الأولى كانت للفنانة فاتن حمامة، قائلة: “حببتيني في الفن”، ولشريهان: “بعشقك.. الفوازير وروحك.. حسيت في وقت ما إني ممزوجة فيكي، بحبك جدًا وأنتي ظاهرة مش هتتكرر تاني”.

كما خصّت دينا فؤاد طليقها برسالة قالت فيها: “أنت إنسان محترم جدًا وأبو بنتي وأول حظي.. بيننا علاقة محترمة وصداقة وبنت منورة حياتي وحياتك”، مضيفة إنها لن ترتدي فستان الزفاف مرة أخرى، موضحة: “زهقت من كتر ما لبسته في الحقيقة وفي أدواري، متهيأ لي مش عاوزة ألبسه تاني”، ومؤكدة أن الزواج يكون دافعًا عندما يكون الطرف الثاني متفهمًا لطبيعة عملك ويعطيكي دفعة للأمام بحب واهتمام ومشاركة في كل أفراحك وأحزانك، ويكون عكس ذلك عندما يهد هذا الشخص من عزيمتك أو يسعى للتقليل منكِ منك ويشعرك أن عملك عبء عليه.


وعن فيلم “ساعة رضا”، قالت: “مبسوطة بيه أوي وبكل الشخصيات اللي قدمتها فيه، ولو اتعرض عليا 100 مرة هبقى عاوزة أشتغله لأني كنت مستمتعة بتقديمي لكل شخصية فيه ولحد دلوقت معرفش عملتهم إزاي”.

وأضافت دينا فؤاد أن الفنان العالمي جورج كلوني كان فتى أحلامها منذ الصغر، وكانت تريد الزواج منه عندما تكبر، موجهة رسالة للاعب المصري والعالمي محمد صلاح، قالت فيها: “ربنا يحميك ويخليك لأهلك.. دايمًا مشرفنا في كل العالم وكمّل أنت تستحق أكتر من كده بكتير.

ووجهت “دينا” الرسالة الأخيرة لنفسها، قائلة: “بعاتب وبلوم نفسي كتير جدًا على تصرفاتي، فبقول لها تريثي وكوني أكثر خبرة وعقلانية وبلاش تضيعي حقك بهبلك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك